Beirut weather 10.87 ° C
تاريخ النشر April 16, 2016 09:00
A A A
جراحة نادرة لاستئصال رئة طفل في مستشفى سيدة زغرتا الجامعي
الكاتب: جوزفين اسكندر


نجح الفريق الطبي في مستشفى سيدة زغرتا الجامعي بقيادة الاخصائي في جراحة القلب والصدر الدكتور كرم كرم، وإشراف المدير الطبي في المستشفى الدكتور فادي فنيانوس، ورئيس قسم الاطفال الدكتور شيبان رفول، بإنقاذ حياة الطفل سليمان الحمضو الذي يبلغ من العمر 9 سنوات، وذلك من خلال استئصال رئته اليسرى كاملة. ويعتبر هذا النوع من العمليات شديد الصعوبة ونادر خصوصاً عند الأطفال. وأحد أهم المؤشرات التي تستدعي القيام بعملية استئصال الرئة هو الورم الخبيث الذي يصيبها، أو تضررها بشكل كامل جراء التهابات جرثومية مثل الـ”pneumocoque”.
وقال الدكتور كرم إنه “تم معالجة المريض لحوالي الأربعة أشهر بالمضادات الحيوية، الأدوية والحقن، لكن كل هذه العلاجات لم تنجح بازالة عوارض الحمى والسعال المتكرر”، مشيراً الى أن “الرئة اليسرى قد تضررت الى حد كبير مما عرض رئة الطفل اليمنى للخطر في حال تمدد المرض اليها، ما شكل خطراً على حياته، واستدعى اجراء العمل الجراحي لاستئصال رئته اليسرى”.
وأكد أنه “يمكن للفرد أن يعيش برئة واحدة، ويستطيع القيام بأعماله اليومية بشكل مستقل دون الحاجة لأجهزة مساعدة”، لافتاً الى أن “البابا فرنسيس يعيش برئة واحدة فقط”.


وأوضح كرم أن “المضاعفات الأساسية التي تنجم عن العملية هي: نزيف في الأوعية الدموية، التهاب للجرح، تسرب في مجرى الهواء”، معتبراً أنه “على الطبيب أن يراقب المريض عن كثب لمدة شهر كامل”.
وختم كرم مشيداً، إضافةً الى عمل العناية الإلهية والفريق الطبي، بـ”أحد أصحاب النفوس الكريمة الذي ساهم في انقاذ حياة الطفل وأتاح له الفرصة كي يتمتع بحياة طبيعية كباقي الأطفال، وذلك من خلال تبرعه بنفقات العملية الجراحية والعلاج الذي خضع له الطفل سليمان”.


من جهته، اعتبر رئيس اللجنة الطبية في المستشفى، الدكتور شيبان رفول أن “العملية الجراحية التي أجريت دقيقة وخطيرة جداً لكنها نجحت بفضل جهود الطبيب المختص والطاقم التمريضي الذي كان يعاونه”. وشدد على “أهمية اجراء طعم الـ”pneumocoque” للأطفال ولكبار العمر (فوق الـ65) وذلك تفادياً لخطر الاصابة بأمراض تضرّ بالرئتين”.