Beirut weather 21 ° C
تاريخ النشر April 16, 2016 05:40
A A A
أكاديميون غربيون يتناولون روايات رشيد الضعيف
الكاتب: الحياة

أكاديميون غربيون يتناولون روايات رشيد الضعيف في كتاب جماعي بالفرنسيّة
*

كتاب يتناول أعمال الكاتب رشيد الضعيف الروائية، صدر حديثاً عن دار ديموبوليس – باريس بعنوان «رشيد الضعيف: الرواية العربية في خضم التحديث»، وشارك فيه بإشراف الأكاديمية كاتيا غصن، نقاد وباحثون ينتمون إلى حقول مختلفة من الاختصاصات. والكتاب يلقي الضوء على طرق كتابة المؤلف وعلى علاقة هذه الكتابة بالموروث الأدبي العربي من جهة، وبالأدب العالمي من جهة أخرى.

فينسان كولونا الحاصل على أول شهادة دكتوراه في فرنسا في مجال رواية تخييل الذات (أوتوفيكسيون)، يرى أن هذا النوع الأدبي عند الضعيف يتّسم بواقعية جديدة تطرح مسألة الهوية الاجتماعية والتاريخية، والخيبة التي تنتج من ذلك. إنها رواية مضادة، تتشظّى فيها الأنا المتخيّلة لا على مستوى الرواية الواحدة فقط، بل على مستوى العديد من الروايات. فرشيد الراوي هو نفسه وغيره في كل رواية. تتغيّر سيرة رشيد من رواية الى أخرى. وعلى رغم الاختلاف، يتوحّد رشيد ـ الراوي على صعيد سلوكية الشخصية وترسّخها السوسيولوجي. يسيطر البوح والحميمية على تجليات الأنا بما يتطلب الأمر من مشقة وجرأة في تعرية الذات. من هنا، يصل رشيد في روايته الأخيرة «ألواح»، الى التساؤل عما إذا كانت الكتابة «تيهاً» و «إماتة» و «فعل إذلال للنفس».

إيف غونزليز كيخانو، المختص بسوسيولوجيا الحضارات والذي نقل روايتين للضعيف الى الفرنسية، يقرأ كتاب «عودة الألماني إلى رشده» كسيرة ذاتية متخيّلة، وهو يتناول صراع الحضارات والحوار الشائك بين الشرق والغرب، من خلال مقاربة موضوع المثلية الجنسية. رشيد الراوي لا يعبّر عن رأيه فقط، إنما يجسد معتقدات مجتمع مرتبك تتصارع فيه قيم الشرق والغرب، ومعطيات الموروث الاجتماعي والثقافي والديني من جهة، والتوق الى الحداثة من جهة أخرى. ليس رشيد الراوي سوى عيّنة من هذا المجتمع اللبناني والعربي. أما اختزال الكتاب ببعض الكليشيهات عن المثلية، فينطوي على قراءة له غير موضوعية. يعيد رشيد النظر في الموروث الثقافي من طريق تعرية الذات، ويطرح أسئلته على الفرد والمجتمع والأدب والثقافة والدين والسياسة في البلاد العربية.

ترصد رواية الضعيف فشل التيار النهضوي، الذي قام على ترسيخ دور الوعي كأداة لنهضة المجتمع. محاولات رشيد المثقّف والأستاذ الجامعي مثل على ذلك. وهي تعبّر عن مأزق الفكر التوفيقي، الذي يحاول الفصل بين ما يجب أخذه عن الغرب وما علينا التخلّي عنه. وما الانفصام الذي تعيشه شخصية رشيد إلا تعبير عن الانفصام الثقافي الذي يعانيه الفرد والمجتمع. يلجأ الضعيف الى المقاربة الساخرة والازدراء بالذات كما يشير صبحي البستاني، رئيس مركز الأبحاث في معهد اللغات والحضارات الشرقية، وفاطمة برشكاني، أستاذة الأدب العربي في جامعة طهران.

أكاديميون غربيون يتناولون روايات رشيد الضعيف

تكوّنت تجربة رشيد الضعيف الروائيّة في عنف الحرب الأهلية، واستمدت منها ركائزها السردية. «فسحة مستهدفة بين النعاس والنوم»، «المستبد «، «عزيزي السيد كواباتا»، تندرج في رواية الحرب، لكن فضاء الكتابة انتقل الى عوالم أخرى، باحثاً عن موقع جديد له. فإلى جانب الصراع بين الماضي والحاضر المتمثّل غالباً في العلاقة الحميمية والمتوترة بين الرجل والمرأة، تبحث كتابة رشيد الضعيف عن أرضية جديدة وتسائل انعكاسات العولمة على مجتمعنا الشرقي. هذا الجو تنقله عناوين «تصطفل ميريل ستريب»، «ليرنينغ إنغليش»، «أوكي مع السلامة»، حيث احتلّت اللغة الإنكليزية الموقع الذي لعبته اللغة الفرنسيّة منذ النهضة حتى الستينات.

توقفت هايدي تولي عند موقف رشيد الضعيف من الأديان في رواية «هرة سيكيريدا». وعالج الشاعر والناقد الفرنسي رونو إيغو، مفهوم التغريب. وأشار الشاعر الفرنسي والباحث في الأنتروبولوجيا جان شارل دوبول، الى البناء اللغوي والأسلوب السردي. أما كزافييه لوفان من جامعة بروكسيل، فركّز على تعدّد المستويات اللغوية وترجمتها في «معبد ينجح في بغداد». وعالج الأستاذ في جامعة سايمون فرايزر في كندا كن سينيوري، علاقة الراوي بالمروي له. وتناول أسعد خيرالله من الجامعة الأميركيّة في بيروت، أوجه التناص بين «إنسي السيارة» و «كتاب الأغاني» لأبي الفرج الأصفهاني.

يعرض هذا الكتاب وجوه التجديد في رواية رشيد الضعيف، ويرصد من خلالها تجارب الرواية العربية المعاصرة في بناء استقلاليتها. ولعل أكثر ما يسعى إليه هذا الكتاب، هو تقريب رشيد الضعيف من جمهوره والتعريف بأدبه بعيداً من المقاربات النمطية التي غالباً ما تقلّص حدود النص وكأن الزمن لا يمر عليه.