Beirut weather 28.84 ° C
تاريخ النشر September 22, 2019 06:10
A A A
لبنان في سباق «خطِر» بين… «الماء والنار»
الكاتب: الراي

تَتَعَزَّز في بيروت ملامح ما يشبه «رقصة الماء والنار» على ضفةِ أزمةٍ ماليةٍ – اقتصاديةٍ بدأ وهْجُها يصيب يومياتِ لبنان «المُسْتَنْفِر» لتفادي الانهيار، وواقعٍ إقليمي متفجّرٍ يُزَجّ بالبلاد في سيناريواته المفتوحة على شتّى الاحتمالات.
وفيما عَكس كلام الحريري بعد لقائه الرئيس ايمانويل ماكرون في باريس عن «أن (…) المملكة لها حق الردّ بما تراه مناسباً ففي النهاية انه هجوم على أراضيها وعلى سيادتها» تَمسُّكه بإبقاء لبنان «تحت الخيْمة» العربية والدولية، فإنّ زيارته لفرنسا ظهّرت التزام الأخيرة مساندة لبنان ودعم استقراره وفي الوقت نفسه كرّست أنّ «الإصلاحات أولاً» قبل بدء تطبيق «سيدر»، وسط اعتبار المهلة الفاصلة عن انعقاد لجنة المتابعة الاستراتيجية للمؤتمر في 15 تشرين الثاني المقبل في باريس بمثابة «مهلة حثّ» على إعطاء إشارات عملية لبدء تطبيق الإصلاحات.
ولم يكن عابراً الاتصال الذي أجراه الحريري أمس (بعد 3 أيام من زيارته السريعة للرياض) من باريس بوزير المال السعودي محمد الجدعان، الذي كان أعلن عن محادثات حول دعم مالي للبنان. ووُضع الاتصال في سياق التداول بالتحضيرات الجارية لعقد الاجتماع الاول للجنة المشتركة، والسبل الآيلة لدعم الاقتصاد اللبناني ومشاركة القطاع الخاص السعودي في المشاريع المندرجة ضمن مؤتمر «سيدر».
ويأتي هذا الحِراك عشية وصول مساعد وزير الخزانة الأميركي لشؤون مكافحة الارهاب مارشال بيلينغسلي لبيروت غداً، على وهج انتقال واشنطن الى الجولة الأقصى من العقوبات على إيران التي شملتْ مصرفها المركزي وصندوق التنمية والوطني، ما اعتُبر بمثابة قطْع لآخر شريان مالي رسمي لطهران.