Beirut weather 11.94 ° C
تاريخ النشر February 22, 2021 09:24
A A A
كيف تتعاملين مع الطفل الفضولي؟
الكاتب: أنوثة

صحيح أن كثرة طرح الأطفال الأسئلة من الممكن أن يكون مزعجاً للأهل، إلا أنه لا يمكن كبح رغبة الطفل كثير الاسئلة أو الفضولي، لأنه يبدأ في اكتشاف العالم من حوله. فكيف يجب التصرّف مع الأطفال الذين يتّسمون بهذه الصفة؟
لماذا يسأل الأطفال كثيراً؟
مع دخول الطفل الى المدرسة، وتطوّر قدرته على التفكير والكلام، من الطبيعي أن يبدأ بطرح الكثير من الأسئلة لكي يتعرف عن العالم المعقد من حوله. وبما انكِ مثله الأعلى، فحتماً سيوجّه الأسئلة لكِ أو لوالده، حيث ينتظر إجابات تشبع فضوله. لذا من المهمّ الا تصدّي طفلكِ أو الطلب منه التوقف عن طرح الأسئلة.
كيفية التعامل مع الطفل كثير الاسئلة والفضولي
أولاً، لا تظهري أنكِ منزعجة من كثرة أسئلة طفلكِ أو تقولي أنها تافهة، بل إهتمّي بها وحاولي قدر الإمكان التعامل معه بلطف. فبحال تعاملتِ مع أسئلته بعصبية أو تذمّر فحتماً سيخاف ويتوقّف عن طرح الأسئلة أو الإستفسار عن أمور مهمة منكِ.
ثانياً، في حال كنت تجهلين الإجابة على أي سؤال طرحه عليكِ الطفل، حاولي تأجيل الإجابة بطريقة سلسة لا تؤثّر سلبياً عليه. وحين يكون لديكِ الجواب، ذكّريه بالسؤال واعرضي له ما تعرفين.
ثالثاً، من الضروري أن تكون الأجوبة مناسبة لعمر ومستوى فهم طفلكِ، وقدرته على التفكير والتحليل. لا تقدّمي له أجوبة لا يفهمها لأنه من الممكن أن يعيد طرح السؤال نفسه على أشخاص آخرين.
رابعاً، لا تسمحي لطفلك أن يطرح أسئلته على أشخاص آخرين، لأنه من الممكن ألا يكونوا أهلاً للثقة. كما انه من الممكن أن يقدّموا له معلومات لا تتناسب أبداً مع عمره، بالتالي تؤثّر عليه بشكل سلبيّ.
خامساً، لا تكذبي على طفلكِ لأنه حتماً سيلاحظ! بل حاولي أن تكون كل أجوبتك صادقة وأمينة. وطبعاً من المهم والأفضل أن تكون مختصرة ومبسّطة، لأن الأجوبة المعقدة لن تفيده أبداً.