Beirut weather 15.51 ° C
تاريخ النشر February 22, 2020 22:33
A A A
ثلاث بلديات نفت وجود مصابين بفيروس كورونا
الكاتب: وطنية

انشغل اللبنانيون على مدى يومين، بخبر وصول فيروس كورونا إلى وطنهم، ومع أن المؤكد رسميا هو تشخيص حالة وحيدة، فإن الإشاعات كادت أن تجعل من لبنان صينا ثانية، واستنفرت عددا من البلديات للنفي أو للتوضيح.

الوردانية

بلدية الوردانية في إقليم الخروب أكدت في بيان، أن “الإشاعات والأخبار التي تتناقلها بعض وسائل التواصل الإجتماعي وبعض مواقع الأخبار الإلكترونية، حول وجود ثلاث حالات مشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا، أخبار عارية من الصحة”.

وأوضحت أن “ثلاثة شبان من البلدة كانوا في زيارة دينية للمقامات في إيران، وعند رجوعهم خضعوا للإجراءات الصحية اللازمة التي طلبتها منهم وزارة الصحة، وبحمد الله لم يتبين وجود أي عارض صحي لديهم، وهم الآن ملتزمون بتوجيهات الوزارة”.

وتمنت “اعتماد الدقة في نقل ونشر المعلومات والأخبار، إذ أنها تضر بسمعة هؤلاء الشبان”، مشددة على أن “الصحة مسؤولية رسمية وفردية وجماعية، وبالتالي علينا اتباع الإرشادات الصحية للوقاية. حمى الله لبنان وشعبه من أي مكروه”.

وذكرت بلدية قانا- قضاء صور، في بيان، أن أحد المواقع الالكترونية نشر خبرا عن وجود إصابة بالفيروس في قانا، ف”تواصل رئيس البلدية محمد حسن كرشت، مع المعنيين في وزارة الصحة اللبنانية، حيث نفت المصادر جميعها وجود هكذا إصابة”.

وإذ نفت الخبر “جملة وتفصيلا، وهو خبر عار من الصحة”، أهابت ب”الأهل الأحبة عدم المساهمة في نشر الإشاعات الكاذبة، دون التأكد من مصدر المعلومات وهو وزارة الصحة اللبنانية”، داعية “كل وسائل الإعلام الى عدم نشر معلومات مغلوطة من شأنها إثارة الهلع والخوف بين المواطنين”.

وكانت بلدية القليلة في قضاء صور، قد نبهت في بيان، إلى أنه يتم التداول عبر مواقع التواصل الإجتماعي، بخبر منسوب إلى قناة “المنار- البث المباشر”، ينقل عن وزير الصحة العامة الدكتور حمد حسن، إعلانه “التثبت من وجود إحدى الإصابات بفيروس كورونا في بلدة القليلة الجنوبية، وأن المريض يخضع للفحوص الطبية في المستشفى الحكومي”.

وإذ أعلنت البلدية انها اتصلت بقناة “المنار” التي نفت بثها مثل هذا الخبر، أكدت أن “لا وجود لأي حالة مرضية، وأن الطائرة التي أتت من إيران لم يكن على متنها أي من أبناء البلدة”، متمنية “من الجميع التعامل بجدية على مواقع التواصل الإجتماعي في هذا الموضوع”.

وختمت متوجهة إلى أبناء البلدة بالقول: “الوقاية ضرورية ولكن لا داعي للهلع. حمى الله القليلة ولبنان وكل البلدان التي تكافخ من أجل القضاء على هذا الفيروس”.