Beirut weather 30.47 ° C
تاريخ النشر April 15, 2016 05:53
A A A
الساحل والنجمة في بحمدون اليوم
الكاتب: البناء

من أسبوع الى آخر، تتبلور ملامح الصدارة وبالتالي اسماء الحائمين حول اللقب الصفاء والعهد والنجمة ، كما تبرز اسماء المهددين بالسقوط الشباب الغازية والحكمة والسلام زغرتا . واليوم تفتتح مباريات المرحلة الثامنة عشرة من الدوري اللبناني بكرة القدم بمباراة واحدة فقط، ستجمع بين دفتيها شباب الساحل صاحب المركز الخامس، والنجمة ثالث الترتيب، وذلك في تمام الساعة الثالثة والنصف عصراً على ملعب امين عبد النور في بحمدون.

وتأتي المباراة في ظروف متباينة، فالنجمة ما زال ضمن دائرة الصراع على اللقب، وفي رصيده 38 نقطة وبفارق 5 نقاط عن الصفاء المتصدّر ونقطة واحدة عن العهد وصيف الترتيب حالياً، بينما يقف الساحليون عند الدرجة الخامسة من السلّم وفي رصيدهم 31 نقطة، متأخرين عن المتصدر بـ12 نقطة، مع إدراكهم لصعوبة تحقيق اللقب او حتى الاقتراب منه. لكن هذا لن يمنعهم من اللعب بكل قدراتهم بغية استعادة موقعهم المتقدم الذي سبق وتبوأه «الأزرق» في الأسابيع الأولى من الدوري، خصوصا أن المباراة تشكل تحديا لمدرب الساحل موسى حجيج أمام فريقه السابق، لا سيما أنه كان متقدماً بهدف في مباراة الذهاب قبل أن يعادله «النجمة» بواسطة التشادي كارل ماكس الذي فسخ النادي عقده واستقدم بدلا منه النيجيري صامويل أوتشي الذي تعرض هو أيضاً للاصابة، وربما يعود اليوم في ظل حاجة الفريق الى جهود أي لاعب بعد غياب محمود سبليني للاصابة أيضا، والذي أتاح لخالد تكه جي العودة الى التشكيلة الأساسية ومساهمته في الفوز على «السلام» زغرتا 3 ـ صفر ، اضافة الى أكرم مغربي بتسجيله الهدف الثالث.

من جهته، دأب «الساحل» على تقديم عروض جيدة وتحديدا أمام «النجمة»، وهو يملك مقومات كبيرة على صعيد الأجانب بوجود الهداف النيجيري موسى كبيرو وإن تراجع مستواه نسبياً في الآونة الأخيرة، والى جانبه البرازيلي رودريغو سيلفا وحسن دنش، وخلفهم الثلاثي النشيط المؤلف من دانيال وحسن كوراني ومحمد سالم. وفيما يعود حارس الساحل علي حلاّل الى موقعه بين الخشبات الثلاث بعد ابلاله من الاصابة التي أبعدته لمباراتين، يغيب عن التشكيلة عمر عويضة بسبب تراكم الانذارات. من جهته، يعتمد «النجمة» على خبرة وتألق قائده عباس عطوي، والى جانبه محمد شمص ومحمد قاسم ومحمد حمود وحسن أومري، وخلفهم التونسي رضوان الفالحي وقاسم الزين، لكن يحتّم على المدرب تيتا فاليريو إصلاح الخلل في خط الدفاع الذي انشكف أمام هجوم «السلام» الاسبوع الماضي لينقذه الحارس ربيع الكاخي.