Beirut weather 32.56 ° C
تاريخ النشر February 13, 2020 09:26
A A A
عبد الصمد: نستنكر أي إساءة لأي إعلامي

أوضحت وزيرة الاعلام الدكتورة منال عبد الصمد في حديث الى محطة “روسيا اليوم” انها “تلقت اتصالا مباشرا من رئيس مجلس الوزراء حسان دياب وعرض عليها تولي حقيبة وزارة الاعلام”، وقالت:”عندها كنت امام خيارين بالصعوبة ذاتها، اما الا اقبل هذا التعيين لأنني اعرف المشكلات التي سأواجهها، وعندها سأكون شريكة بجرم، خصوصا اننا لا نعرف الى اين سيذهب البلد جراء عدم تشكيل الحكومة. والخيار الثاني ايضا صعب لأنني اعرف التحديات التي ستواجهنا، وبالتالي يجب ان اكون على قدر هذه التحديات والمسؤولية، من جهتي اعتمدت الخيار الثاني لأن بمقدوري توظيف خبرتي ودراستي ومواطنيتي في خدمة بلدي، في الوقت الذي يمر بأزمة وهذا الوقت هو الافضل لنؤدي دورا في التغيير،الذي طالما حلمنا به وحان الوقت ان نطبقه بالفعل والتنفيذ”.

وعن الخطة التي وضعتها لوزارة الاعلام قالت:” تضمنت الورقة الاصلاحية قرارا بإلغاء الوزارة وعندما توليت هذا المنصب وجدت ضرورة عدم الغائها، وكنت ضد هذا القرار من دون ان ننظر الى دور الاعلام عموما، لأنه تغير من دور تقليدي الى عام ينطوي على تطورات عدة في هذا القطاع، سيما على صعيد التطور التقني والرقمي.

وعن دور الاعلام في ظل التحديات التي تحصل رأت عبد الصمد ” ان على الاعلام ان يؤدي دورا اساسيا في نقل المطالب المحقة للشعب الاقتصادية والمعيشية والاجتماعية، ولا بد من ان يكون هناك صوت ينطق بموضوعية باسم الشعب، وعلينا ان نتحرك لايجاد حلول ولا يمكننا ان نكون حياديين والا نقول هذه ليست مسؤوليتنا حتى لو كنا لسنا المسؤولين عن هذه المشكلات.من هنا دورنا في معالجة هذه المشكلات، ولا نريد ان نحمل المسؤوليات للعهود السابقة، بل ان نساهم في معالجة المشكلات، لأن امامنا شعبا ينزف ويجب ان نؤمن له العناية الفائقة وعندما يتحسن الوضع سينعكس ايجابا على جميع القطاعات”.

وعن حق منح الجنسية للمرأة اللبنانية قالت:”انه من اولوياتنا ومن المطالب الاساسية التي وضعت في البيان الوزاري”.

وبالنسبة للتعرض للاعلاميين خلال التظاهرات قالت: “انا مع الاعلاميين لأنهم الصوت الموضوعي الذي ينقل الواقع، واي اساءة لأي اعلامي نستنكرها، وعلينا ان نتعاون ولا نتواجه ونحافظ على هيبة الاعلامي. كما علينا ان ننقل من خلال وسائل الاعلام صورة رائدة للبنان لنجذب الاستثمارات ونستقطب السياح”.