Beirut weather 29.59 ° C
تاريخ النشر August 14, 2020 18:12
A A A
الراعي: الغربان السماسرة يمكن وضع حد لهم لكن الغربان السياسيين لم يشعروا بالتغيير ولا يمكن أن يستمروا

ترأس ​البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي​ قداسا في ​كنيسة​ سيدة قنوبين، لمناسبة عيد انتقال ​السيدة العذراء​ بالنفس والجسد، ثم القى عظة بعنوان “ها منذ الان تطوبني جميع الاجيال، لأن القدير صنع بي العظائم”، أشار فيها إلى اننا “نحن اليوم في هذا الظرف المر الذي نعيشه ويعيشه العالم بسبب ​الكورونا​، نتوجه للرب يسوع سيد الارض والتاريخ والى مريم سيدة كل شعوب الارض وبالنسبة لنا خاصة ​سيدة لبنان​، ونقول وطننا مشلول اصلا بالازمة السياسية والاقتصادية والمالية والمعيشية والكورونا، واليوم بالانفجار لنصبح على الحضيض، ونقول لشعبنا لا تخافوا ولا تيأسوا رغم الضربة القوية، رغم الخسائر البشرية التي لا تعوض، رغم الجرح البليغ في قلوب اهلهم واصحابهم، لكنني اقول ان ابناءكم يكملون ذبيحة هذا الحمل المذبوح ​يسوع المسيح​ الذي اصبح سيد العالم من اجل خلاص وطننا، وانا مؤمن ان خلاص وطننا سيكون من وراء هذه التضحيات”.

وشدد على أنه “نصلي بنوع خاص من اجل المسؤولين عندنا الذين يجب ان يطووا الصفحة ويدركوا ان هناك زمنا جديدا بدأ مع الانفجار الذي حصل في المرفأ، ويجب ان يحصل التغيير اولا في قلب كل انسان، وكلنا أصابنا الحزن عندما أحسسنا ان السماسرة بدأوا البحث عن كيفية شراء البيوت ليستولوا على الارض ليس فقط البيوت التاريخية والجميلة هندسيا. اسميتهم بالغربان الذين يحومون حول الجثث بدون حياء، هؤلاء يمكن وضع حد لهم ولكن هناك غربان من نوع آخر، الغربان السياسيين الذين يستغلون كل هذا الواقع ويهتمون بحساباتهم الشخصية ولم يشعروا ان الامور تغيرت ولم يشعروا بأن في الشوارع شعبا صوته اقوى من صوت المدفع. هؤلاء السياسيون لا يمكنهم ان يستمروا لان العمل السياسي ليس تجارة بل فن شريف لخدمة الخير العام وليس فنا للربح الشخصي او فنا للتضحية بالوطن والشعب”.

واعتبر أن “هذا الطريق الذي سنعيشه ونصلي كي يدرك السياسيون ان ما من ​سياسة​ ولا وصول ولا حماية للبنان اذا لم يعيشوا الايمان بالله وليس بذاتهم، وعاشوا الحرية دون الاستعباد لاحد وعاشوا استقلالية القرار غير المستورد من الخارج. في قنوبين لا يمكننا النطق الا بهذا الكلام لان ال400 سنة لم تذهب هدرا ولدينا تاريخ وجذور هنا، لا يوجد الا الارض والسماء هنا تجذروا في هذه البقعة الصغيرة التي اسماها ​البابا​ القديس يوحنا بولس الثاني رسالة ونموذج للشرق والغرب”.

وختم: “على هذه النية نرفع ​الصلاة​ كي يكون بعد 4 آب ليس كما قبله مثلما قال الرئيس الفرنسي. ونقول يا رب يا يسوع انت سيد العالم ملك الملوك وسيد السادة، بارك كل انسان اعطى ذاته لخدمة الخير العام ليستمد معنى السيادة والخدمة من سرك العظيم، انت الذي ذبحت ذاتك لفداء البشرية. ويا مريم يا سلطانة السماء والارض، يا سيدة لبنان، احمي هذا الوطن والكرة الارضية، انت امها حافظي عليها واحمينا”.