Beirut weather 12.86 ° C
تاريخ النشر December 30, 2019 15:32
A A A
أبرز الأحداث الاقتصادية في عام 2019

كان عام 2019 غني بأحداث اقتصادية عالمية، تحدث خبراء لوكالة “سبوتنيك” عن ثلاثة أحداث اقتصادية يعتبرونها الأكثر تأثيرا في أوروبا وأميركا، وبالطبع في الشرق الأوسط، من وجهة نظرهم.

 

الشرق الأوسط
يرى الدكتور في علم الاقتصاد، أستاذ معهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية فلاديمير إساييف، أن الهجوم الذي شنته طائرات بدون طيار على مصافي تكرير النفط في المملكة العربية السعودية، وانهيار العلاقات في مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتقوية الروابط الاقتصادية مع روسيا، أهم أحداث العام الماضي.

وقال:” في رأيي، كان أحد الأحداث الرئيسية في عام 2019 قصف مصافي النفط في المملكة العربية السعودية. لقد أظهرت، أولا، هشاشة المملكة أمام هجمات الطائرات بدون طيار. والطائرات بدون طيار، كما هو معروف، هي أسلحة الفقراء. والحقيقة هي أن التهديد لم يكن على مصافي النفط، ولكن على النظام الأمني ​​في المملكة العربية السعودية ككل”.

وتابع الخبير “الحدث الثاني، الخلاف في مجلس التعاون لدول الخليج العربية، تسبب في حدوث صدع خطير بين دول الخليج، وذلك بعد الحصار الاقتصادي على قطر من قبل دول أخرى في الخليج، ومن الصعب تحديد المدة التي سيستغرقها لتجاوز الوضع الحالي، والحدث الثالث في رأيي، هو تحول العرب نحو التعاون الاقتصادي مع الاتحاد الروسي. أنا أدرج أيضا التعاون العسكري التقني هنا، حيث لا يمكن تجاهله”.

 

أوروبا
قال أناتولي بازان رئيس قسم الأبحاث الاقتصادية بمعهد أوروبا التابع للأكاديمية الروسية للعلوم أن أهم ثلاثة أحداث اقتصادية في أوروبا خروج بريطانيا من الاتجاد الأوروبي وذوبان الثليج من قمة نورماندي، والتيار الشمالي -2 في المرحلة النهائية.
وتابع “الأول، بالطبع، هو خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. انتصار حزب بوريس جونسون عزز اتجاه بريطانيا للخروج من الاتحاد الأوروبي. أعتقد أن هذا الحدث من السنة المنهية سيكون له أخطر العواقب على الاقتصاد الأوروبي، ثم قمة نورماندي، على الرغم من أننا لم نلاحظ بعد تغييرات جذرية في العلاقات بين روسيا والاتحاد الأوروبي وأوكرانيا، لكن التقدم بدأ بالفعل. العلاقات، بما في ذلك التجارية والاقتصادية، بدأت الجليد فيها بالذوبان قليلا، الحدث الثالث – تم الانتهاء تقريبا من بناء خط أنابيب الغاز الروسي الجديد إلى أوروبا. والذي بسببه، فإن الخلاف بين الولايات المتحدة وأوروبا ينمو. لكن هذا سيفيد روسيا، لأنه لا توجد لدينا مشاكل في بيع الطاقة للأوروبيين، على الرغم من العقوبات”.

 

أميركا
يعتبر فلاديمير فاسيليف، الدكتور في الاقتصاد، كبير الباحثين في معهد الولايات المتحدة وكندا، أن النمو الرئيسي في أسواق الأسهم الأميركية وتدفقات رأس المال إلى الاقتصاد وزيادة العجز في الميزانية الأميركية هي أبرز الأحداث الرئيسية.

الحدث الأول هو النمو الهائل في أسواق الأسهم الأميركية حيث نمت بمعدل 40% والثاني هو التدفق الضخم لرؤوس الأموال إلى الاقتصاد الأميركي. وبلغ حوالي تريليون دولار. والثالث والغريب في الأمر، هو الأزمة المتفاقمة لنظام التمويل الفيدرالي الأميركي. هذا يرجع إلى حقيقة أن العجز الإجمالي والعجز المعتاد في الميزانية الفيدرالية الأميركية قد وصل إلى مستوى قياسي. في العام الماضي، دفعت الولايات المتحدة فائدة على 423 مليار دولار فقط من الديون. لقد أصبح هذا العنصر الأسرع نموا في الولايات المتحدة، وسيستمر الاتجاه في العام المقبل”.