Beirut weather 14.63 ° C
تاريخ النشر January 16, 2021 09:39
A A A
حزب الله استنكر وضع إسمي الشيخ المروي والمقداد على لائحة العقوبات

رأى “حزب الله” في بيان، أن “نسبة الجنون والكراهية ارتفعت بشكل ملفت في الآونة الأخيرة لدى وزير الخارجية الأميركية مع اقتراب الولاية الرئاسية من أيامها الأخيرة، فصبت جام حقدها السافر في أكثر من اتجاه”.
وتابع: “إن وضع العتبة الرضوية المقدسة ومعها اسم متولي شؤون العتبة سماحة الشيخ أحمد المروي حفظه الله تعالى على لوائح الإرهاب والعقوبات هي خطوة غير مسبوقة بتاتا، فالعتبة الرضوية مكان مقدس للعبادة يزوره ملايين المسلمين وله مكانة روحية عميقة في وجدانهم ومعتقداتهم، ولذا فإننا نعتبر هذه الخطوة الحمقاء إساءة للإسلام الحنيف والقيم الروحية والسماوية، وهي خطوة تتجاوز السياسة والاختلافات السياسية إلى الإعلان الصريح عن العداء للأديان والمعتقدات الدينية، وتعبر عن مستوى الانحطاط الأخلاقي والفكري الذي بلغته وزارة الخارجية الأميركية والادارة الأميركية”.
واعتبر الحزب أن “الحملة الأميركية الشعواء ضد الحشد الشعبي في العراق باتت مكشوفة الأهداف، معروفة المقاصد، لما يمثله الحشد كضمانة لوحدة العراق وأهم عناصر قوته في مواجهة داعش والإرهاب التكفيري، ولذا فإن القرار الأميركي بوضع اسم الأخ العزيز والمجاهد عبد العزيز المحمداوي (الحاج أبو فدك) رئيس أركان الحشد الشعبي على لوائح العقوبات وهو المجاهد المعروف بتاريخه الجهادي الطويل في الحرب على الإرهاب ومواجهة داعش في مختلف الساحات والميادين تأتي في سياق معاقبة الحشد على دوره في الدفاع عن العراق وسيادته وأمنه وحريته، وتأتي استكمالا للقرار السابق بوضع اسم رئيس الهيئة الأخ العزيز والمجاهد فالح الفياض على اللائحة نفسها ومن قبله اغتيال الشهيد القائد أبو مهدي المهندس نائب رئيس الهيئة”.
وختم الحزب بيانه: “لذا فإننا بالقدر الذي نرفض وندين هذه الاجراءات العقابية بكل قوة، ندعو الشعب العراقي الشريف وقواه السياسية إلى الوقوف بشكل حازم وصلب ضد هذه الإجراءات دفاعا عن بلدهم ومؤسساتهم الشرعية وقرارهم السيادي”.
كذلك، انتقد الحزب في بيان آخر فرض الاتحاد الاوروبي عقوبات على وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، اعتبر فيه أن “الاتحاد الأوروبي يواصل سياسته العدوانية تجاه سوريا وحكومتها الشرعية وشعبها المقاوم، مستهدفا وزير الخارجية السوري فيصل المقداد الذي يبذل جهدا مميزا في شرح الموقف السوري أمام المحافل الدولية والدفاع عن سوريا ومصالحها وقرارها السيادي”.
وتابع: “إننا إذ ندين ونستنكر العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على الوزير المقداد، نأسف لاعتماد الاتحاد سياسة العداء وخلق التوترات تجاه سوريا، فبينما يقوم بتغطية الإرهاب والمنظمات الإرهابية وتأمين الدعم لها بمختلف أشكاله، يقوم بوضع عقوبات على وزير في الحكومة الشرعية السورية، بدلا من أن يقوم عبر وزارة الخارجية السورية نفسها بفتح قنوات الحوار مع سوريا والعمل على استتباب الأمن والاستقرار في المنطقة”.
وختم الحزب بيانه: “نعلن تضامننا مع الوزير المقداد ونشيد بخبرته الدبلوماسية الطويلة ودوره الفعال في خدمة الشعب السوري على مدى سنوات في مختلف المواقع والظروف”.