Beirut weather 13.24 ° C
تاريخ النشر August 23, 2019 06:25
A A A
وداعًا لطائرات الشبح الاميركية.. فخر صناعة ايران بالمرصاد
الكاتب: العالم

كشفت ايران عن منظومة “باور 373” الصاروخية الدفاعية محلية الصنع التي تتفوق في قدراتها على مثيلاتها الاجنبية. واكد الرئيس حسن روحاني ان هذه المنظومة الايرانية أقوى من منظومة اس 300 وقريبة لمنظومة أس 400 الروسية.

لم تمض اسابيع كثيرة عن هذا المشهد الذي تصدر النشرات الاخبارية العالمية حيث اسقطت إيران الطائرة الأميركية المسيرة غلوبال هوك التي اقتحمت الاجواء الايرانية في الخليج الفارسي بمنظومة سوم خرداد المحلية.

وهنا مربط الفرس اذ ان ما حطمته منظومة “سوم خرداد” هو أحدث ما تتوفر عليه واشنطن في سلاح الجو.. اي بتعبير آخر قمة الصناعات الحربية الجوية الاميركية.

لم تقف طهران عن هذه النقطة فها هي تحتفل على اعلى المستويات بتدشين منظومة باور373 (وتعني الايمان) للدفاع الجوي لتعزز امنها وتردع كل من يتربص بها شراً.

وقال الرئيس الايراني حسن روحاني: “لو اردنا ان نجري قياسًا بين منظومة باور 373 ومنظومتين اس 300 واس 400 فانها اكثر تطورا من منظومة اس 300 وقريبة الى اس400، في كل يوم نحقق تقدما رغم الضغوط التي فرضها الاعداء على شعبنا.

من جهته وزير الدفاع الايراني العميد امير حاتمي اكد أنَّ ايران تحتلُّ اليوم المرتبة العشرين في العالم من حيث قدراتها الدفاعية.

وقال العميد حاتمي: “ايران قادرة اليوم على التصدي للتهديدات الجوية بعيدة المدى فضلا عن المتوسطة والقريبة.. الجمهورية الاسلامية تضطلع اليوم في الرتبة العشرين بالعالم من حيث قدراتها الدفاعية.

منظومة باور 373 التي تم استعراض النسخة الاولية منها في آب/أغسطس 2016.. هي منظومة صاروخية بعيدة المدى تضاهي منظومة الدفاع الجوي الروسية أس – 300، من جملة خصائص هذه المنظومة الديناميكية العالية والحجم الكثيف في اطلاق النار.

اضافة الى قدرتها في مواجهة صواريخ كروز والبالستية والهجمات الكيماوية والجرثومية والنووية والقنابل الكهرومغناطيسية ناهيك عن مواجهة المقاتلات والطائرات المسيرة الشبح.

يمكن الاشارة في بعض مواصفات باور 373 الى مدى الاستكشاف حيث يصل الى المدى الأقصى للاستكشاف الى 320 كيلومترا والمدى الأقصى في تتبع الطائر المهاجم 260 كيلومترا والمدى الأقصى لفاعلية الصاروخ في هذه المنظومة يصل الى 200 كيلومترا.

وهي قادرة على رصد 200 هدف وتتبع 60 منها واستهداف ستة اهداف مهاجمة في وقت واحد.

وافاد مراسل قناة العالم في طهران محمد باقر علي، لا يبدو ان فك الشفرة عن هذه الرسالة الايرانية امراً معقداً، المجرب لا يجرب، هذا ما تريد طهران قوله، اي بتعبير اوضح المشهد الاخير لأي سيناريو يؤلف بالتربص بأمن المنطقة عموماً والجمهورية الاسلامية خصوصاً سيشبه كثيراً مشهد اسقاط الطائرة الاميركية فوق المياه في الخليج الفارسي.