Beirut weather 10.66 ° C
تاريخ النشر April 16, 2016 03:54
A A A
المياه.. الشرارة الدفينة للحرب السورية ومن أسلحتها!
الكاتب: علاء حلبي - السفير

صحيح أن للحرب السورية أسبابها الكثيرة والمتداخلة، داخليا واقليميا ودوليا، لكن عنصر المياه كان حاسما في تضافر عوامل التفجير، وإشعالها، ولعله مهد لها في ذلك اليوم قبل خمسة أعوام، الى ان تحول خلال الحرب الى سلاح، فيما لم يعد من الممكن النظر الى المستقبل السوري، في ظل مسارات التسوية الجارية حاليا، من دون الأخذ بالاعتبار، مسألة «الأمن المائي» في بقاء سوريا كدولة، ومستقبل أهلها في مواجهة «حرب العطش» التي يعيشونها.

في شهر أيلول من العام 2013، نشرت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركيّة تحقيقاً بدا صادماً للرأي العام العالمي الذي كان مشغولاً، حينها، بـ«الثورات الشعبيّة المطالبة بالديموقراطيّة». أعاد التحقيق أسباب الحرب الدائرة في سوريا إلى مشكلة أساسيّة بعيدة عن السياسة، ليفيد بأنَّ «الجفاف» هو أحد أبرز العوامل المسبّبة لهذه الحرب.

d175ebe3-848d-405b-82a1-651f64c3c60b

التحقيق هذا، جاء كخلاصة دراسة أعدّها الباحثان في مركز «المناخ والأمن» الأميركي، فرانشيسكو فيميا، وكايتلين ويرل، اللذان قدَّما معلومات عن الواقع المناخي في سوريا، وتأثيره على الحياة الاقتصادية، وتالياً دوره في اندلاع الحرب وتفاقمها. قدَّر الباحثان، حينها، أنَّ أزمة الجفاف التي ضربت سوريا، تسبّبت خلال خمسة أعوام فقط (بين العامين 2006 و2011) بفشل 75 في المئة من المزارعين السوريّين، فيما ضرب الجفاف 60 في المئة من الأراضي السوريّة، بالإضافة إلى فقدان 80 في المئة من الثروة الحيوانيّة في الشمال الشرقي لسوريا.

والآن، بعد أكثر من عامين على نشر هذه الدراسة، تزداد رسوخاً فكرة أن «التغيّر المناخي هو السّبب الدفين للحرب والإرهاب». ترددت المقولة خلال انعقاد مؤتمر المناخ العالمي في باريس في كانون الأول الماضي. وفي مطلع شهر آذار الماضي، نشرت وكالة الطيران والفضاء الأميركيّة «ناسا»، عبر موقعها الإلكتروني، دراسة مثيرة للاهتمام، تفيد بأنَّ «الشرق الأوسط يعيش أكثر الفترات جفافاً مُنذ 900 عام».

إذاً، المياه هي أحد أبرز أسباب الحرب الدائرة في سوريا، بسبب ما خلّفته أزمة الجفاف من تبعات اقتصاديّة تتعلّق بالنشاط الزراعي من جهة، وبالتغيّرات الديموغرافيّة التي نتجت من حركات النزوح الداخليّة للسكان، بحثاً عن المياه والعمل، من جهة أخرى. وتُفيد دراسات عدّة بأنَّ أزمة الجفاف التي ضربت سوريا، تسبّبت بنزوح أكثر من مليون ونصف مليون نسمة من الأرياف الجافّة إلى مراكز المدن، ما أنتج ارتفاعاً كبيراً في سوق البطالة، وتعطّل دورة الحياة الاقتصاديّة، وضغطاً متزايداً على مراكز المدن، واختلالاً في التوازن الديموغرافيّ، كلّها شكّلت فتيلاً جاهزاً أشعلته بسرعة موجة «الربيع العربي» التي ضربت المنطقة. كلّ هذه النتائج الكارثيّة للتغيّر المناخيّ ضربت سوريا قبل اندلاع الحرب. فما الذي حدث خلال الحرب؟ وما هي النتائج المتوقّعة للحرب على مستوى الثروة المائيّة السوريّة، في حال توقّفها؟
تؤكّد المصادر الحكوميّة السوريّة وجود أزمة حقيقيّة في المياه، سواء تلك التي بدأت قبل اندلاع الحرب، أو حتّى التي تفاقمت مع استمرارها، جرّاء استهداف البنية التحتيّة للموارد المائيّة وشبكات الريّ والمياه، وخروج بعض السدود عن السيطرة الحكوميّة، وصولاً إلى استنزاف المياه الجوفيّة نتيجة استجرارها المتزايد لتلبية متطلبات المعيشة في المناطق الخاضعة للحصار، أو تلك التي تعطّلت فيها شبكات المياه.

وزارة الموارد المائيّة، بحسب تصريحات رسميّة، أكَّدت أنَّ «سوريا تعتبر من البلدان الجافة وشبه الجافة»، موضحةً أنَّ «متوسّط هطول الأمطار السنوي في سوريا، يقدّر بحوالي 46.63 مليار متر مكعب. وبعد أخذ الفواقد المختلفة من المنظومة الهيدرولوجية، يصبح متوسّط الواردات المائيّة المتجدّدة (السطحيّة والجوفيّة) القابلة للاستخدام، حوالي 9 مليارات متر مكعب سنوياً، إضافة إلى حصّة سوريا المؤقتة من واردات نهر الفرات التي تشكل 42 في المئة من الكمية الممررة سنوياً، وهي 500 م3/ثا، وفق الاتفاقيات (210م3/ثا حصة سوريا، و290م3/ثا حصة العراق)، وهذه الكميّة تعادل 6.6 مليارات متر مكعب في السنة، وبالتالي يبلغ إجمالي الواردات المتجدّدة القابلة للاستثمار بعد حسم التبخر، حوالي 16.3 مليار متر مكعب سنوياً».

بحسبة بسيطة، ومع الأخذ في الاعتبار أنَّ حاجة سوريا من المياه، سنوياً، تقدّر بنحو (إجمالي الطلب المقدر لكلّ الاستخدامات حالياً 17.7 مليار متر مكعب)، تؤكّد الأرقام الرسميّة السوريّة وجود عجز سنوي في المياه يقدّر بنحو 1.5 مليار متر مكعب سنوياً، وهي أرقام أخذت معزولةً عن تأثير الحرب على بنية الموارد المائيّة السوريّة، ما يعني أنَّ العجز السنوي يفوق هذا الرقم بكثير.

96a76b46-df59-4406-acc6-1cfca91b8654

المياه كسلاح!
وقد استخدمت مياه الشرب كسلاح في الحرب خلال السنوات الخمس الماضية على أكثر من جبهة قتال، فأصبح قطع مياه الشرب وسيلة إضافية في الحصار الذي يلحق الأذى بشكل رئيسي بالمدنيين، ومصدر دخل لبعض الجماعات المسلحة، وسوقاً جديدة تحوّلت فيها مياه الشرب إلى سلعة باهظة الثمن، إضافة إلى تحويل هذه القضية إلى وسيلة ابتزاز في حالات عدة.

وتمثل مدينة حلب أحد أبرز الأمثلة على استعمال مياه الشرب كسلاح في الحرب، حيث تعرضت لانقطاعات طويلة ومتعددة في مياه الشرب منذ خروج الريف الشرقي للمدينة ومحطة سليمان الحلبي عن السيطرة وما تبعها من عمليات تفجير ضربت البنية التحتية لمياه الشرب، وأحكمت قبضة الفصائل «الجهادية» عموماً على المياه (داعش الذي يسيطر على مصادر مياه الشرب القادمة من الفرات وجبهة النصرة والفصائل التي تؤازرها التي تتحكم بالمضخات في المدينة).

وطيلة سنوات الحرب، استعملت كل من «النصرة» و «داعش» قدرتها على قطع مياه الشرب عن المدينة كوسيلة لتحقيق مكاسب ميدانية، وأخرى مادية، كما حصل مثلاً في العام 2014 عندما تم قطع التيار الكهربائي عن مدينة حلب وتوقيف عمل مضخات المياه في محطة سليمان الحلبي وما تبعها من صفقات استثمرتها «النصرة» في تحقيق مكاسب مادية كبيرة عن طريق الوقود الفائض الذي تم إرساله لتشغيل محطات التوليد وإعادة ضخ مياه الشرب.

مدينة دير الزور هي الأخرى تشكل مثالاً واضحاً على استعمال مياه الشرب كوسيلة لـ «إخضاع المدينة»، حيث تعاني المدينة القائمة على ضفاف نهر الفرات، أهم مصدر مائي في سوريا، من العطش الشديد منذ أن تمكن تنظيم «داعش» من إطباق الحصار على المدينة قبل أكثر من عام ونصف، وزادت سيطرة التنظيم على محطة «الباسل» في البغيلية مطلع العام الحالي. وتؤكد مصادر حكومية وعسكرية سورية أن التنظيم يسعى من خلال إطباق حصاره إلى «إخضاع المدينة»، خصوصاً مع فشل إرسال طواقم الصيانة إلى المحطة أمام منع مسلحي «داعش» هذه الطواقم من الوصول إلى مناطق الأعطال، لتبقى مدينة الفرات عطشى في ظل عدم وجود أية محطة تنقية، وضخ المياه لعدة ساعات فقط في الأسبوع بجهود حكومية لا تروي عطش المدينة.

المياه قبل الحرب
قبل اندلاع الحرب السورية، ووفق إحصاءات وزارة الموارد المائيّة، كانت البنية التحتية للموارد المائيّة تغطّي احتياجات نحو 92 في المئة من سكّان سوريا، حيث كانت تمتلك الوزارة شبكة مياه على امتداد نحو 65 ألف كيلومتر، 165 محطة ووحدة تنقية. وكان متوسّط حصّة الفرد، 110 لترات يومياً، وعدد المشتركين في شبكة مياه الشرب 3.7 ملايين مشترك، ومتوسط حجم الاستثمارات في قطاع مياه الشرب 12 مليار ليرة سورية، بالإضافة إلى السدود، ومشاريع الري، وغيرها.
***

6133bc72-72a5-4ce2-a30e-b60b4e5683a9

في الصورة، طفل يجر عربة عليها غالونات ماء في حلب (ا ف ب)