Beirut weather 16.29 ° C
تاريخ النشر April 14, 2016 16:31
A A A
ميرنا زخريّا: معظم الدراسات الإحصائيّة تفتقد إمّا للحرفيّة وإمّا للشفافيّة

رأت منسقة اللجنة النسائية في المرده السيدة ميرنا زخريا أن “علم الإحصاء في عصرنا الحالي يُعتبر واحداً من أهم العلوم الذي تتوقّف عند مؤشراته المنظمات في مختلف المجالات، لا سيّما لناحية المعوقات بوجه التنمية السياسية، لكن من المؤسف أن معظم الدراسات الإحصائية نراها غالباً ما تفتقد إمّا للحرفيّة وإمّا للشفافيّة. وها نحن اليوم قبيل إستحقاق الإنتخابات البلدية والإختيارية، ما زلنا نطالع سلة الأسباب ذاتها التي كانت وما زالت على مرّ السنين تقف بوجه إقدام المرأة على التقدّم بطلب ترشحها. لذا، آن الأوان للمضي بدراسة تتناول “كل معوِّقٍ من المعوِّقات على حدى”، وذلك بغية الإطلاع أيضاً على أثر “كل عاملٍ من العوامل المؤثرة على حدى”، من أجل القيام بقرأةٍ أنجع حول خاصيّة كل سببٍ بمفرده؛ خصوصاً بعد أن برهنت إحصائيات سابقة كانت قد جرت عقب الإستحقاق البلدي الأخير، أن أعلى نسبة ترشح للنساء في لبنان، قد حصلت في محافظة الجنوب ثم تلتها محافظة الشمال، وذلك على عكس ما كان متوقّعاً.
كلام زخريّا، جاء في سياق سلسلة الإجتماعات التي تنظمها بشكلٍ دوري “جمعية لبنانيوّن” بالتعاون مع تسعة أحزاب لبنانية، يجولون على مختلف المحافظات ويقيمون الندوات المتخصّصة، وذلك بهدف تمكين وتشجيع المرأة على المشاركة في الإنتخابات البلدية القادمة، إقتراعاً كما وترشحاً.
وبعد مناقشة ودراسة الطرح من قبل الجمعية الراعية والأحزاب المشارِكة، وعلى ضوء ما جرى من مشاورات، شرعت “جمعية لبنانيوّن” إلى البدء بدراسةٍ إحصائيةٍ من أجل معاينة مدى أثر عامل الذكوريّة بشكلٍ محدّدٍ على قرارات وخيارات كلٍ من الرجال والنساء حيال تقاعس النساء اللبنانيات عن الترشح للإنتخابات البلدية والإختيارية.