Beirut weather 25.32 ° C
تاريخ النشر September 10, 2020 15:14
A A A
فيرا يمين: سؤال كبير يُرسم حول توقيت العقوبات الأميركية على فنيانوس وخليل
الكاتب: موقع المرده

أكدت عضو المكتب السياسي في المرده السيدة فيرا يمين أن “قدرنا مكتوب دائماً بالحزن والانكسار كي نخلق الايجابية منه، لافتة الى أنه لو نعرف بالامور لكنا تجنبنا أشياءً كثيرة وان المعلومات عن الحريق في مرفأ بيروت اليوم تتضارب وما بين المعلوم والمجهول الناس لم تعد تصدق شيئاً والحريق اليوم أعاد المشهد رأساً على عقب”.
وقالت في حديث لـRT ONLINE: “ان قلب بيروت يحترق وقلبها سيعود وينبض من جديد”.
ولفتت يمين الى أننا “نعيش زمن غياب الدولة ولهذا السبب عندما تكون الأخيرة غائبة يصبح المتهمون كُثر والابرياء كُثر والمشتبه بهم كُثر وتختلط الامور، وانفجار مرفأ بيروت ان دلّ على شيء فهو غياب هيكل الدولة المتناسق كما انه انعكاس لواقع البلد”.
وعن العقوبات التي أطلقتها الخزانة الأميركية على الوزيرين السابقين يوسف فنيانوس وعلي حسن خليل علقت يمين بالقول: “البيان المقتضب الصادر عن رئيس تيار المرده سليمان فرنجيه غني ومكثف، وان هذا القرار سياسي واذا اطّلعنا عليه يتبيّن لنا انه يشير الى ارتباط الوزيرين بالمقاومة، واذا كانت هذه تهمة فنحن لا نهرب منها بالعكس اننا نجاهر بها ونفتخر وفي الاساس مشروعنا هو مشروع مقاوم، وأما اذا ارادوا التكلم عن الفساد فليسمحوا لنا لان مشهد الفساد لا يُختصر برجلين او بشخصيتين ولا يمكن ان أصدق بشكل او بآخر الغيرة المستجدة في هذا الموضوع، وكي لا ننسى نحن في زمن تقاطع سني – شيعي مطمئن، وفي زمن امكانية ولادة حكومة قد تنتج أمراً ما، وفي زمن مبادرة فرنسية ضاغطة في الداخل اللبناني لذلك فان توقيت هذه العقوبات يرسم سؤالاً كبيراً”.
واضافت: “الاعلام صاحب الدور الأهم وهو عمل مسؤول ويتقدم على السياسة وهو المرآة الحضارية لكل بلد بالرغم من اننا اغنياء في الاعلام ولكننا قد نفتقر الى المهنية الاعلامية والذهنية الاعلامية يمكن ان تضيف الى السياسة”.
واشارت يمين الى أن “الانسان بلا وطن هو نصف انسان ولا استطيع ان أتخيل أنني خارج هذا الوطن، وكلنا موجوعون وقدمنا شهداء ولبنان بأمسّ الحاجة لنا في هذا الوقت الدقيق”.
وأردفت يمين ردا على سؤال: “فيروز تشبه لبنان والارض السهول والجبال وقلبها مفتوح للضيف فكيف اذا كان هذا الضيف الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي كُرِّم في زيارته للسيدة فيروز والجدير ذكره أن كلّاً منا بنى شخصيته في جزء منه من فيروز”.
واعتبرت ان سوريا هي بوابة لبنان ومن يحب لبنان عليه ان يحب جغرافيته.
وتابعت: “أشكر الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله على الأمانة التي حمّلني اياها الكوفية والخاتم ويمكن ان التقيه وقد لا التقيه”.
وشددت يمين على أن لبنان حاجة فعلية واقتصادية وعلينا نحن ان نصنع الحل فلا أحد يمكن ان يجلب لنا الحل وعلينا ان ندرك نقاط القوة التي نتمتع بها وأبرزها المقاومة، وللأسف لدينا ولاءات ونحن لسنا شعباً واحداً بل شعوب وليتنا نعيد تحويل بلدنا الى وطن الرسالة، ونحن مدمرون من الداخل ونحتاج الى اعادة بناء ووضع الاولوية للوطن وفصل الدين عن الدولة داعيةً الى ان يقوم كلٌّ منا بنقد ذاتي.
وتساءلت يمين كيف نحتفل بمئوية لبنان الكبير في وطن اقتصاده مدمر وسياسته مدمرة وبيئته مدمرة؟.