Beirut weather 27.76 ° C
تاريخ النشر July 4, 2020 21:56
A A A
محمد نصرالله: لبنان يعيش حربا ناعمة تهدف إلى إسقاطه

رأى عضو “كتلة التنمية والتحرير” النائب محمد نصرالله، في أحاديث أمام زواره في مكتبه في بلدة سحمر، أن “لبنان يعيش هذه الأيام حربا تهدف إلى إسقاطه، ولكن بأدوات اقتصادية، وفق ما يسمى بالحرب الناعمة، وهي محاولة جاءت بعد فشل محاولات إسقاطه عسكريا وأمنيا منذ عقود طويلة”.

 

وأكد أن النصر سوف يكون حليفا للقوى الوطنية المقاومة الشريفة، بمكوناتها السياسية كافة، من دون استثناء، بالرغم من الأثمان التي سيدفعها اللبنانيون، نتيجة هذا الاعتداء الاقتصادي الاجتماعي المبرمج على لبنان، وليس أدل على ذلك من إقدام مواطنين اثنين أمس، على الانتحار، واليوم ثالث، وقبلهما، وربما لا سمح الله بعدهما، بسبب الجوع والعوز، الذي دخل إلى بيوت الكثير من اللبنانيين، بعد حجز الأموال في المصارف، ورفع سعر الدولار، لتحويله إلى سيف مسلط على قوت اللبنانيين وأمنهم الغذائي والدوائي، والذي يعبر عنه الارتفاع القاسي في أسعار السلع والخدمات.

 

وقال: “إن ثقتنا بالنصر عالية، رغم الأثمان التي بدأنا ندفعها، لأن لا انتصارا بدون أثمان، الصمود هو سلاحنا في مواجهة هذه الهجمة، ويتجسد في أمرين، يكملان بعضهما بعضا، وهو تحقيق التكافل الاجتماعي من خلال نشاط القوى السياسية، وعلاقاتها المحلية والإقليمية والدولية، ومن خلال رفع مستوى التكافل الاجتماعي، عبر مزيد من النشاط، الذي تقوم به مؤسسات المجتمع المدني، المشكورة على الجهود التي تقوم بها”.

 

وكان نصرالله قد جال في قرى المنطقة، كما شارك في لقاء موسع في بلدة مشغرة، حضره سائقو شاحنات تنقل البحص والرمل، ووعدهم ب”حمل همومهم، والسعي لمعالجتها مع الجهات المختصة، في إطار القوانين والأنظمة المرعية الإجراء”.