Beirut weather 4.68 ° C
تاريخ النشر December 10, 2019 23:09
A A A
مقدمات نشرات الأخبار المسائية

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون لبنان”

إذا مش الاثنين الخميس … لكن هذا الاسبوع في لبنان لا هلا بالإثنين ولا بالخميس طالما نعمة المطر تتحول نقمة قدر فلا تسألن عن الهواجس .
بعد غد الخميس اللبنانيون على موعد مع تكرار مشهد فيضانات، الإثنين والخميس الماضيين خصوصا عند مداخل بيروت الجنوبية وربما خلدة والناعمة وغيرهما. ذلك على الأقل ما فهم من اجتماع لجنة الاشغال النيابية ومن مصلحة الارصاد الجوية…واستطرادا” هذا ما يدل إضافيا” على ضروب الإهمال والهدر والاستهتار بالمسؤولية …

وفي عملية حسابية بجدول الجمع : كل هذه الآفات تجري وتتوزع في جداول الفساد كما في سياقات المكابرة والعنجهية، التي لا تعترف بالإنتفاض على هذا النهج ولا بالحراكات المطلبية المعيشية المستمرة منذ خمسة وخمسين يوما”، فيما البحث مستمر عن مسار يمكن أن يتوازى مع الواقع القائم ويقارب الحل من أجل الوصول أولا” الى تأليف حكومة جديدة بعدما استقالت الحكومة التي كان من المقدر لها أن تكون حكومة العهد المنبثقة من الانتخابات النيابية-أيار 2018…

سياسيا حتى الآن لا مبادرات جديدة تذكرعلى المسار الحكومي…
وبحسب مصادر مطلعة فالبلد أمام خيارات عدة منها الآتي :
أن يتراجع الرئيس سعد الحريري عن شروطه وهو لم يفعل لا بل أفادت مصادر بيت الوسط أن الحريري لم يقترح إلا حكومة اختصاصيين، وأما إذا كان هناك من يصر على حكومة تكنو-سياسية لمجرد البقاء ضمن الحكومة، فهم مدعوون الى تأليف الحكومة من دون الرئيس الحريري وبأسرع وقت وبالشروط التي يرونها مناسبة للبنانيين ولمعالجة الازمة

ضمن الخيارات أيضا البقاء في ظل تصريف الاعمال…
وبالانتظار يبقى بعض الأمل خارجي مع انعقاد اجتماع باريس لمجموعة الدول الداعمة للبنان غدا عله يحمل معه انفراجا ما
أو إيحاءات وإشارات مفيدة.
إذن في الأحوال الجوية البرية، فيما كشف رئيس لجنة الاشغال أن الفرق الفنية المختصة قد لا تتمكن من فتح مجاري الأنهر قبل يوم الخميس، أفادت مصلحة الارصاد بموجة أمطار غزيرة تبدأ الخميس وتبلغ ذروتها الجمعة والسبت المقبلين داعية المواطنين لأخذ الحيطة والحذر.
بداية تفاصيل النشرة من الاتصال مع رئيس قسم التقديرات الجوية في المطار محمد كنج.

======================

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ان بي ان”

يد اللبنانيين على قلبهم مخافة غرقهم في طوفان جديد هذا الأسبوع.
صحيح أن الموجة المطرية انحسرت، إلا ان التوقعات الجوية تشي بمنخفض يتأثر به لبنان الخميس، فهل يتكرر مشهد غرق بيروت الكبرى بشوارعها وأنفاقها وبيوتها في بحيرة ممنوعة من الصرف؟ أم ان الأجهزة المعنية أخذت العبرة من السيناريو المأساوي أمس وتسلحت بالتدابيرالاستباقية اللازمة؟؟.

غريق الإثنين حط الثلاثاء في مجلس النواب على طاولة لجنة الأشغال العامة والنقل في غياب تصريف المياه عن جدول حكومة تصريف الأعمال.
اللجنة قررت في إجتماعها إتخاذ صفة الإدعاء في الملفات المتعلقة بالفيضانات.
في غضون ذلك يغرق لبنان في أسبوع سياسي جديد لا تكليف حكوميا ناجزا فيه ولا تأليف بعدما طيرت رياح الاسماء الإستشارات الملزمة من الإثنين إلى الإثنين.
ولأن الوقت أكثر من ثمين صار المطلوب بإلحاح حكومة تبدأ مسيرة الإنقاذ وهذا يتطلب بالدرجة الأولى أن تزال كل الموانع والتعقيدات من طريق تأليف الحكومة الذي يجب أن يكون في منتهى السرعة على ما ينقل عن رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي يضيف ان البلد لم يعد يتحمل لأسابيع قليلة هذا الوضع الخطير.

أما الرئيس سعد الحريري فبدا متمسكا بحكومة إختصاصيين وفق كتلة المستقبل وبالإستناد إلى مصادر بيت الوسط التي قالت لل(مستقبل ويب) إنه إذا كان هناك من يصرون على حكومة تكنوسياسية لمجرد البقاء ضمن الحكومة فهم مدعوون إلى تشكيل الحكومة من دون الحريري.
من ناحيته رأى وزير الخارجية السعودي انه من المهم للشعب اللبناني ونظامه السياسي إيجاد طريق للمضي قدما بما يضمن استقرار لبنان وسيادته.

هذا الموقف جاء عشية اجتماع المجموعة الدولية لدعم لبنان المقرر غدا وهو الإجتماع الذي يعد بمثابة دعوة قوية للسلطات اللبنانية لتشكيل حكومة بسرعة من أجل تنفيذ الإصلاحات، على حد تعبير وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الذي أضاف أن الإجتماع يهدف إلى حض السلطات اللبنانية على إستيعاب خطورة الوضع.

الإنشغالات اللبنانية بكل هذه القضايا لم تحجب الخرق البحري الإسرائيلي الأخير للمنطقة الإقتصادية الخالصة في الجنوب وجديد تداعياته موقف ملتبس لليونيفيل التي لم ترصد مناظيرها هذا الخرق في تهرب واضح من تحمل المسؤوليات الملقاة على عاتقها.
هل الموقف عكسه تأكيد اليونيفيل من حيث أرادت النفي لواقعة الخرق الإسرائيلي؟.
على أي حال فإن الرئيس بري وبعدما كان أول من أثار هذه القضية تابعها اليوم مع المنسق الخاص للأمم المتحدة يان كوبيتش كما أبلغه أن مجلس النواب بصدد إنجاز موازنة العام 2020 في لجنة المال تمهيدا لإقرارها قبل نهاية العام ووعد كوبيتش بإبلاغ هذه الخطوة للمشاركين في مؤتمر الدعم بباريس.

=====================

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون أم تي في”

على الارض حماوة، في السياسة برودة، وفي الديبلوماسية انتظار لما سيأتي به الغد. حماوة الارض تجلت في طرابلس وفي جونيه. ففي عاصمة الشمال تحركات غاضبة وصدامات بين الجيش والاهالي على خلفية مقتل شاب وشقيقته نتيجة انهيار سقف منزلهما. الحادثة المأسوية أثبتت مرة جديدة كم ان الانتفاضة محقة في شعاراتها وفي مطالباتها وفي تحركاتها. فما حصل لعبد الرحمن كخيا وشقيقته ربما يمكن ان يحصل لكل مواطن، كما انه حاصل على صعيد الوطن ككل. اذ كما ان بيت ضحيتي الاهمال والفساد والفقر اضحى بلا سقف ، فان الجمهورية كلها صارت بلا سقف بعدما سقطت ضحية الاهمال والفساد والفقر.هذا في عاصمة الشمال. اما في عاصمة كسروان فاحتجاج مستمر منذ قبل الظهر على خلفية اعتقال شبان اقدموا صباحا على محاولة قطع الاوتستراد.

فتحية الى دولة اللامساواة والتمييز بين المواطنين. اذ كيف لا تستحي السلطة من القبض على شبان عزل في كسروان، في حين تركت بعض المعتدين يضربون البشر ويخربون الحجر في بيروت؟ واذا كانت ذاكرة المسؤولين لا تسعفهم فليعودوا الى مشاهد الرينغ وساحة الشهداء ومونو ليكتشفوا كيف ان هيبة الدولة سقطت هناك وبالضربة القاضية. فما هذه السلطة التي تستقوي على العزل المسالمين وترتعد امام المخربين المعتدين؟ مقابل الحماوة الميدانية برودة ظاهرة في السياسة. فكأن المسؤولين عن الطبخة الحكومية أخذوا اجازة لما بعد انعقاد مجموعة دعم لبنان في باريس. لكن الاشكالية الاساسية بين الحريري وبعض القوى السياسية لا تزال مطروحة. فالرئيس الحريري، وبعدما أحرق ثلاثة مرشحين محتملين لتشكيل الحكومة، اضحى المرشح الوحيد.
لكنه لا يريد تشكيل الحكومة الا وفق شروطه، وهو أمر يرفضه رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر، ما يجعل بالتالي المعركة مفتوحة بين الرئيس الحريري والوزير باسيل.

فكيف ستنتهي هذه المعركة؟ وهل يكون الحل الموقت بتفعيل عمل حكومة تصريف الاعمال؟ ديبلوماسيا، غدا يوم مشهود. اذ فيه تجتمع مجموعة الدعم الدولي للبنان في باريس لمناقشة ازمته السياسية والاقتصادية. ووفق المعلومات فان لبنان لن يحصل على مساعدات مادية، اذ الغاية من الاجتماع توجيه رسالة الى المسؤولين اللبنانيين فحواها: شكلوا حكومة باسرع ما يمكن لتنفذ الاصلاحات المطلوبة. فهل يسمع اهل السلطة في لبنان نداء المجتمع الدولي، ام سيديرون أذانهم الصماء، تماما كما فعلوا بالشعب اللبناني طوال خمسة وخمسين يوما؟

====================

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون او تي في”

لبنان غدا على طاولة مؤتمر باريس، ممثلا لا بحكومة، بل بوفد يرأسه الأمين العام لوزارة الخارجية، وعضوية كل من المدير العام لوزارة المال ومستشارة رئيس الحكومة للشؤون الاقتصادية، والمدير التنفيذي في مصرف لبنان.

وعشية المؤتمر، الذي يتوقع أن يخلص إلى بيان يكون بمثابة خارطة طريق تدعو إلى الإسراع في تشكيل حكومة تطبق الاصلاحات، تمهيدا لتوفير التمويل، برز موقفان، دولي واقليمي:

الموقف الدولي، عبر عنه وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان، مشددا على وجوب تشكيل حكومة سريعا، لأن أي تأخير سيؤدي إلى تفاقم الوضع، مع التأكد من أن هذه الحكومة قادرة على أن تقوم بالإصلاحات التي يحتاجها البلد”.

أما الموقف الاقليمي، فجاء على لسان وزير الخارجية السعودية فيصل بن فرحان، الذي اعتبر أن استقرار لبنان بالغ الأهمية بالنسبة إلى المملكة، ومؤكدا أن من المهم للشعب اللبناني ونظامه السياسي إيجاد طريق للمضي قدما بما يضمن استقرار لبنان وسيادته.

وعلى خط تشكيل الحكومة، وفي انتظار الاستشارات الملزمة المحددة مبدئيا الإثنين المقبل، لفت اليوم ما نقل عن مصادر تيار المستقبل لناحية أن الرئيس سعد الحريري لم يقترح الا حكومة اختصاصيين، مع التشديد على أن إذا كان هناك من يصرون على حكومة تكنو-سياسية لمجرد البقاء ضمن الحكومة، فهم مدعوون الى التشكيل من دون الحريري في اسرع وقت، وبالشروط التي يرونها مناسبة للبنانيين ولمعالجة الازمة.

وفي المقابل، يبرز تذكير أوساط سياسية عبر الـ OTV بأن التيار الوطني الحر أعلن بوضوح في المؤتمر الصحافي الذي عقده رئيسه جبران باسيل في 3 كانون الأول الجاري، أنه ليس متمسكا بالكراسي، وأن الأولوية بالنسبة إليه هي تأليف حكومة قادرة على النجاح، بعد أن تحظى بدعم الناس وثقة الكتل النيابية.

وجددت الأوساط المذكورة الإعراب عن أسفها بعدما أسقط الحريري للمرة الثالثة خيار المرشح المتوافق عليه، الذي سبق له هو ان سماه، فارضا معادلة صعبة مفادها أن المرشح الوحيد للطائفة السنية هو الحريري نفسه ولا احد غيره.

وبناء عليه، شددت الأوساط عينها عبر الـ OTV على ان التيار يختار نجاح الحكومة على وجوده فيها، ولذلك هو قادر على الذهاب إلى الاستشارات بموقف ينسجم مع هدف وحيد، هو تكليف رئيس حكومة تتوفر فيها شروط النجاح.

ونوهت الأوساط السياسية عبر الـ OTV بأن التيار يشارك في الاستشارات بضمير مرتاح لأنه لم يمارس يوما الحرد السياسي، بل حاول وحاور وفتح خطوط التواصل واقترح، لكنه اصطدم مرة بعد مرة بذهنية لا تزال تمنح المصالح السياسية الخاصة الأولوية، على حساب مصلحة الوطن.

وبناء عليه، ذكرت الاوساط كل من يهمه الأمر بأن التيار الوطني الحر يبقي عصيا على التطويق، لأنه لم ينحصر يوما في قوالب جامدة، بل هو دوما حركة متجددة، وطاقة ايجابية مستمرة قادرة على استخراج الحلول من عمق الازمات.

وختمت الاوساط السياسية عبر الـ OTV بالعبارة الآتية: انتظروا التيار في الأيام المقبلة حيث لا تتوقعون.

واليوم، تحل الذكرى 71 للإعلان العالمي لحقوق الانسان. وفي هذا الاطار، غرد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قائلا:71 سنة على صدور الاعلان العالمي لحقوق الانسان، ببصمة لبنانية للمفكر والسياسي شارل مالك. واضاف: نحن اليوم اكثر تقديرا لهذه القيمة الانسانية التي بتحقيقها، ترتقي العدالة والمساواة بين البشر. وختم قائلا: سنواصل نضالنا كي تترسخ حقوق اللبنانيين بالعيش الكريم، والحرية، والعلم، والامان… فوطننا يستحق ان يظل منارة للاخلاق والقيم، وارضا للحق والعدالة.

============================

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون المنار”

قبل ان يجف طوفان انفاق المطار، ويعود البنزين الى المحطات بعد اتمام الوزارة للمناقصات، استجلبت الازمة ملف الطحين..

فصرخ اصحاب الافران مهددين بالاضراب او تخفيض وزن الرغيف، فلم يسمع صداهم الا مزيدا من التأوه في احياء الفقراء والمعدمين ، اما الحكومة فمعلقة وتصريف اعمالها على مزاج رئيسها ..

لم ينقلب المشهد بعد، ولم تنته ملفات الازمة ولن تنضب مآسيها، وليست الاحياء المتهالكة في الشمال والمنهارة على اهلها بعد ان عمرت على مدى دورات نيابية وعهود حكومية، سوى مثال لمأساة حقيقية سرعان ما يحيلها المتهمون بل المذنبون من السياسيين والمسؤولين الى رسائل ترمى بوجه الخصوم، باسم التظاهرات والغضب الشعبي الذي بات مسيرا وفق اشارات سياسية عند كل مفترق او استحقاق ..

وفيما الاستحقاق الحكومي ما زال معلقا عند شخص مطوب بفتوى، فان الوقت ليس للترف ولا للتهرب ولا لفرض الشروط كما قال عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب حسن فضل الله، الذي أكد أن حزب الله لن يقبل ان تفرض اي جهة خارجية، وخصوصا الولايات المتحدة الاميركية املاءاتها على شكل الحكومة ولونها ونوعها ومن يشارك فيها، بل على برنامجها وبالاخص في موضوع النفط والغاز..

نفط وغاز كانا ابرز محركي اللقاء الذي جمع رئيس مجلس النواب نبيه بري بالمنسق الخاص للامين العام للامم المتحدة في لبنان يان كوبيتش في عين التينة، حيث استنكر الرئيس بري امام كوبيتش الاعتداء الصهيوني المتمثل بقيام احدى البواخر الاسرائيلية بعملية مسح خلافا للقانون الدولي، في نطاق البلوك رقم تسعة، في المياه الاقليمية اللبنانية..

اما ما يجري على الارض اللبنانية، فهو محط اهتمام بل تدخل من الحكومة الاسرائيلية، وبعد كلام رئيسها بنيامين نتنياهو، كلام أكثر وضوحا لرئيس الاركان السابق (غادي ايزنكوت) الذي دعا الى الاستفادة الجدية مما يجري في لبنان لتجريد حزب الل من سلاحه كما قال، مطالبا حكومته بالقيام بخطوات حقيقية تجاه لبنان في ملف الغاز وترسيم الحدود..

ووسط كل هذه التحديات، فان مصادر رئيس حكومة تصريف الاعمال تسرب عبر موقع “المستقبل web” أن الحريري ما زال متمسكا بتشكيل حكومة تكنوقراط، فهل هي قادرة على مواجهة هذا السيل من التحديات؟..

=======================

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ال بي سي”

الأرض التي كانت مشتعلة شعبيا نهارا في المينا… امتد اشتعالها شعبيا مساء إلى جونيه حيث عمد الثوار إلى قطع الاوتوستراد مطالبين بإطلاق الشبان الأربعة الذين أوقفوا صباحا بعدما حاولوا قطع الطريق… المطلب في طرابلس إستقالة رئيس بلدية المينا، والمطلب في جونيه إطلاق الشبان الأربعة.

في الموازاة، ما زال الوضع الحكومي مقفلا، والإستشارات المقررة الإثنين المقبل يبدو أن الرئيس الحريري أراد تحديد إطارها، فنقلت مصادره أنه “اذا كان هناك من يصر على حكومة تكنوسياسية لمجرد البقاء ضمن الحكومة، فهو مدعو الى تشكيل الحكومة من دون الرئيس الحريري في أسرع وقت وبالشروط التي يرونها مناسبة”.

وما لم يقله الرئيس الحريري قالته كتلة المستقبل في بيانها الذي رأى أن المطلوب “حكومة اختصاصيين تحوز الثقة المطلوبة محليا وخارجيا لتتمكن من التصدي للمشكلات الاقتصادية والمالية المتفاقمة”. في هذا الوقت يكون الرئيس الحريري قد قطع الشك باليقين، وموقفه هو التالي: لن أترأس حكومة تكنوسياسية، وقراري الوحيد حكومة اختصاصيين وهذا “جواب نهائي”

وفي انتظار الإثنين، ماذا سيحدث غدا في باريس؟ لبنان يعول على مؤتمر دعم لبنان، والتعويل الأبرز سيكون على البيان الختامي، وهذا ما سيعكس سقف اهتمام المجتمع الدولي ولاسيما واشنطن حيال ما يجري في لبنان، ولكن ما هو مؤكد ان البيان سيصر على الشروط التي سبق ان وردت في ختام سيدر منذ نيسان 2018.

يأتي المؤتمر في وقت يتدهور الوضع الإقتصداي والمعيشي بشكل دراماتيكي: فبحسب وزارة العمل، أكثر من 70 شركة تقدمت بطلبات صرف جماعي لدى الوزارة في خلال الأيام العشرة الماضية: من مطاعم، ومحال تجارية، ومؤسسات اعلامية ومصارف ومستشفيات وغيرها، منها ما اقفل بالكامل ومنها ما أقفل فروعا عدة له، والبعض يتجه نحو الاقفال. في خلال الفترة نفسها، ودائما بحسب وزارة العمل، وصلت شكاوى من مئات الموظفين والمجموعات الى وزارة العمل، كلها تتعلق بالصرف من الخدمة.

في غضون ذلك، إشارة إيجابية من السعودية، وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود أعلن اليوم أن استقرار لبنان بالغ الأهمية بالنسبة إلى لمملكة، وأضاف أنه لن يستبق الحكم على مؤتمر دعم لبنان وأنه سينتظر النتائج.

=================

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون الجديد”

بعد إثنين الطوفان رسا ثلاثاء الكوارث ع المينا بانهيار سقف لمنزل متداع، أهملت بلدية طرابلس المطالب بترميمه إلى أن قضى القدر أمرا كان بالإمكان تجنبه بمقتل شقيقين على حين غفوة . انهار السقف واستقالت البلدية وبينما كانت طرابلس تدفن ضحايا الإهمال التأمت لجنة الأشغال بطاقمها كله على مثلث الناعمة نزلة السفارة الكويتية وأنفاق المطار شغلت مضخاتها لفتح مجاري الصرف بين ساحة النجمة والعدلية وادعت على مدعى عليه بمفعول رجعي عن كارثة مشابهة عاشها نفق المطار عام ألفين وثلاثة عشر وجرى حفظ الدعوة.

وعملا بمبدأ الوزير الذي وضع نفسه في تصرف المسؤولية، فانحنى أمام العاصفة كي لا تقتلعه سطرت لجنة الأشغال محضر ادعاء على المتعهد وجميع المتسببين بالفيضانات وكل من يظهره التحقيق محرضا أو متدخلا أو مسببا لما حدث بالأمس على الطرقات والأنفاق، ولولا شوي سمت موسم الشتاء وادعت على كمية المطر التي فاقت المتوقع والادعاء على مجهول بالادعاء على المجرور يذكر إذ حتى اللحظة لم يعثر على متورط واحد من مجموعة معروفة باقي الهوية، لكن المستتر الذي جهلته لجنة الأشغال تبين بالوقائع أنه فاعل معلوم وصاحب سوابق الحرف الأول من اسمه شركة الشرق الأوسط لخدمة المطارات ومختصرها ( ميز) بشخص مديرها العام ورئيس مجلس إدارتها النائب السابق غازي يوسف.

بين اليوسفين ضاعت المسؤوليات فوزارة الأشغال المعنية بالطرق الرئيسة نفضت يدها ومدير (ميز) في اتصال بالجديد قال إن العقد مع الدولة منذ عام ألفين وواحد لم يجدد لكنه يمدد وإن شركته التي أولاها مجلس الإنماء والإعمار صيانة محيط المطار لم تتقاض بدل أتعابها منذ عام ألفين وعشرة، وعليه فإن ما شهدته بيروت الكبرى كان أول الغيث وقطرة في نفق.

وما لم يضبط فاسد متلبس بالإهمال والتقصير فالدعاوى ستبقى بالحفظ والصون في أدراج النيابة العامة المالية . فأي موانع تحجب عنا المحاسبة ؟ وهذه الجزائر الدولة التي عزلت رئيسها تعاقب اليوم أيتام بوتفليقه وتحكم على حزمة منهم بالسجن أعواما مؤبدة وبينهم رؤساء حكومات ووزراء صناعة ومديرون عامون . جزائر التظاهر اثمر احكاما على فاسدين من ذوي الرؤس الحامية في وقت يهدر لبنان وقته على تأجيل استشارات وقد رجحت المعلومات أن الإثنين المقبل مقبل ايضا على التأجيل فيما العابثون بالتأليف الجانبي يداعبون حكومة غير مطابقة لمواصفات السابع عشر من تشرين وعلى هذه المعضلة نأى حزب الله بنفسه عن الأشخاص والتسميات وقال إن الهم هو الجوهر والبرنامج إعادة تموضع حزب الله تشي بفك ارتباط رمزي مع بيت الوسط حيث التقى الحريري خليل بري دخل سعد في مرحلة المشاورات على الاستشارات وفتح خطا ساخنا مع جنبلاط وجعجع ليشكل جبهة صمود وتصد والرئيس ميشال عون يؤجل الاستشارات من أسبوع إلى آخر وقد تحل ذكرى الأربعين على الاستقالة وفخامته لم يجرؤ إلا على إصدار عفو عام عن ثلاثة أشخاص بينهم متهمة بالاتجار بالمخدرات بعد خطوة مماثلة ضرب فيها تقرير الأمن العام عرض الحائط ومنح الجنسية اللبنانية لمتمولين. يصر عون على حمل كرة النار بيديه وهو المؤتمن على الدستور يطيح المهضل يؤلف قبل أن يكلف وبدلا من أن يرمي الكرة في ملعب المعطلين ويجري استشارات بمن حضر يفاوض طواحين الهواء ويحل مشكلات الشارع والناس على طريقة ماري.