Beirut weather 4.68 ° C
تاريخ النشر December 13, 2019 12:23
A A A
علامَ يعتمد الرّيجيم الكوريّ؟
الكاتب: صحتي

تنتشر في الآونة الأخيرة الأطعمة الكوريّة وتلقى رواجاً واسعاً، خصوصاً لمُحبّي تذوّق النّكهات الجديدة والبعيدة عن التقليديّة؛ فالطّعام الكوري ليس صعباً ولكنّه يحتاج لبعض المكوّنات الأساسيّة فقط كما يتميّز بأنّه صحّي ولذيذ.
في حال الرّغبة في اتّباع ريجيمٍ غذائيّ كوريّ، لا بدّ من الإطّلاع على هذا الموضوع للتعرّف على الأطعمة التي يُمكن تناولها والأخرى التي يُنصح بالإبتعاد عنها في الرّيجيم الكوري.
يعتمد الرّيجيم الكوريّ بشكلٍ أساسيّ على الأغذية الكاملة قليلة التّصنيع ويبتعد عن الأطعمة المُصنّعة عالية الدّهون والسكريّات. كما يُركّز النّظام الغذائيّ الكوريّ على الخضار والأرز عموماً بالإضافة إلى الفواكه، وهو أبعد ما يكون عن الدّهون المُشبّعة.
أطعمة يُمكن تناولها في الرّيجيم الكوريّ
يُشجّع الرّيجيم الكوريّ على تناول الأطعمة الآتية:
– الخضار: يُسمح بتناول جميع أنواع الخضار وبكلّ أشكالها، نيّئة أو مطبوخة أو مُخمّرة.
– الفواكه: كلّ أنواع الفواكه يُمكن تناولها في الرّيجيم الكوريّ، خصوصاً وأنّها تُعتبر بديلاً جيّداً للسكريّات.
– المُنتجات الحيوانيّة الغنيّة بالبروتين: مِن هذه المُنتجات نذكر البيض واللحوم والأسماك.
– بدائل اللحوم: تُعتبر خياراتٍ مُناسبةً للنباتيين؛ ومن هذه البدائل نذكر التوفو والشيتاكي المُجفّف.
– الأرز: يُعدّ مِن أهمّ المكوّنات الأساسيّة التي يُعتمد عليها في مُختلف الأطباق الكوريّة.
– الحبوب الخالية من القمح: يُمكن تناول هذه الحبوب في الرّيجيم الكوريّ.
يُنصح عند اتّباع الرّيجيم الكوريّ بالإبتعاد عن الأطعمة الآتية:
– الأطعمة التي تحتوي على القمح: مِن هذه الأطعمة نذكر الخبز والمعكرونة وحبوب الإفطار وأيّ نوعٍ من الطّحين المُكوّن من القمح.
– مُشتقّات الحليب: لا يتضمّن الرّيجيم الكوريّ أيّ أطعمةٍ من ُشتقات الحليب مثل الجبنة والبوظة والألبان وأيّ مخبوزاتٍ قد تحتوي على الحليب.
– الأطعمة الدّهنيّة: يُنصح بالإبتعاد عن تناول اللحوم التي تحتوي على دهونٍ والأطعمة المقليّة والمُنكّهات التي تحتوي على زيوت عند اتّباع الرّيجيم الكوريّ.
يتميّز الرّيجيم الكوريّ بأنّه يُحسّن الصحّة عموماً؛ حيث أنّه يُشجّع على تناول نسبةٍ جيّدةٍ من الخضار والفواكه ويُعزّز الجهاز المناعي ما يحمي من الإصابة ببعض الأمراض المُزمنة؛ كالسّكري النّوع الثاني وأمراض القلب وارتفاع نسبة الكولسترول.