Beirut weather 11.17 ° C
تاريخ النشر November 12, 2019 09:34
A A A
ما المزايا التي يمنحها حليب الرضاعة الطبيعية لصغيركِ؟
الكاتب: صحتي

يعتبر حليب الأم أفضل غذاء لحديثي الولادة والأطفال لا سيما خلال الأشهر الستة الأولى من عمرهم، حيث أنه يمدّهم بالقوة ويساعدهم على النمو والحصول على المناعة الضرورية لمقاومة الأمراض، وذلك بفضل قدرته على إمداد الجسم بالعديد من العناصر الغذائية المتنوعة المهمة له كالأحماض الدهنية التي تساعد على نموّ الدماغ، إضافة الى نسب عالية من الفيتامينات والمعادن الضرورية لصحته.
ولمزيد حول المزايا التي يمنحها حليب الرضاعة الطبيعية لصغيركِ إليكِ التالي:
– تطوير القناة الهضميّة: يتميّز حليب الرضاعة بغناه بالبروتين والعديد من المركبّات النافعة، مقابل إحتوائه على القليل من السكريّات، ما يعزز عملية تطوّر القناة الهضميّة عند الطفل حديث الولادة.
– تقوية جهاز المناعة: يحتوي حليب الأم على العديد من الأجسام المضادة المكافحة لمختلف أنواع الفيروسات والبكتيريا، ما يساعد بالتالي على تشكيل طبقة وقائيّة في أنف وحلق الرّضيع وجهازه الهضمي.
– الوقاية من الإصابة بالأمراض: توفّر الرضاعة الطبيعيّة القدرة على مقاومة الامراض، حيث أنها تقلل من خطر حدوث التهاب الأذن الوسطى، والرّشح، وعدوى الجهاز التنفسيّ، وعدوى الجهاز الهضمي، ومتلازمة موت الرضع المفاجئ وغيرها من الحالات المرضيّة الكثيرة التي تهدد صحّة طفلكِ وسلامته.
– تحسين معدلات الذكاء: الرضاعة الطبيعية هي من الامور الضرورية التي تضمن تطوّر الدّماغ عند الطفل بشكل مثالي، وهي أساسية لرفع نسبة ذكاء الأطفال بالإضافة إلى تقليل إحتمال تطور المشاكل التعلّميّة أو السلوكيّة لديهم في المستقبل.
– الحفاظ على الوزن الصحّي: يساهم حليب الأم في الوقاية من مشاكل السّمنة الزائدة المحتملة عند الأطفال، حيث أن الرضاعة الطبيعية تساعد على تطوّر كميّات أكبر من البكتيريا النّافعة في الأمعاء، والتي تؤثر بشكل مباشر في عملية تخزين الدهون عند الطفل. كما نشير الى أن الرضاعة الطبيعيّة تزوّد الطفل بكميّات أكبر من هرمون اللبتين المسؤول عن تنظيم الشّهيّة، ما يساعده أيضاً على إتباع أنماط غذائيّة صحيّة.