Beirut weather 24.39 ° C
تاريخ النشر November 26, 2019 15:43
A A A
ارادته تغلبت على احتياجاته الخاصة… هذا ما حققه ابن قضاء زغرتا في اوستراليا
الكاتب: اوديت همدر - موقع المرده
54a1efe4-327c-4140-94b0-38a418608681 649b1c03-2247-4f47-95f6-a9ce58c303c6
<
>

“التميز” صفة تلازم اللبناني اينما حل وفي كافة اصقاع الارض من دون حدود، ولكن التميز قد يكون ايضا تمايزا من نوع خاص عندما يطال احد الاشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة، الذي لم يعيقه اي شيء واستمر في المثابرة والنضال الى ان حقق ما كان يطمح اليه رغم كل الصعوبات الصحية التي مر بها.انه اللبناني ايلي الخوري انطونيوس ابن بحويتا في قضاء زغرتا، انه المغترب الذي عاش مع اهله في اوستراليا متحديا صعوبات وضعه الصحي، بفعل معاناته من شلل الدماغي أو Cerebral Palsy، ما احوجه الى كرسي متحرّك ليتمكن من التنقل والدراسة والعمل.
يُعتبر ايلي محظوظا كونه يتمتع بالكثير من الحقوق التي تؤمنها الدولة الاسترالية لذوي الاحتياجات الخاصة الا ان ارادته الصلبة وحبه للحياة وعزيمته جعلاه بالمقابل شخصا مستقلا ، له حياته الشخصية وقادر على التعلمّ والعمل وممارسة الهوايات مثل أي إنسان آخر.
حالة إيلي لم تمنعه من إكمال دراسته الجامعية وتخصص في دراسة توفير الفرص لذوي الاحتياجات الخاصة في أماكن العمل حيث يعمل إيلي الآن في قسم العلاقات العامة والشؤون الحكومية في منظمة Hire Up التي تعنى بتوفير الخدمات لذوي الاحتياجات الخاصة في ولاية نيو ساوث ويلز، ووظيفته تركز على نشر الوعي بخصوص التغييرات الحكومية المتعلقة بالخدمات المقدمة لذوي الاحتياجات الخاصة ويقول ايلي ان “الهدف الرئيسي من عملنا هو خلق مجتمع شامل وحاضن لهؤلاء الأشخاص.”
إيلي مقتنع بحسب ما نُقل عنه بأن “الحماية المفرطة تحدّ من قدرة ذوي الاحتياجات الخاصة على إثبات نفسهم في المجتمع وخوض تجارب جديدة في مختلف المجالات من الدراسة إلى العمل والهوايات وصولاً إلى العلاقات الاجتماعية”، ويقول: “لا أحب أن ينظر إلي أحد كمعاق بحاجة لمن يهتم به بل أفضّل أن يراني الناس شخصاً عادياً لديه إعاقة ويحصل على الدعم لكي يستطيع القيام بالمهام اليومية”.