Beirut weather 16 ° C
تاريخ النشر February 21, 2021 07:14
A A A
سلالة “مخادعة” من كورونا.. يصعب الكشف عنها بواسطة أجهزة الاختبارات وقد تقاوم اللقاح
الكاتب: عربي بوست

أعلنت الإذاعة العامة في فنلندا، أن خبراء من مختبر “فيتا” المتواجد في العاصمة هلسنكي، قد عثروا على ما سموه “سلالة جديدة من فيروس كورونا المستجد”، مختلفة تماماً على الطفرات السابقة التي تم اكتشافها في كل من بريطانيا وجنوب إفريقيا، أما خطورتها فتكمن في أنها قد “تخادع أجهزة الكشف عن الفيروس”.
حسب ما أورده المصدر نفسه، فإن الاكتشاف كان يوم الخميس 18 شباط الماضي، ولم يتم التعرف بعد على مدى انتشارها في البلاد أو في خارجها، بالنظر لصعوبة الكشف عنها بواسطة أجهزة الكشف أو الاختبارات المتداولة حالياً.
سلالة “مخادعة”
العلماء الفنلنديون أطلقوا على هذه الطفرة الجديدة من الفيروس اسم “Fin-796H”، أما بخصوص اختلافها عن الجينات الأخرى، خاصة تلك التي ظهرت في بريطانيا وجنوب إفريقيا، فإن فريق الخبراء يؤكد أنها تحمل تركيبة جينية جديدة ومختلفة بشكل واضح، وذلك بالرغم من كونها تشترك في بعض الخصائص مع ما سبقها من طفرات.
المخيف في الطفرة الجديدة أنها “مخادعة” ويصعب الكشف عنها بواسطة اختبار الـ”بي سي إر”‘، مع احتفاظها بنفس خصائص الانتشار السريع، ما يعني أن معدل الفتك قد تكون مرتفعة أيضاً، في حال استهدافها أجساماً تعاني من ضعف المناعة.
في السياق نفسه، يتخوف العلماء أيضاً من كون هذه الطفرة الجديدة من الفيروس مقاومة للقاحات التي يتم تداولها حالياً، كما أنهم يعتقدون أنها جاءت من خارج البلاد، وليست محلية التطور، وذلك بالنظر إلى انخفاض أعداد المصابين بكورونا في البلاد، مقارنة مع بلدان أخرى، خاصة في أوروبا.
مخاوف بشأن فاعلية اللقاح
ما يؤرق بال العالم اليوم، هو مدى مقاومة هذه الطفرات الجديدة للقاحات التي يتم تطويرها، وهي المخاوف التي أثارتها شركتا فايزر وبيونتيك، والتي قالت إن دراسةً معمليةً تشير إلى أن سلالة جنوب إفريقيا من فيروس كورونا ربما تُقلل الحماية التي توفرها الأجسام المضادة المُنتجة من خلال لقاح الشركتين بمقدار الثلثين، وذلك في تصريح قد يفتح الباب للنقاش بقوة حول مدى فاعلية بقية اللقاحات مع السلالات الجديدة لكورونا.
يأتي هذا بعد أن اعترفت جامعة أكسفورد وشركة أسترازينيكا بأن لقاحهما لن يساعد على حماية المواطنين من الإصابة بفيروس كورونا في درجتيه الخفيفة والمتوسطة، والناجمة عن السلالة الجديدة بجنوب إفريقيا.
كما اختبر الباحثون الفيروس المعدل في دم مستخلص من أفراد تلقوا اللقاح، واكتشفوا انخفاضاً بمقدار الثلثين في مستوى تحييد الأجسام المضادة، بالمقارنة مع فاعلية اللقاح على أكثر أنواع الفيروس شيوعاً في التجارب الأمريكية.
ونشرت نتائج الدراسة في دورية نيو إنجلاند الطبية.
لكن، ولعدم وجود معيار ثابت حتى الآن لتحديد مستوى الأجسام المضادة المطلوب للوقاية من الفيروس، فلم يتضح بعد ما إذا كان الانخفاض بمقدار الثلثين سيقضي على فاعلية اللقاح في محاربة السلالة الآخذة في الانتشار حول العالم.
ومع ذلك قال بي-يونغ شي، الأستاذ بجامعة تكساس، والرئيس المشارك للفريق الذي أجرى الدراسة، إنه يعتقد أن لقاح فايزر سيوفر على الأرجح حماية من السلالة.
أكثر فتكاً
إذ خلصت دراسة علمية أخرى، إلى أن سلالة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” التي اكتُشِفَت مؤخراً لأول مرة في المملكة المتحدة صارت أكثر فتكاً نسبياً بالعدد المتزايد من الأشخاص الذين يُصابون بها.
صحيفة Washington Post الأميركية، قالت في تقرير لها نُشر الأحد 14 شباط 2021، إن العلماء حدَّدَوا بالفعل أن سلالة فيروس كورونا التي اكتُشِفَت في بريطانيا، الخريف الماضي، والمعروفة باسم B.1.1.7 بسبب تركيبتها الجزيئية، ربما تكون أكثر قابليةً للانتقال بنسبة 30 إلى 70% من النسخة الأصلية للفيروس المُسبِّب لمرض كوفيد-19.
كما يؤكد علماء المملكة المتحدة الآن أن هذه السلالة ربما تكون أكثر فتكاً بنسبة 30
إلى 70%، بناءً على دراسة متابعة أجرتها الحكومة وصدرت يوم الجمعة 12 شباط الجاري، وقيَّمَت عيِّنةً أكبر من مرضى كوفيد-19، ووجدت معدَّلاً أعلى من الاستشفاء.