Beirut weather 14.18 ° C
تاريخ النشر November 21, 2020 08:20
A A A
اكتشفي هذه الحقائق عن ريجيم كامبردج قبل تطبيقه
الكاتب: صحتي

تتعدّد أنظمة الريجيم التي يمكن اللجوء إليها من أجل خسارة الوزن، وعادةً ما تكون مناسبة في حال تمّ الأخذ بالاعتبار شكل الجسم والكيلوغرامات المرجوّ التخلص منها. فما هو ريجيم كامبردج؟ نكشف في هذا الموضوع معلامَ يعتمد بالإضافة إلى مميّزاته وعيوبه.
تُطلق عليه هذه التسمية نظراً لأنّه حمية تابعة لمركز كامبردج وهو أحد المراكز البريطانية العالمية المتخصصة في إدارة الوزن وعلاج السمنة، وبالتالي الوقاية من الأمراض والمشاكل الصحية المرتبطة بها. وريجيم كامبردج يعتمد بشكلٍ أساسي على اختيار أغذية خاصة بنظام غذائي محدد منخفض السعرات الحرارية، لفقدان الوزن بسرعة.
كيف يُطبّق؟
يستند ريجيم كامبردج على استهلاك من 415 إلى 1500 سعرة حرارية يومياً، من خلال تناول الوجبات التي تحتوي على الآتي:
– الحساء
– السوائل
– الأطعمة المصنوعة من الشوفان، ألواح الحبوب الكاملة
– أطباق الفواكه بالحليب
ويتمّ اتباع حمية كامبردج على 6 مراحل، بحسب السعرات الحرارية المذكورة أعلاه، حيث تكون قليلة في المراحل الأولى وتتمّ زيادتها تدريجاً.
ما يجب فعله!
عند اتباع حمية كامبردج، يصبح الجسم مجبراً على اللجوء إلى الدهون المخزّنة والعمل على حرقها عند عدم استهلاك نسبة كافية من السعرات الحرارية. وما يجب فعله أثناء اتباع هذه الحمية لدعم عملها والوصول إلى النتيجة المرجوّة، الإكثار من شرب الماء على مدار اليوم والحرص على أخذ المكملات الغذائيّة لإمداد الجسم بما يحتاجه من عناصر هامة لا يتزوّد بها من خلال الأطعمة المستهلكة.
إيجابيّات ريجيم كامبردج
يتميّز رجيم كامبردج ببعض التأثيرات الإيجابيّة التي يتركها على صحة الجسم والوزن، وهي:
– سرعة التخلص من الوزن الزائد بما يصل إلى 10 كيلوغرامات في الشهر.
– احتواء الحمية على عناصر غذائية مفيدة من فيتامينات ومعادن هامة.
– الحفاظ على ترطيب الجسم لاحتواء الحمية على السوائل بشكلٍ كبير.
– تخليص الجسم من السموم.
هل من سلبيات؟
لكلّ ريجيم غذائي مميزاته وعيوبه، وفي ما يتعلق بريجيم كامبردج، يمكن ذكر السلبيّات الآتية:
– صعوبة تطبيق الحمية لاعتمادها على أنواع محددة من الأطعمة.
– صعوبة الحفاظ على الوزن الجديد بعد التوقف عن اتباع الحمية.
– فقدان العضلات أيضاً وليس الدهون فقط.
– التسبّب بآثار جانبيّة محتملة مثل التعب والضعف العام والدوّار.
يمكن القول عن ريجيم كامبردج إنّه من الحميات الغذائيّة القاسية لأنّه يقوم على حرمان الجسم من بعض الأطعمة ويركّز على أغذية محدّدة. لذلك يُنصح باستشارة الطبيب وأخصائي التغذية قبل اتباع أيّ ريجيم غذائي تفادياً للإصابة ببعض المضاعفات الصحية.