Beirut weather 11.11 ° C
تاريخ النشر December 16, 2020 07:11
A A A
المطران نفاع لموقع “المرده”: ملف البطريرك الدويهي بات يستوفي الشروط التي وضعها الكرسي الرسولي
الكاتب: سعدى نعمه - موقع المرده

يوقع البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، اليوم في الصرح البطريركي في بكركي، بحضور أعضاء مؤسسة البطريرك اسطفان الدويهي الملف الملحق الخاص بأعجوبة دعوى التطويب في قسمه الثاني الذي يعرف بـ”مرحلة الاطباء”، تمهيداً لإرساله الى مجمع القديسين في روما.
فماذا تعني هذه المرحلة؟
في هذا الاطار، أكد النّائب البطريركيّ العام على نيابتي جبّة بشرّي وزغرتا إهدن المطران جوزيف نفاع في حديث خاص لموقع “المرده” أن “الملف تأخر بسبب انتشار جائحة كورونا، في الصيف الماضي أنهينا ملف الأعجوبة المتعلقة بطلب تطويب المكرم البطريرك اسطفان الدويهي وتم توقيعه من قبل غبطة البطريرك بشارة الراعي في مبنى الكبرى الأثري بعد القداس الذي احتفل به في كنيسة مار جرجس في اهدن، وهذا الملف ارسل الى مجمع دعاوى القديسين في روما حيث تتم دراسته الاوّلية وقد قبل الملف، من بعدها عرض على لجنة لاهوتية للتأكد من استيفائه الشروط التي تضعها الكنيسة وهي تقديم أعجوبة بشفاعة قديس معين، وبعد هذه المرحلة يُعرض الملف على لجنة مصغّرة من الأطباء وتتكوّن من طبيبين او ثلاثة ليتأكدوا من ان هذا الملف قابل لعرضه حقيقةً على مجلس الأطباء السبعة الذين سيصوتون على قبول او عدم قبول الملف اي ملف الاعجوبة للتطويب”.
واضاف المطران نفاع: “في هذه اللجنة المصغرة حصلنا على موافقة احد الاطباء على ان الاعجوبة موثوقة وممكن ان تُقدم أما الطبيب الآخر فلم يرفض ولكن وجد أنه من الأفضل استكمال الملف بتقارير أخرى من الاطباء المعالجين، فأرسل مجموعة من الاسئلة للأطباء وقامت لجنة التطويب بالتواصل مع الاطباء المعنيين وأخذنا منهم إجابات وافية وتم تحضير الملف الذي نسمّيه “الملف الملحق” ومن بعدها تُرجم الى اللغة الايطالية كما تقضي شروط مجمع القديسين وعندما يصبح جاهزاً يوقعه صاحب الغبطة والنائب البطريركي على الابرشية واللجنة التي هي نوعاً ما مثل المحكمة التي يضعها صاحب الغبطة وفيها قضاة وأمين سر بعد التوقيع وبحسب الأصول يُختم ويُرسل الى الكرسي الرسولي ومجمع دعاوى القديسين وبهذا نكون قد أكملنا كل ما هو مطلوب”.
وأشار المطران نفاع الى أنه ” من حيث المبدأ الملف بات جاهزاً ليعرض على اللجنة الطبية من 7 أطباء للتصويت”.
وشدد المطران نفاع على أن هذا العمل أجري بدقة عالية شاكراً اللجنة البطريركية على عملها الدؤوب مع الأب بولس قزي طالب دعوى البطريرك الدويهي وكل الأعضاء الذين قاموا بجهود ضخمة من المونسنيور اسطفان فرنجيه الى الاستاذ جوزيف رعيدي وكل الاعضاء للحؤول دون انقاص اي ورقة او اي معلومة مطلوبة”.
ورأى المطران نفاع أن “ملف دعوى التطويب بات يستوفي فعلاً الشروط التي وضعها الكرسي الرسولي وكلنا أمل بأنه عندما يُعرض الملف على لجنة الاطباء سوف يلاقي تصويتاً ايجابياً، ولقد التقى غبطة البطريرك الراعي بقداسة البابا فرنسيس خلال زيارته الأخيرة إلى حاضرة الفاتيكان فطلب منه إيلاء اهتمامًا خاصًا بملف تطويب البطريرك الدويهي كما بملف تطويب بطريرك الاستقلال الياس الحويك. ونال البطريرك الراعي وعداً بايلائه الاهتمام اللازم واتصل الكاردينال المسؤول عن مجمع دعاوى القديسين وأخبر البطريرك الراعي بأن قداسة البابا اتصل فيه شخصياً طالباً منه الاهتمام بهذا الملف واعطائه الأولوية”.
وختم المطران نفاع: “كلنا أمل وان شاء الله في أقرب وقت سنستطيع نيل نعمة تطويب البطريرك الدويهي فتكون هدية للبنان ولزغرتا واهدن ولكل المنطقة”.