Beirut weather 13.71 ° C
تاريخ النشر August 21, 2019 15:38
A A A
محفوظ: لاستخدام الخطاب الاعلامي الهادىء

عقد “المجلس الوطني للاعلام” اجتماعا اليوم في مقره في وزارة الاعلام، برئاسة رئيسه عبد الهادي محفوظ تناول الاوضاع الاعلامية وما يعانيه القطاع الاعلامي.

بعد الاجتماع، قال محفوظ: “بحث المجلس الوطني للاعلام في جلسته موضوعين اساسيين. الاول يتناول تجديد الترخيص لمحطة ال OTV التلفزيونية التي كانت قد تقدمت في الوقت المطلوب بطلب للتجديد. وبعد دراسة المجلس للتجديد وجد ان المحطة تستوفي كل الشروط المطلوبة. لذلك تم من جانب المجلس الوطني للاعلام تجديد الترخيص لها”.

اضاف: “اما الموضوع الثاني الذي تم بحثه فقد تناول التحضير لمؤتمر وطني لواقع الاعلام المرئي والمسموع، بمشاركة المؤسسات الاعلامية المسموعة والمرئية والالكترونية وبمشاركة اكاديميين واساتذة جامعيين، وخصوصا من الجامعة اللبنانية. ويتناول مشاكل هذا القطاع الكثيرة”.

وأعلن محفوظ انه بحث مع وزير الاعلام الدكتور جمال الجراح قبل جلسة “المجلس الوطني للاعلام”، جملة من الافكار طرحها الوزير حول مسألة التنسيق الكامل بين الوزارة والمجلس، وقال: “كان لمعالي الوزير الجراح موقف محدد يلتقي معه المجلس الوطني للاعلام، ويتناول اوضاع العاملين في القطاع المكتوب والمرئي والمسموع لجهة انصافهم وادخالهم الى الضمان الاجتماعي وتوفير المخارج من جانب الحكومة للمشاكل المطروحة”، مشيرا الى ان المجلس الوطني للاعلام كان قد عالج مسألة الازمات المالية المترتبة على المؤسسات المرئية والمسموعة على السواء مع الوزير الجراح، وطالبه بضرورة ان تأخذ الدولة من جانبها بعض المسؤولية المترتبة في هذا المجال. وقد تجاوب وزير الاعلام الجراح، وكان مطلبه الوحيد في هذا الاتجاه هو ان يتم استخدام الخطاب الهادىء في ما يتعلق بالمسائل السياسية والصحية والبيئية وان تساهم الوسائل الاعلامية المرئية والمسموعة في معالجة هذه المشاكل بموضوعية وان تعتمد على معلومات دقيقة وصحيحة ولا تقع في بعض ما يقع به بعض المواقع الالكترونية من معلومات تستند الى الاشاعة وما شابه”.

وتابع: “في هذا المجال، يساند المجلس الوطني للاعلام نقابة المحررين ودعوتها الى ايجاد المخارج المطلوبة للقطاع المكتوب. وكان وزير الاعلام قد اقترح في هذا المجال ان تقام ندوة الاسبوع المقبل، تتناول الواقع الفعلي للمؤسسات المكتوبة والمرئية في ظل طاولة مستديرة، وقد ساندناه في موقفه علما انه لا ينبغي المبالغة في قدرة الدولة على تأمين المطالب المطروحة كلها في الواقع المرئي والمسموع والمكتوب باعتبار اننا جميعا نشهد ما تعانيه الدولة حاليا، وضرورة الخروج من المشاكل الاقتصادية المتفاقمة”.

وردا على سؤال، قال محفوظ: “تمنى وزير الاعلام اعتماد الخطاب الاعلامي الهادىء في مجالات البيئة وغيرها، وعدم اثارة الغرائز الطائفية وعدم وضع الشروط. وهو لبى مطلب “المجلس الوطني للاعلام” بضرورة معالجة الواقع الصعب للمؤسسات الاعلامية. ولذلك سوف تكون هناك دعوة من المجلس للمؤسسات الاعلامية المرئية المسموعة للاجتماع في حضور وزير الاعلام، يتم خلاله تناول كل المشاكل الاعلامية بصراحة تامة”.