Beirut weather 17 ° C
تاريخ النشر October 28, 2020 10:11
A A A
ميلانيا ترامب: دونالد مقاتل ويحب هذا البلد

لأول مرة منذ بدء الحملة الانتخابية لزوجها دونالد ترامب، تحدثت ميلانيا ترامب مؤيدة له قائلة إنه “مقاتل” ويجب أن يبقى في البيت الأبيض لمدة أربع سنوات أخرى.

وبدأت ميلانيا، حديثها بالتعبير عن امتنانها للدعم الذي شعرت به خلال مرضها بفيروس كورونا. قائلة “نعلم أن أميركا ستتغلب على هذه المشكلة غير المتوقعة”. ومع ذلك، أثناء تعدادها لمزايا زوجها، صرخ أحد الحضور: “إنه وسيم أيضا”، ابتسمت، وردت: “أنا موافقة”. وقالت ميلانيا، التي اختارت سترة عسكرية خضراء لهذا الحدث، إن زوجها “يرى إمكانات في الجميع، بغض النظر عن الجنس والعرق… لديه حس دعابة مذهل ودونالد يحب مساعدة الناس”.

وقالت زوجة الرئيس الأميركي في تجمع حاشد في بنسلفانيا: “دونالد مقاتل، يحب هذا البلد ويقاتل من أجلك كل يوم”.
وأشارت ميلانيا ترامب إلى أنه “لأول مرة في التاريخ، يسمع الناس عبر الشبكات الاجتماعية مباشرة من رئيسهم (ما يريد أن ينقله إليهم).

ولخصت السيدة الأولى رسالتها، قائلة “يجب أن نبقي دونالد في البيت الأبيض حتى ينهي ما بدأه وتستمر بلادنا في الازدهار”. بالإضافة إلى حديثها عن فيروس كورونا وحث الأميركيين على اتباع توصيات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، وذكّرت الديمقراطيين بمحاولة “الإقالة الكاذبة”، ووبّخت بايدن على التقاعس عن العمل والبرنامج الاشتراكي، والديمقراطيين لغرسهم المخاوف وإفساد القيم التقليدية وتفريق الأمريكيين. مضيفة “بلدنا بلد أمل وليس بلد خوف”.
تحدثت ميلانيا ترامب في بلدة إتجلين، الواقعة على بعد 80 كيلومترا من فيلادلفيا، حيث يعيش 1.4 ألف شخص فقط. تعتبر ولاية بنسلفانيا من الولايات الحاسمة في الانتخابات المقبلة، لذلك تحدث ترامب فيها في اليوم السابق، ووصلت زوجته بعد ذلك بيوم.

وتواصلت السيدة الأولى مع مؤيدي ترامب في نزل صيد تاريخي محاط بإطارات خشبية وجدران من الطوب، وكان المكان مكتظا بالناس، وكثير منهم يرتدون أقنعة، ولكن من الواضح أنه لم يتم الاحتفاظ بمسافة 6 أقدام.

كان خطاب ميلانيا ترامب هو مشاركتها الأولى والوحيدة حتى الآن في المسيرات الداعمة لإعادة انتخاب الرئيس الحالي. يلاحظ المراقبون أن غياب زوجة شاغل المنصب عن السباق الانتخابي هو أمر غير مسبو. ويفسر ذلك كل من الخصائص الشخصية لميلانيا ترامب، التي لا تحب الخطابة، بالإضافة لوباء فيروس كورونا.