Beirut weather 12.09 ° C
تاريخ النشر November 29, 2020 10:58
A A A
ميشال نجار: المرده لم يطلب حصة في الحكومة وهمنا الوحيد إنقاذ البلد
الكاتب: موقع المرده

أكد وزير الاشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الاعمال ميشال نجار أن السياسة في لبنان اصبحت موضوع تصفية حسابات، مشيرا الى انه لم يندم على دخوله وزارة الاشغال لكن أكثر ما صدمه خلال العمل الوزاري هو الادارات المهترئة، معتبراً أن الحوارات السياسية باتت غير مجدية، لافتاً الى أن العمل الاداري في لبنان محبط وهناك انجازات عديدة حصلت في وزارة الاشغال بحسب المقدرات الموجودة”.
ولفت في حديث لبرنامج “نهاركم سعيد” عبر المؤسسة اللبنانية للارسال مع الاعلامية ليال الاختيار الى أن “ظهوري على الاعلام اليوم هو نتيجة احترامي للشعب اللبناني وآثرت عدم الحديث في ​السياسة​ طيلة 10 أشهر من لحظة إستلامي للوزارة كما لي شرف أن امثل رئيس تيار المرده سليمان فرنجيه”، مبيّناً أن العمل السياسي في خدمة الناس هو عمل شريف ونحن دخلنا الى الحكومة في ظل ظروف صعبة والبلد منهار اقتصادياً.
وقال نجار: “هناك الكثير من الانجازات حصلت في وزارة الاشغال حتى حكومة الرئيس حسان دياب عملت ضمن المقدرات المتوفرة لديها”، موضحاً أن “هناك حالة من الضياع والناس في الشارع تشعر بالاحباط من كل انواع الحكومات والمطلوب ان نساعد أنفسنا ولا اؤمن بفكرة حكومة بعيدة عن السياسة وواثق أن لبنان هو حاجة دولية”، مشيراً الى أن “الحديث عن مشاكل خارجية هو هروب الى الامام ومشكلتنا الاساسية هي في الداخل”.
واضاف: “لا اعتقد ان هناك شيطاناً عطّل مجلس الوزراء ولا أحد كان يعرقل عملنا”.
وأردف نجار: “التدقيق الجنائي خطوة ايجابية، وفي حكومة تصريف الاعمال من واجبنا ان نكمل في القرارات التي اتخذت وليس علينا ان نخسر بلحظة من اللحظات ميزة لبنان المتمثلة بالسرية المصرفية التي حولت لبنان الى جنة مالية وعلينا استعادة ثقة المجتمع الدولي”.
واشار نجار الى أنه “من ضمن منطق تصريف الاعمال يمكن للحكومة استكمال القرارات التي اتخذتها سابقاً واذا حصل اجماع فان الحكومة قادرة على معاودة التفاوض مع شركات للتدقيق الجنائي”، مذكرًا بأن “التدقيق الجنائي هو الوسيلة الوحيدة لاستعادة ثقة ​المجتمع الدولي وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة ليس قادراً ان يقول لرئيس الجمهورية ومجلس النواب وللشعب انه ليس مستعداً للتجاوب”.
وعن موضوع الطرقات قال نجار: “لا أتهرب من المسؤولية واعتذر من كل مواطن لبناني واجه مشكلة على الطرقات بالامس بسبب الفيضانات، ونحن قمنا بتنظيف المجاري أكثر من مرة لكنها كانت تواجه الانسداد مجدداً بسبب اهتراء البنى التحتية التي بحاجة الى توسيع وأشعر بالاستياء من بعض النوايا السيئة وهذا الموضوع يُستغل في السياسة وموضوع الطرقات هو تكاملي ويجب ان يحصل تكامل بين وزارة الاشغال ووزارة الطاقة ومجلس الانماء والاعمار والبلديات والمواطن والوزارة التي دخلنا اليها فيها صفر اعتمادات وبالرغم من امكاناتنا المتواضعة عالجنا الفيضانات خلال نصف ساعة والعمل بحاجة الى تكامل مع بعض البلديات التي عليها تنظيف نطاقها كما المواطن الذي عليه الحفاظ على النظافة كما ان جزءاً من الصور التي نشرت من اوتوستراد نهر الكلب ليست جديدة مستشهداً بمقولة: “اللي بيتو من قزاز ما يرشق الناس بحجارة”.
واعتبر نجار ردا على سؤال ان الحقيقة باتت وجهة نظر واستنسابية وتوضع على الرف وتيار المرده ليس مع المحاصصة في الحكومة ويدعم تشكيل حكومة تخرج البلد من المشاكل التي يواجهها وتضمّ أناس أكفاء فهذا كل ما نطلبه ولكن المرده يطلب ان يوضع بالصورة ويطلع على كل الاسماء المطروحة من حيث النوعية والكفاءة والشفافية فالكفاءة هي المعيار الوحيد وليس هدفنا الحصص كما ان تيار المرده لم يطلب حصة في الحكومة وهمنا الوحيد إنقاذ البلد ويجب أن تتكون الحكومة من أصحاب اختصاص”.
وتابع نجار: “نحن مع المبدأ القائل بضرورة الاستشارة مع كل الكتل النيابية وبموضوع اعطاء الثقة للحكومة فهذا الامر يقرره فرنجيه والتكتل الوطني”.
ورأى نجار ان “الثقة معدومة بين السلطة والمجتمع الدولي واي مساعدة تقدم هي مشكورة وكل ما وصلنا اليه اليوم هو من صنع أيادينا وكل المساعدات التي ستقدم لن تمر عبر الدولة بل ستصل بشكل مباشر للجمعيات والشعب اللبناني”.
وتمنى نجار على الحكومة ان تتابع تصريف الاعمال لان هذا يصب في اطار واجباتها على أمل ان تتشكل حكومة جديدة في اسرع وقت تنال ثقة الناس وتستقطب المساعدات.