Beirut weather 11.94 ° C
تاريخ النشر February 20, 2021 11:03
A A A
وضاح الشاعر لإذاعة “الشرق”: وين رايحين؟
الكاتب: موقع المرده

أكد مستشار الشؤون السياسية في “المرده” المحامي وضاح الشاعر أن “المحقق العدلي الجديد طارق البيطار الذي تولى تحقيقات انفجار المرفأ مشهود له والمفاجأة كانت بقرارات القاضي صوان ولا يمكن ان ننكر ان هول الجريمة كبير جداً ومهما قلنا لا يكفي واليوم الكل مسؤول ونطلب من كل الجهات الداخلية ايجاد الحقيقة مهما كانت واعتقد ان القاضي الجديد سيكون جدياً ولو كنت مكانه لكنتُ تعاطيت مع الملف بحجمه وأطلب الاستخلاص رسمياً على نتائج التحقيق”.
وقال الشاعر في حديث لبرنامج “صالون السبت” مع الاعلامية وردة الزامل عبر أثير اذاعة “الشرق”: “على السلطة ان تتعاون مع كل من يريد ان يكشف الحقيقة ولديّ أمل وثقة ببعض الاشخاص في القضاء لأن حجم الجريمة أكبر من الكل”.
ولفت الشاعر الى أن “موقفنا واضح ووضع البلد لا يحتمل ونحن في مسار تدهور سريع على المستويات كافة كما أننا بحاجة الى حكومة اختصاصيين ضمن فريق عمل متجانس تقوم بالاصلاحات وعلينا اعادة العلاقات مع الجميع والازمة التي نمر بها كبيرة جداً ونحن ضد الثلث المعطل”.
وأشار الى ان “التعطيل الحكومي هو بهدف نيل مكاسب أكثر ومحاولة للسطو على الحكومة التي قد تستمر الى ما بعد انقضاء العهد الرئاسي ويسيرون بالبلد كرهينة لغايات ما ونأسف لأن الوعود والخيارات التي أُطلقت ووُضعت امامنا قبل تولي الرئيس عون سدة الرئاسة نرى عكسها اليوم”، لافتاً الى ان “موقفنا واضح وقد قلنا في محطات كثيرة اننا نعطي الثقة للحكومة حسب تقييم الوزراء واليوم هناك بلد اكبر من كل الناس والمطلوب انقاذ الوضع والبلد وليس لدينا ترف الوقت ولدينا مجال للانقاذ والا سنصل الى مرحلة لا رجوع فيها والوضع مزري ولدينا القدرة للاصلاح واليوم افضل من الغد”.
وعن الانتخابات الفرعية، قال الشاعر: “الدستور واضح عند حصول شغور تدعى الهيئات الناخبة وانا استبعد اجراء الانتخابات بسبب جائحة كورونا المستجدة”.
ورأى المحامي الشاعر ان “العهد انتهى ويسجل أياماً ووضع البلد يسبق كل الاعتبارات”.
وشدد الشاعر ان ايقاف الدعم كان خطيئة مميتة والهدف من الدعم هو ان يصل الى الناس المحتاجة والدعم العشوائي خطأ من الاخطاء ايضاً.
وقال: “قادرون كلبنانيين ان نخلق من الضعف قوة وهناك امور بسيطة قادرة على تحريك الاقتصاد”.
وأوضح الشاعر أن “لبنان بحاجة لمساعدات الجميع وكفانا مغامرات ومن خرّب المبادرة الفرنسية هو التجاذب الداخلي والعقد الداخلية”.
وأمل الشاعر أن تعطي تحركات الرئيس المكلف سعد الحريري نتائج تحركات والده الشهيد رفيق الحريري ونحن بحاجة الى التواصل مع الجميع وعلينا تلقف المبادرة الفرنسية والتعالي عن الصغائر الداخلية ولا شك اننا متجهون نحو مرحلة جديدة.
وأضاف الشاعر: “للأسف لم نتفرغ الى اصلاح الوضع في البلد وكل الاطراف كانت مسؤولة ولو وضعت هذا الاصلاح كأولوية أمامها لما كنا وصلنا الى ما وصلنا اليه اليوم وعلى التدقيق الجنائي ان ينسحب على كل ادارات الدولة وكان يجب وضع خطة واضحة والتطاول على المال العام “ما في أهين منو”.
وأردف الشاعر: “نحن ضد كل عمليات الاغتيال التي تحصل، مشيراً الى أن “حريتك تنتهي عندما تبدأ حرية الآخر وباتت وسائل التواصل الاجتماعي منصات للشتم ولتهييج النفوس ولاحداث الشرخ”.
وأكد الشاعر ان “قصر بعبدا هو لرئيس الجمهورية أياً يكن وللشعب.
ولفت الشاعر الى أن علاقة وثيقة جمعت بين رئيس تيار المرده سليمان فرنجيه وبين النائب الراحل جان عبيد وفيروس كورونا لا يميز أحداً.
واعتبر الشاعر أن “علاقتنا تاريخية مع طرابلس ونتشارك في التاريخ العروبي وهناك حرمان تاريخي في هذه المدينة وهدف المرده كان دائماً التهدئة حول ما جرى في طرابلس ونشطت الاتصالات في هذا الاطار”.
وأكد الشاعر ان مطلبنا هو استقلالية القضاء بكل ما للكلمة من معنى ولا ننكر ان هناك قضاةً يتمتعون بالنزاهة والمناقبية.
واستطرد المحامي الشاعر قائلاً: “قمنا في لبنان بخطوة كبيرة في زراعة الحشيشة للاستخدامات الطبية”.
ودعا الشاعر الى اطلاق يد القطاع الخاص في موضوع اللقاحات، آملاً ان نتخطى جائحة كورونا ونعود كما كنا في السابق ولا حل أمامنا الا تلقي اللقاح ضد الفيروس.
وقال الشاعر: “سليمان فرنجيه يقوم بما يقتنع به ونحن ضد ما يحدث وكلنا سواسية في هذا البلد ولا يمكن لأحد الاستقواء على الآخر، لافتاً الى أنه “في كل المحطات يجب ان تكون بكركي موجودة وهي العمود الفقري للكيان اللبناني ونحن تحت سقف الصرح البطريركي”.
ورأى الشاعر أن المرده مع طروحات بكركي والبطريرك مار بشارة بطرس الراعي واللقاءات دائماً موجودة ونحن مع الحياد شرط ان يكون مع كل الدول وكلنا ندرك ان لبنان هو بوابة العبور من الشرق الى الغرب لذلك علينا نسج العلاقات مع الجميع واستبعد ولادة الحكومة في القريب المنظور ونحن نعيش وضعاً استثنائياً غير طبيعي والبلد بحاجة الى ورشة عمل”.
ورداً على سؤال حول كيفية تعاطي تيار المرده مع ملف كورونا أجاب الشاعر قائلاً: “اللقاح يجب ان يكون باشراف وزارة الصحة ونحاول تأمين اللقاح ونتعاون مع كل الجهات وكل انسان حر بتلقي اللقاح الذي يريده”.
وختم الشاعر حديثه قائلاً: “العقدة الاساسية في عدم تشكيل الحكومة حتى الساعة هي داخلية والتي تتمثل بالثلث المعطل والكل يريد اختيار الوزراء والتمسك بوزارات معينة والفرنسي اليوم يتعاطى بواقعية، مشيراً الى أن التنازل اليوم مطلوب للاسراع بتشكيل الحكومة وهناك حرب شعارات أما المضمون فهو في مكان آخر ولا أؤيد ان يتمسك اي فريق بالثلث المعطل متسائلاً في هذا الاطار “وين رايحين”؟