Beirut weather 26.53 ° C
تاريخ النشر August 19, 2019 21:58
A A A
مقدمات نشرات الاخبار المسائية

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون لبنان”

يعود رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في الساعات القليلة المقبلة من واشنطن ويدشن ظهر غد المرحلة الجديدة من توسعة مطار رفيق الحريري الدولي..
فيما يتوقع ان ينعقد مجلس الوزراء مبدئيا، الخميس المقبل في قصر بيت الدين برئاسة رئيس الجمهورية في انطلاقة متجددة لعجلة العمل المؤسساتي والذي يعول عليها كثيرا خصوصا من الناحية الاقتصادية

وقد أكد رئيس الجمهورية اليوم أن الورقة الاقتصادية ستتحول خلال شهرين الى خطط تنفيذية ويجدر العمل بها كاشفا أن “اللبنانيين سيشعرون بتحسن تدريجي على صعيد الاقتصاد”، موضحا أن “الولايات المتحدة لم تضغط علينا، وأشار الى ان ما طلب منا في مؤتمر سيدر سنطبقه تباعا وبعض ما هو مطلوب قد لا نستطيع تطبيقه بسبب أوضاعنا المالية التي لا تسمح وشدد عون على أن “التعيينات ستناقش في وقتها، وآلية إجرائها كانت لها ظروفها، ولكنها ليست دستورا مؤكدا على تمسكه بتطبيق الطائف.

جملة تطورات في المنطقة إستقطبت إهتمامات سياسية ودبلوماسية على حد سواء وفيها:
– دخول رتل من المدرعات التركية الى شمال غرب سوريا وتعرضه لقصف قريب وسط معارك خان شيخون الضارية فيما اكد بوتين خلال لقائه ماكرون ان روسيا تدعم الجيش السوري ضد الارهابيين في ادلب.
– إعلان إيران انها لن تتحاور مع واشنطن وانها غير مهتمة بذلك.
– مغادرة ناقلة النفط الايرانية ميناء جبل طارق باتجاه اليونان.
– مطالبة مجلس النواب الاردني الحكومة بسحب سفيرها من تل أبيب وطرد السفير الاسرائيلي في عمان ردا على اعتداءات المستوطنين على المسجد الاقصى..
البداية من الشأن الداخلي ومواقف رئيس الجمهورية.

========================

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ان بي ان”

تصنيف إيجابي تتسم به الأجواء الداخلية بعد ترسيخ أجواء المصالحة التي ترجمت عودة للعمل الحكومي مع جلسة صيفية عادية تعقد الخميس في قصر بيت الدين برئاسة رئيس الجمهورية.
وبانتظار التصنيف الدولي للوضع المالي بدا أن عنوان المرحلة هو الملف الإقتصادي.

رئيس الجمهورية ميشال عون أكد أن الورقة الاقتصادية ستتحول خلال شهر إلى خطط تنفيذية ويجدر العمل بها وهو أمر كان محل تأكيد من رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي شدد أمام زواره على وجوب أن تعطى الحكومة الأولوية للملف الاقتصادي قبل أي أمر آخر.

ملف ترسيم الحدود البحرية والبرية قد يشهد أيضا تفعيلا في فترة غير بعيدة، وفي هذا الإطار كشف الرئيس بري أنه سيلتقي الوسيط الأميركي الجديد المسؤول عن هذا الملف دايفيد شينكر في أيلول المقبل.

عند حدود المرفأ كبسة مفاجئة قام بها وزير المال علي حسن خليل إلى مرفأ بيروت حيث أكد ألا خيمة فوق رأس أحد بعد اليوم وحق الدولة للدولة.
وكشف خليل للـNBN أنه بدأ بتكوين ملف كامل ودقيق عن كل وضع الجمارك وقال: مقدمون على مرحلة جديدة القاعدة فيها هي المحاسبة وإقفال أي مزراب، ويجب أن نصل بالجمارك إلى صفر هدر.

سوريا تتسارع التطورات في الميدان الجيش السوري وصل إلى أطراف بلدة خان شيخون، وبالموازاة وصلت تعزيزات من القوات التركية دعما ونجدة لجبهة النصرة.
وزارة الخارجية السورية أدانت التدخل التركي محملة إياه المسؤولية الكاملة عن الانتهاك الفاضح لسيادة سوريا ولأحكام القانون الدولي.

في عمان أوصى مجلس النواب الأردني الحكومة بطرد السفير الإسرائيلي وسحب السفير الأردني من إسرائيل وإعادة النظر باتفاقية السلام.

وعلى الخط الإيراني – الأميركي تحذيرات من طهران لواشنطن بعدم التعرض لناقلة النفط الإيرانية التي أفرجت عنها سلطات جبل طارق وتتجه نحو الموانئ اليونانية.

========================

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون او تي في”

أسكتت نيران اليرزة الدفاعية اليوم، مدافع القوات السياسية. فوزير الدفاع الياس بو صعب فند الاتهامات التي سيقت في حقه بالسياسة خلال المدة الأخيرة، ورد عليها بالوقائع والتواريخ والخرائط، وحتى من خلال تصريحات رئيس القوات سمير جعجع ونائبه رئيس لجنة الادارة والعدل جورج عدوان…

هذا في موضوع المعابر غير الشرعية. أما في الموضوع الاقتصادي والمالي، فلفتت اليوم سلسلة مواقف أطلقها رئيس الجمهورية في حوار مع عدد من الإعلاميين، حيث كشف أن الأسبوع الجاري سيشهد البدء بوضع الخطط التنفيذية للورقة الاقتصادية والمالية، على أن تصبح جاهزة بعد شهر، لأن المبادئ العامة باتت معروفة، وهناك “وجوب والتزام” في ما تم اقراره.

رئيس الجمهورية الذي نفى ما اشيع عن إبداء بعض الدول الاوروبية استياءها من عدم تجاوب الحكومة بشأن ما صدر عن مؤتمر “سيدر”، اكد السير بتوصيات المؤتمر وخطة “ماكنزي” معا، لافتا إلى العمل للمحافظة على الليرة في مواجهة الشائعات، ومذكرا بأن هناك قانونا يدين الشائعات التي تصدر بشكل متكرر يشجع على ضرب مالية الدولة، لكْن لم يتم اللجوء اليه حفاظا على الحريات…

وفي سياق آخر، وردا على سؤال عن تعرض الدولة اللبنانية لضغوطات اميركية، قال: “لا اميركا تتدخل ولا طبعنا يقبل الضغوطات”، نافيا تبلغه “اي امر حول عقوبات اميركية على شخصيات مسيحية قريبة من حزب الله”.

وتوجه رئيس الجمهورية الى اللبنانيين بالقول: “إطمئنوا بأنكم مستقلون لأنني انا من يمثلكم اليوم”.

وحول آلية التعيينات التي يصر البعض عليها، قال: “الآلية

وضعت في ظرف معين وهي ليست قانونا ولم ينص عليها الدستور”.

وعن الدعوة لحوار حول الاستراتيجية الدفاعية، قال: “لقد تغيرت حاليا كل مقاييس
الاستراتيجية الدفاعية التي يجب أن نضعها. فعلام سنرتكز اذا كانت حتى مناطق النفوذ تتغير؟.

اما عن تطبيق الطائف، فقال: “إني أسمع الكثير من الاقوال، ومن بينها ان هناك خروقات للطائف، لكن الواقع انني انا من يقوم بتطبيق الدستور، فيما البعض اعتاد على خرقه وحرمان البعض الآخر من حقوقه. وحين اقوم بالتصحيح يقولون انه يتم خرق الدستور. فقد اكتسب البعض عادات سيئة كثيرة، وإصلاح الامر يتطلب وقتا”…

وفي موازاة الكلام الرئاسي الميثاقي من بيت الدين، اكد رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل من الديمان “النظر باتجاه واحد نحو جبالنا وقممنا وارضنا وتراثنا ومقدساتنا، مشددا على العمل برعاية رأس الكنيسة على توحيد موقفنا وكلمتنا حفاظا عليها”.

وفي هذا السياق، علمت الـ OTV ان اجواء الاجتماع بين البطريرك مار بشاره بطرس الراعي والوزير باسيل كانت ايجابية جدا على جري العادة، وجوهر النقاش غلبت عليه الملفات الكيانية والموقف المسيحي منها. ولفتت معلومات الـOTV الى ان باسيل تقدم بأفكار ومعطيات معينة، وأبدى كل تجاوب ومد يده لتوحيد الكلمة والموقف بهدف تثبيت التوازن في الشراكة الوطنية في الإدارة والإنماء وتعزيز الحضور الفعلي للمسيحيين اكثر فأكثر ضمن الشراكة الوطنية والمساواة على كافة المستويات…

وفي الاطار عينه، اشارت معلومات الـ OTV الى ان باسيل ابدى انفتاحه على اي طرح او مبادة يصدران من جانب رأس الكنيسة لتحقيق ذلك، علما أن المعلومات تشير الى خطوات عملية مرتقبة في هذا المجال.

===========================

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون المنار”

من المبادئ العامة، الى الخطط التنفيذية الحاسمة سينتقل العمل الحكومي لمواجهة الازمات التي ترهق اللبنانيين..
هو وعد رئاسي عند مطلع اسبوع سياسي جديد، مصحوب بزخم ترسيخ المصالحات وترتيب الملفات وفق الاولويات التي هي بلا ادنى شك مالية واقتصادية..

دردشة لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون مع الصحافيين، فاضت بالرسائل الايجابية والدعوات الى تعاون السلطات من اجل انجاح الورقة الاقتصادية ..
الرئيس الذي بطبعه لا يقبل الضغوط كما أكد للصحافيين، رد على الشائعات التي تطاله وتطال الليرة اللبنانية، مخاطبا اللبنانيين: اطمئنوا فانتم مستقلون لأنني انا من يمثلكم..

في المسرحيات الخطابية حول المعابر الحدودية طمأنة من وزير الدفاع الياس بو صعب للبنانين ورد على القواتيين.
بو صعب صوب على الابعاد السياسية للحملة القواتية عبر تلفيقات مجافية للحقيقة، والتي تريد الاستهداف السياسي لوزير الدفاع ومن خلفه الجيش اللبناني كما قال.. اما انجازات الجيش عند الحدود لحمايتها ومكافحة التهريب، فقد قدمها الوزير بالخرائط، موضحا ان الجيش اللبناني تمكن من ضبط ما يفوق الخمسة والتسعين في المئة منها..

اقليميا ووفق الحسابات المئوية فان خان شيخون السورية في طريقها الى حضن الدولة بعد سنوات من عبث المسلحين بها وجل محافظة ادلب، ولم تفلح المحاولة التركية لنصرة جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة، فبعث الجيش السوري رسائل تحذيرية لقوافل عسكرية تركية جاءت لنصرة المسلحين هناك، فاستهدفها الطيران السوري بصواريخ تحذيرية اوقفت تقدمها، واتبعها الرئيس الروسي فلاديمير بوتن بموقف متقدم : نحن ندعم
جهود الجيش السوري في ادلب، لوضع حد للتهديدات الارهابية..
في الدبلوماسية الايرانية المتقدمة رسائل جديدة الى واشنطن، عبر تحذير وزارة الخارجية الايرانية العالي اللهجة للولايات المتحدة من اي استهداف لناقلة النفط الايرانية المحررة “غريس 1” في اي مكان من المياه الدولية..

=========================

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ال بي سي”

من الحديقة الخلفية لقصر بيت الدين ، وجه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون سلسلة من الرسائل ، منها بمفعول رجعي ومنها مستقبلي ، وكأنه بهذه الرسائل رسم خطا وكتب فوقه : ” هذا هو المسار ” :

في الموضوع المالي، قال باقتضاب : ” القصة مش مزحة “، مذكرا بما سبق أن قاله :
” لازم كلنا نضحي ببعض الإمتيازات وإلا رح نخسرهن كلن ” … الرئيس عون لم يغفل عن انتقاد السياسة المالية التي كانت سائدة منذ ثلاثين عاما ، فقال إنها سياسة ريعية وليست استثمارية ” …

في الموضوع الديبلوماسي اعلن أن لا أميركا تتدخل ولا طبعنا يقبل الضغوطات … الموقف الأبرز داخلي وتحديدا عن الوزير باسيل … حسم موقفه منه قائلا : أنا لا أبعد جبران ولا أضغط عليه ، ومن يأتوني للضغط عليه أجيبهم : ” عملوا معروف إحكوا مع جبران … في الموضوع العسكري ، إستبعد الرئيس عون طرح استراتيجية دفاعية … أما في موضوع تطبيق الطائف ، فهو يقول ” أنا عم صلح الطائف ” …

كلام رئيس الجمهورية يتوقع أن تكون له ارتداداته في أسبوع حافل بالمواعيد والإستحقاقات : فالخميس على أبعد تقدير ، جلسة لمجلس الوزراء في بيت الدين بعد ان يكون رئيس الحكومة قد عاد من واشنطن ، وجرى توزيع جدول الأعمال … ويوم الجمعة يتوقع أن يصدر تقرير ” ستاندارد أند بورز ” حول تصنيف لبنان الإئتماني ، مع التخوف من أن يكون التصنيف أن لبنان بات بلدا غير صالح للاستثمار وسنداته ممكن ان تكون غير قابلة للسداد …

لكن هذا التخوف يتحسب له لبنان بجملة من الإجراءات سواء في تطبيق موازنة العام 2019 وفي وضع موازنة 2020 في موعدها ، والسير بالإصلاحات المطروبة ومعالجة التهريب والتهرب … في هذا السياق كانت لافتة الجولة المفاجئة لوزير المال علي حسن خليل للمرفأ ، فيما وزير الدفاع قدم في مؤتمر صحافي مسهب شرحا عن كيفية مكافحة التهريب ، مع تسجيل أن ملف التهريب مفتوح منذ زمن وأن من طرق معالجته ليس فقط ضبط التهريب على المعابر فحسب بل ملاحقة المهربين داخل الأراضي اللبنانية ، وهم معروفون والطرق التي يسلكونها معروفة ومكشوفة …

في ملف الحدود ولكن جنوبا، كشفت معلومات غربية عن أن الديبلوماسي الأميركي الذي خلف دايفيد ساترفيلد، دايفيد شنكر، سيزور لبنان في الثاني عشر من الشهر المقبل ويلتقي الرئيس نبيه بري للبحث في مسألة ترسيم الحدود جنوبا.

====================

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ام تي في”

عودة الرئيس سعد الحريري من الولايات المتحدة، والتي تسبق منطقيا اجتماع مجلس الوزراء الخميس في بيت الدين، تم التمهيد لها من قبل فريق الثامن من آذار بنيران وقائية كثيفة، الغاية منها إفهام رئيس الحكومة العائد بأن ما بعد زيارته الأميركية لن يتغير عما قبله.

جوجلة محتويات ما قاله هذا الفريق مباشرة ومداورة توحي وكأن رئيس الحكومة عاد من واشنطن وهو يحمل كلمة سر أميركية- اسرائيلية، أو رخصة يضرب من خلالها التوازنات القائمة تطبيقا لأجندات ترامب وكوشنير، وهذا التطور سيواجهه الفريق الممانع ، بقيادة حزب الله، بشتى أنواع الرفض.

هذا الكلام بحسب مصادر مطلعة، مهين بقدر ما هو خاطىء، ومن شأنه تعطيل إشعال محركات الحكومة التي لم تخرج بعد من جبهة البساتين، وتساءلت المصادر ما إذا كان هذا الفريق يعي بالفعل ما ينتظر لبنان من تحديات ومخاطر عشية صدور تصنيف ستاندرد إند بورز.

في انتظار خميس مجلس الوزراء وجمعة ستاندرد أند بورز، وبعد ترسيم الحدود الداخلية وربط النزاعات بين أهل الحكومة الواحدة، اطلقت مواقف من المصيفين الرئاسي والبطريركي.

الرئيس ميشال عون علق من بيت الدين على مجمل القضايا والملفات المطروحة، من نظرته الى ما تبطنه واشنطن للبنان على صعيدي ترسيم الحدود والعقوبات المحتملة على حزب الله وشخصيات أخرى مسيحية، وصولا الى تصنيف ستاندرد أند بورز، فأكد أنه ليس من الصنف الذي يمارس عليه التهويل والضغوطات , معطيا الأولوية لما تمليه مصلحة لبنان ، ونصح من يحاولون الالتفاف على الوزير باسيل بحتمية محاورته كرئيس لأكبر كتلتين نيابية ووزارية .

أما الوزير باسيل فأعلن من الديمان استعداده، متى دعا البطريرك الراعي، الى العمل على كل ما من شأنه تصليب الدور المسيحي بما يقوي الطائفة في مواجهة التحديات التي تواجهها. في السياق، الأجواء المتوترة والسجالات بين التيار الحر والقوات لا تساعد على سلوك طريق التهدئة، بل تدفع بقوة في الوجهة المعاكسة.

وسط الأزمات المتفاقمة، صدمة فنية غير متوقعة، الفنانة إيليسا تعلن اعتزالها الغناء بعد الانتهاء من البومها الجديد، الخبر اثار موجة حزن واستغراب في صفوف أربعة عشر مليون متابع لها على السوشال ميديا اضافة الى الملايين من محبيها في لبنان والعالم العربي ودول الانتشار.

========================

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون الجديد”

بفيء شجر بيت الدين وفي خضرة حديقة القصر التاريخي وعلى مسامع عظام الامراء الشهابيين ومجد فخر الدين المعني الكبير وضفائر ” الست نسب ” أعطى رئيس الجمهورية ميشال عون مجد لبنان لجبران، وأعلن أن السياسيين الكبار كانوا يأتونه طالبين اليه الضغط لإبعاد رئيس التيار الوطني عن بعض الشؤون السياسية التي تزعجهم وكان جوابه دائما : إذهبوا وتحدثوا الى جبران باسيل . ونفى رئيس الجمهورية شائعات عن إيعاز الولايات المتحدة له في إبعاد وزير الخارجية قائلا : أنا لا أبعد لا جبران ولا أي إنسان آخر وليس لي مصلحة في ذلك .. فهو رئيس أكبر كتلة نيابية، كذلك نفى الضغط الأميركي من أجل المصالحة وعن الكلام حول عقوبات أميركية تشمل شخصيات مسيحية مقربة إلى حزب الله قال رئيس الجمهورية: نحن لم نتبلغ هذا الأمر إلا أننا نسمعه من الزوار متسائلا : ماذا بقي بعد ولم يفرض على لبنان .

وإستراتجية عون الدفاعية أصابت ماليا معلنا أن الاقتصاد مختلف عن الرهانات في البورصة والمتاجرة بالأراضي والتهرب الضريبي آخذا على رجال اقتصاد وإعلاميين مارسوا انتقادا غريبا للوضع النقدي بحيث كانت النتيجة وخيمة وانسحبت خوفا ولجوءا من المودعين الى سحب إيداعاتهم من المصارف متحدثا عن قانون يدين كل هذه الشائعات المشجعة على ضرب مالية الدولة ومؤكدا العمل لثبات الليرة في مقابل من يروج لخفض قيمتها بحكم الواقع الإفلاسي.

وبسعي رئيس الجمهورية وحاكم مصرف لبنان لوضع خيمة بثقل الدولة على العملة الوطنية فإن التخييم السياسي على غاربه وبشهادة منشأ.. وقد اعترف وزير المال علي حسن خليل اليوم خلال جولة مفاجئة في مرفأ بيروت بهذا الواقع. فهو أبلغ الأقسام والعنابر ودوائر تخليص المعاملات الجمركية وأرصفة المستوعبات بأن “لا خيمة فوق رأس أحد في الجمارك بعد اليوم، فحق الدولة للدولة فقط ” و” تقريش” هذا الكلام عمليا أن الخيمة التي لم تعد موجودة بعد اليوم كانت مرفوعة قبل اليوم وقد جنت أرباحا طائلة على عين السلطة وبغطائها ورعايتها .. واللافت في بقية العبارة أن حق الدولة للدولة ” فقط ” والتفقيط هذا لا يعني سوى حقيقة واحدة قال فيها وزير المال لشركائه ” لم يعد بإمكانكم أن تشاركوا الدولة في مدخولها “. لكن الفساد المخيم في العنابر والمرافىء يتخذ له فروعا في المشاعات بعضها ما ستكشفه الجديد اليوم عن قضم مساحات وشراء عقارات عبر أشخاص لا وجود لهم أو بأسماء وهمية ، وقد مرت سنتان على تحقيقات لم تصل الى نتيجة بسبب خيمة قضائية ..ستنزعها الجديد في سياق النشرة .

وبانتزاع ورقة التوت عن الجسم القضائي وفي أعنف تشريح سياسي من حزب الله للجثة القضائية أعلن النائب حسن فضل الله أن الحزب اصطدم بحاجز اسمه القضاء في لبنان ..وقال : إما هو قضاء عاجز ومهمل وإما متواطىء وفاسد ومرتش ومن حرقة ” مجرب ” تابع فضل الله إن القضاء هو الباب الاساسي الذي أردنا الدخول منه لمحاسبة الفاسدين والسارقين وإردخالهم الى السجون .

وإن بين يدي هذا القضاء ملفات ووثائق وأسماء مرتكبة للفساد وبعدما عجز فضل الله عن فتح باب القضاء الذي ضيع الملفات وأهملها دعا الى أبواب أخرى سيلجأ إليها وفي مقدمها تأليف لجان تحقيق برلمانية في مجلس النواب . لكن التجربة السابقة في اللجان تؤكد أن البرلمان هو الخيمة السياسية الكبيرة التي تغطي الفاسدين ولو كان مجلس النواب والكتل السياسية جادة في المحاسبة والتحقيق لبادرت الى طرح الثقة بالوزراء المرتكبين .. ومن يتخلف عن التصويت يصطفْ الى جانب الفئة المشجعة على استمرار الفساد.