Beirut weather 23.2 ° C
تاريخ النشر May 7, 2020 07:51
A A A
ما سبب انجراف القطب الشمالي المغناطيسي من كندا نحو سيبيريا؟
الكاتب: الشرق الأوسط

يعتقد العلماء الأوروبيون أن بإمكانهم الآن تفسير سبب انجراف القطب الشمالي المغناطيسي الذي يتحرك في السنوات الأخيرة بعيداً عن كندا تجاه سيبيريا. وقد تطلبت حركة القطب الشمالي السريعة تحديثات متكررة لأنظمة الملاحة، بما في ذلك وظائف رسم الخرائط في الهواتف الذكية.
ويقول فريق بقيادة جامعة ليدز إن مرجع هذا السلوك هو المنافسة بين «نقطتين» مغناطيسيتين على حافتين للأرض.
فقد تسببت التغيرات في تدفق المواد المنصهرة في باطن الكوكب في تغيير قوة مناطق التدفق المغناطيسي السلبي الواقعة فوقها. وأوضح الدكتور فيل ليفرمور أن «هذا التغيير في نمط التدفق أضعف الرقعة تحت كندا، وزاد من قوة الرقعة تحت سيبيريا بشكل طفيف».
وفي تصريح لـ«بي بي سي نيوز»، أفاد الأستاذ بجامعة ليدز، فيل ليفرمور، بأنه «لهذا السبب ترك القطب الشمالي موقعه التاريخي فوق المنطقة القطبية الكندية وعبر ما يعرف بخط التاريخ الدولي، مضيفاً أنه يمكن القول مجازاً إن شمال روسيا قد فاز في لعبة (شد الحبل)».
تحتوي الأرض على ثلاثة أقطاب في قمة الكوكب: قطب جغرافي حيث يتقاطع محور دوران الكوكب مع السطح، والقطب المغناطيسي الأرضي، هو الموقع الذي يتناسب مع الحركة ثنائية القطب. وهناك القطب المغناطيسي الشمالي حيث تكون خطوط المجال متعامدة على السطح.
وهذا هو القطب الثالث الذي يقوم بكل الحركة. فعندما جرى التعرف عليه لأول مرة من خلال المستكشف جيمس كلارك روس في ثلاثينيات القرن التاسع عشر كان موقعه منطقة نونافوت بكندا.
في ذلك الوقت لم يكن القطب الثالث يتحرك بسرعة كبيرة. لكن في التسعينات انطلق يسابق إلى خطوط عرض أعلى من أي وقت مضى ليعبر «خط التاريخ» في أواخر عام 2017. وخلال هذه العملية، وصل إلى مسافة بضع مئات من الكيلومترات من القطب الجغرافي.