Beirut weather 16.28 ° C
تاريخ النشر October 21, 2020 09:50
A A A
البطريرك الراعي: المسؤولون في الدولة غائبون
28190 28191 28194 28197
<
>

افتتح البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي أعمال رياضة السينودس الماروني السنوي في بكركي وهذا ما جاء في كلمة له:
إذ أرحّب بكم جميعًا، نشكر الله على أنّه يجمعنا بعنايته على الرغم من وباء كورونا المتفشّي في الكرةِ الأرضيّة، الّذي يحصد الضحايا البشريّة، ويشلّ الحياة العامّة الإقتصاديّة والتجاريّة والتربويّة والتعليميّة؛ ويسبّب بازدياد أعداد الفقراء والجياع والمحرومين من العيش الكريم والعاطلين عن العمل. فنحن وشعبنا، بل كلّ شعوب الأرض، نرفع الصلوات كي ينجّينا الله من هذا الوباء، ويرحمنا، ولا يتركنا في وسط أمواج بحر عالمنا الهائج برياحه السياسيّة والإقتصاديّة والماليّة والصحيّة.

2. ونتألّم لغياب أخوين عزيزين سبقانا إلى بيت الآب، بعد دورة السينودس المقدّس في حزيران 2019، وهما المثلّث الرحمة المطران كميل زيدان، رئيس أساقفة إنطلياس المنتقل بتاريخ 21 تشرين الأوّل 2019، والمثلّث الرحمة المطران يوسف بشارة، رئيس أساقفة إنطلياس السابق في 9 حزيران 2020. فلنصلّ الأبانا والسلام والمجد لراحة نفسيهما، ولكي يعوّض على أبرشياتنا والكنيسة برعاةٍ صالحين.

3. نرحّب معًا بقدس الأب مالك بو طانوس، الرئيس العام السابق لجمعيّة المرسلين اللبنانيّين الموارنة، الّذي يقود تأمّلات هذه الرياضة مشكورًا، وقد إختار موضوع “ثورة التطويبات”. نأمل أن تؤتي الرياضة ثمارها الّتي تبدأ بثورة على الذات، بحسب مفهوم لفظة توبة في الكتاب المقدّس:meta-noia.

4. ونوجّه تحيّة أخويّة مع أطيب الدعاء إلى إخواننا السادة المطارنة الّذين لا يتمكنّون من المشاركة لأسباب صحيّة أو لتقدّم في السن وهم المطارنة الأجلّاء: يوسف حتّي، وبطرس الجميّل، وعاد أبي كرم، ويوسف مسعود؛ والذّين اعتذروا عن عدم المشاركة في الرياضة فقط: المطران بولس إميل سعادة؛ وعن عدم المشاركة في الرياضة وأعمال السينودس المقدّس المطارنة جورج أبي يونس، وبولس منجد الهاشم، وفرنسوا عيد ومارون ناصر الجميّل لأسباب صحيّة طارئة.

5. الرياضة الروحيّة حاجة لنا جميعًا، كأفراد وجماعة، لسببين أساسيين: الأوّل، لأنّها وقفة وجدانيّة أمام الله، تحت نظر المسيح الرب، الكاهن الأسمى، وراعي الرعاة، والراعي الصالح، لكي يقرأ كلّ واحدٍ منّا حياته وتصرّفاته وممارسته لسلطان الرعاية، على ضوء المثال والقدوة اللذين يقدّمهما لنا بشخصه يسوع المسيح.

الثاني، لأنّها تشكّل مناسبة فريدة لعيش فرح الأخوّة، وإختبار التفكير معًا، على هدي أنوار الروح القدس، وتداول الشؤون المطروحة بروح المسؤوليّة والصراحة والتجرد وسريّة الأمور المتداولة لجهة المواضيع والأشخاص.

من أجل هذين السببين، تتمحور الرياضة حول الصلاة والتأمّل والصمت، حاملين معنا حاجات أبناء ابرشياتنا، وهمومهم وقلقهم، وبخاصة أبنائنا في لبنان الذين يعانون من الضائقة الاقتصادية والمالية والمعيشية الخانقة، المتأتية من الازمة السياسية المزمنة، ومنذ سنة من الازمة الحكومية. وفوق ذلك جائ وباء كورونا يشلّ كل حركة. وكانت الذروة في انفجار مرفأ بيروت في 4 آب الماضي، فدمّر نصف العاصمة الذي يسكنه المسيحيون. ومما زاد من آلام المنكوبين، من اهالي المايتي قتيل والسبعة المفقودين، والخمسة ألاف جريح، ومن تدمير البيوت والمؤسسات العامة والخاصة وكنائس ومدارس ومطرانيات وسواها، غيابُ المسؤولين في الدولة، وكأن شيئًا لم يكن. فلا بدّ هنا من شكر الدول التي سارعت وأرسلت مساعدات متنوّعة، والمؤسسات الانسانية، وابرشياتنا في الداخل وفي بلدان الانتشار. هؤلاء جميعًا نحملهم في صلاتنا. وخلال الاسبوع المقبل سنتدارس كيفية تفعيل خدمة المحبة الاجتماعية.

6. نختتم الرياضة صباح السبت بإحتفالين لهما ميزتهما الروحيّة والكنسيّة: الإحتفال بالمصالحة الجماعيّة، لأنّنا بخطايانا الشخصيّة نسيء، ليس فقط إلى الله، بل وإلى الكنيسة والجماعة أيضًا. فإذ نتوب عن خطايانا نتصالح مع الله والجماعة. والإحتفال بتبريك الميرون، وهو علامة الشركة والوحدة في كنيستنا. ولهذا السبب نقلناها من خميس الأسرار إلى إنعقاد دورة السينودس.

نسأل الله، بشفاعة أمّنا مريم العذراء، وأبينا القدّيس مارون، أن يبارك رياضتنا ويجعلها مثمرة، لمجده تعالى وتقديس نفوسنا وخير الكنيسة.