Beirut weather 21.47 ° C
تاريخ النشر August 22, 2019 16:51
A A A
غازي زعيتر: الموقف موحّد بشأن ترسيم الحدود ولا تنازل عن الحقوق
لفت عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب ​غازي زعيتر​ إلى أنه “دائما رئيس ​مجلس النواب​ ​نبيه بري​، في ذكرى تغييب ​الامام موسى الصدر​ ورفيقيه، يرسم خارطة طريق للمرحلة انطلاقا من نهج وسلوك الامام الصدر، حيث يستوحي من مواقفه وممارساته”، معتبراً أنه “اقل ما يقال اليوم كم نحن بحاجة الى الامام الصدر، في هذه المرحلة حيث هناك تشابك بالمواقف والاراء على الصعيد الوطني”.
وفي حديث الى وكالة “أخبار اليوم”، ذكر زعيتر بـ”مقولة للامام المغيّب “​لبنان​ العادل والقوي والسيد المستقل العربي لكل ابنائه”، مشدداً على ان “خطاب بري سيكون من هذه ​القاعدة​ الصلبة لبناء لبنان كما اراده الامام، وكل هذا سيصب في خانة اعادة اللحمة والوحدة بين اللبنانيين والتخفيف من حدّة التشنج مع العلم ان رئيس المجلس لطالما مارس هذا الدور وهو لا يتخلّف عن القيام بهذا الواجب”.
وردا على سؤال حول ​ترسيم الحدود​ البرية والبحرية والكلام عن امتعاض بري من المفاوضات التي اجراها رئيس ​الحكومة​ ​سعد الحريري​ في ​واشنطن​ بهذا الشأن، نفى زعيتر الامر، مشدداً على أن “كل اللبنانيين معنيين بهذا الملف وان كان بري يلعب دورا متقدما فيه، ولكن لا يوجد اي تباين او خلاف في وجهات النظر بينه وبين والحريري او ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​”.
وأشار إلى أنه “حين نتحدث عن اننا نريد بناء وطن لكل اللبنانيين، فهذا يعني ان الحدود هي العنصر الاساس، فما هو الوطن او ​الدولة​ دون “ارض وشعب ومؤسسات”، وبالتالي الحفاظ على حقوقنا في الارض يكون ذلك بالحفاظ على الحدود في البر والبحر، وبالتالي الترسيم يجب ان يكون متلازما”، مؤكداً أن “الموقف الذي اطلقه بري يحظى بالاجماع، اعتبر زعيتر ان العبارات التي تصدر من هنا او هناك لا اهمية لها، لان الموقف اللبناني موحّد حول هذا الموضوع، فلا يوجد من يريد التنازل عن سنتمتر واحد من حقوق لبنان”.
وأضاف “بري، لا يدّعي انه المفوض، فالمهم ليس من يفاوض بل الموقف الموحّد من هذا الملف، لذلك بري يؤكد دائما على هذا الموقف خاصة امام الموفدين الاميركيين الذين طرحوا انفسهم في التفاوض وصولا الى طرحهم كمراقبين، لكن يفترض ب​الامم المتحدة​ ان ترعى الترسيم كونها الممثلة لكل دول العالم”.
اما بالنسبة الى المصالحة بين “الاشتراكي” و”​حزب الله​” برعاية بري، اشار زعيتر الى ان “رئيس المجلس لا يتأخر في تقريب وجهات النظر بين اي طرفين مختلفين، على اعتبار ان الخلافات الداخلية تنعكس على الوضع السياسي العام، لذلك نجده دائما السبّاق في الجمع بين كل الجهات”.
وحول ورقة التفاهم بين التيار “الوطني الحر” وحركة “امل”، أوضح زعيتر أن “هناك تفاهم بمعنى ان العلاقة جيدة، ولكن لا ورقة تفاهم”، قائلا: “بري او حركة “امل” او “الكتلة” لا يعقدون تفاهمات من تحت الطاولة، اذا كان لا بد من تفاهم او ورقة فان الجميع سيعلم بها وستكون على الطاولة وبري يعمل على تنقية الاجواء بين مختلف الاحزاب، وهو على علاقات جيدة مع الجميع وحين يكون هناك ورقة تفاهم فانها ستُعلن، وحتى الآن لا يوجد شيء من هذا القبيل”.