Beirut weather 29 ° C
تاريخ النشر January 31, 2020 17:48
A A A
ميرنا زخريّا للوكالة الشيعية للإعلام: مبادرة دياب قابلتها مبادرة الأحزاب
الكاتب: موقع شفقنا

أجرى موقع شفقنا – الوكالة الشيعية للإعلام في بيروت، تحقيقا صحفيا حول الانجاز الجديد للمرأة العربية حيث شكل العنصر النسائي علامة فارقة في حكومة الرئيس حسان دياب، اذ انها المرة الاولى التي تحتل فيها المرأة ثلث المقاعد الوزارية تقريبا في حكومة مصغرة.

وقد لفتت عضو لجنة الشؤون السياسية في “المرده” منسقة لجنة شؤون المرأة، الدكتورة ميرنا زخريّا، ردا على أسئلة “شفقنا” مشيرة الى انه “يُلحظ في حكومة دياب غياب المرأة المُسلمة السنية والشيعية، فقد شاركت خمس نساء مسيحيات وإمرأة درزية، رغم أن “حركة أمل ”كانت السباقة في تعيين وزيرة من الطائفة الشيعية، وكذلك تيارالمستقبل كان السبّاق أيضا في تعيين إمرأة لتولّي حقيبتيّ المالية والداخلية.
أما بالنسبة لأهمية مشاركة المرأة اليوم في الحياة السياسية، فأشارت زخريّا: “لطالما اعتبرنا في تيار المرده بأن التركيز على المطالبة بكوتا نسائية في المجلس النيابي ليست بمطالبة ناجحة في ظل الكوتا الطائفية التي سبقتها وأرخت بثقلها داخل البرلمان، فيما التعيين في الحكومة هو بطبيعة الحال طريق أسهل وأسرع، كما أن من شأنه أن يُظهرالقدرات المتساوية لكلٍ من الرجل والمرأة فيتحمل المسؤوليات، وهذا الواقع سوف ينعكس إيجابا على مختلف أنواع الإنتخابات والتعيينات داخل الدولة اللبنانية.
وأضافت بأنَّ: “هذه الحكومة وللمرة الإولى، ثلث أعضائها من النساءحيث يوجد ستّ وزيرات من مجموع عشرين وزيراً. وبأنها أيضاً وللمرة الأولى في العالم العربي تضم وزيرة للدفاع”.
وختمت بالقول: “إلا أنه تبقى ملاحظة أساسية لابد من الإضاءة عليها: إذ يُلحظ أن المبادرة المهمة من جهة دولة الرئيس حسّان دياب قد لاقتها مبادرة مقابِلة لاتقل أهميةً من جهة معظم الأحزاب المشاركة في الحكومة. ذلك أن التعيينات النسائية وصلت الى النسب المرتفعة التالية: المرده عيّن وزيرة أي 50% من حصته، التيارالوطني عيّن 3 وزيرات أي 50% من حصته، الحزب الديمقراطي عيّن وزيرة أي 50% من حصته، وحزب الطاشناق عيّن وزيرة أي 100% من حصته. ما يؤكد بأن المرأة اللبنانية ليست بحاجة للتمكين بل لتكافؤ الفُرص”.