Beirut weather 11.82 ° C
تاريخ النشر December 29, 2019 07:58
A A A
الجعفري: دول راعية للإرهاب في سورية دفعت لتشكيل 6 آليات أممية غير حيادية
الكاتب: الوطن

أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري، أن الدول الراعية للإرهاب في سورية، دفعت باتجاه تشكيل ست آليات أممية لفبركة اتهامات ضد سورية، مشيراً إلى أن الممارسة العملية كشفت أن هذه الآليات لم تكن حيادية ولا مستقلة ولا نزيهة ولا موضوعية وكذلك سقطت كلها في الامتحان، ولافتاً إلى أن العملية السياسية في سورية لا تزال هشةً وصعبة بسبب رفض بعض الحكومات التعامل معها على أنها عمليةٌ سوريةٌ يقودها السوريون بأنفسهم.
وفي كلمة ألقاها خلال جلسة للجمعية العامة للأمم المتحدة حول القرار المتضمن «الميزانية البرامجية للأمم المتحدة للعام 2020» أكد الجعفري، حسب وكالة «سانا»، أن الأمم المتحدة ممثلة بهيئاتها ولجانها الرئيسة تعرضت مرات عدة لامتحانات قاسية تتعلق بالمصداقية والنزاهة وفشلت في هذه الامتحانات بسبب ممارسات الاستقطاب السياسي والمالي التي يفرضها الممولون الرئيسيون للمنظمة من حكومات دولٍ تخلق النزاعات والحروب في أنحاء العالم ثم تأتي إلى الأمم المتحدة لتفرض عليها منهجيات عملٍ لا تؤدي إلى حل النزاعات بل تؤدي إلى استدامتها وإلى منح هذه الحكومات أدوات إضافية للتدخل في شؤون الدول وفرض أجندات ومصالح خاصة عليها.
ولفت الجعفري إلى أن الأمم المتحدة ومنذ تأسيسها لم تكن منظمة خيرية، بل مؤسسةً مسيّسة بامتياز لمصلحة الأقوى.
وشدد على أنه رغم ظروف الحرب الإرهابية، فإنه لدى المؤسسات والأجهزة القانونية والقضائية الوطنية السورية العريقة القدرة والإرادة الحقيقيتان لتحقيق العدالة والمساءلة والمحاسبة والمصالحة وليس عبر كيانٍ شاذ يستقر في جنيف ويجمع ما تسمى «أدلة» دون أي احترامٍ لأي معايير قانونية وإجرائية أممية ولا لأي معايير جنائية دولية ووطنية.
وأشار الجعفري إلى أن العملية السياسية في سورية تمضي قدماً بدعم الأمم المتحدة، غير أن هذه العملية لا تزال هشةً وصعبة بسبب رفض عددٍ معروف من الحكومات التعامل معها على أنها عمليةٌ سوريةٌ يقودها السوريون بأنفسهم دون تدخلاتٍ خارجيةٍ سلبية.
وعدَّ أن هذا الأمر يفرض على الأمم المتحدة وعلى أمينها العام تحدياً حقيقياً يتمثل في المحافظة على الحياد والمصداقية في تيسير هذه العملية وعدم الرضوخ للضغوط السياسية والمالية وممارسات الاستقطاب التي تتبعها حكومات بعض الدول الأعضاء في الترويج لما تسمى (آلية IIIM) في الميزانية العادية للأمم المتحدة.