Beirut weather 9.84 ° C
تاريخ النشر April 16, 2016 17:40
A A A
سلام: مشكلة انتخاب الرئيس كانت في صلب محادثاتنا

تمنى رئيس الحكومة تمام سلام في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند على فرنسا استئناف الجهود للدفع في انجاز الاستحقاق الرئاسي.
وقال “سررت اليوم باستقبال رئيس الجمهورية الفرنسية صديق لبنان الكبير السيد فرانسوا هولاند، الذي نقدّر تقديراً عالياً حرصه على زيارتنا في هذا الوقت بالذات، رغم الظروف التي يمرّ بها بلدنا ومنطقتنا.
كان لقاؤنا مناسبة لتبادل الآراء في كل ما يهمّ لبنان وفرنسا، والاستماع الى وجهة النظر القيّمة للرئيس هولاند، حول العلاقات الثنائية والاوضاع في لبنان والشرق الأوسط.
أودّ أن أشير الى أننا كنا نتمنى أن نتشرفي استقبال الرئيس الفرنسي بمعيّة رئيس الجمهورية اللبنانية. لكن للأسف فإن هذا المنصب شاغر منذ قرابة عامين بسبب إخفاق نواب الأمة كما تعرفون في انتخاب رئيس.
هذه المشكلة كانت في صلب محادثاتنا مع الرئيس هولاند الذي أكد حرص فرنسا على وحدة لبنان وسيادته واستقلاله، وعلى انتظام عمل المؤسسات الدستورية فيه، الأمر الذي يقتضي في المقام الأول انتخاب رئيس للجمهورية.
وقد تمنينا على سيادة الرئيس أن تستأنف فرنسا، بما تملكه من وزن وصداقات مع جميع الفرقاء،الجهود التي سبق ان بدأتها من أجل الدفع في انجاز الاستحقاق الرئاسي في أقرب الآجال.
كان اجتماعنا أيضاً، مناسبة لشكر الرئيس هولاندعلى الدور الذي تقوم به الوحدة الفرنسية العاملة في إطار قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في لبنان الFINUL ، وعلى الدعم الذي قدمته فرنسا ومازالت تقدمه للجيش والقوى الأمنية اللبنانية.
كذلك عبّرنا عن ارتياحنا للتعاون الوثيق في معركتنا المشتركة ضد الارهاب. وفي هذا المجال جدّدنا للرئيس هولاند التعبير عن تعازينا للشعب الفرنسي بالضحايا الذين سقطوا في الاعتداءات الوحشية التي وقعت في باريس في تشرين الثاني الماضي.
وقد أكد لنا الرئيس هولاند حرصه على أمن لبنان وأهمية حفظ الاستقرار فيه وتجنيبه تداعيات الحرب الدائرة في سوريا.
وكان لنا نقاش معمّق حول ملف النزوح السوري وتبعاته، وما يمكن أن تقوم به فرنسا مباشرة، وفي المحافل الدولية، من أجل مساعدة لبنان في تحمل هذا العبء. كما كانت مناسبة لاستعراض الجهود الدبلوماسية والسياسية المبذولة لحلّ الأزمة السورية.
أخيراً، وجّهنا للرئيس هولاند التهنئة بنجاح فرنسا في تنظيم قمة تغيّر المناخ التي عقدت في باريس في نهاية تشرين الثاني الماضي، والتي خلصت الى “اتفاقية باريس” التي ستوقَع الاسبوع القادم في نيويورك.
كما أكّدنا للرئيس هولاند تمسكنا بقيم الحرية والديموقراطية والتعدّدية، وبتجربتنا الفريدة في العيش المشترك بين ابناء الطوائف والمذاهب المختلفة. وعبرّنا له عن مشاعر الصداقة التي يكنّها اللبنانيون للشعب الفرنسي، وعن تعلّقهم بفرنسا كمركز إشعاع حضاري في هذا العالم”.