Beirut weather 20 ° C
تاريخ النشر April 17, 2019 16:12
A A A
ميرنا زخريّا: يتوقّع المواطن خفض الهدر وليس خفض الراتب

تزامناً مع الإعتصامات في وسط العاصمة بيروت رفضاً لمحاولة المساس برواتب موظفي القطاع العام عبر اقتطاع نسبة 15 في المئة من كل راتب يزيد عن الألفيّ دولار وذلك بهدف خفض عجز الموازنة، كما ودعماً للناجحين في إمتحانات مجلس الخدمة المدنية، دعا التجمّع النسائي للأحزاب إلى اجتماع في فندق سمول فيل حيث عبّرت مسؤولات القطاعات النسائية في عدد من الأحزاب عن مواقفهن الرافضة.

الدكتورة ميرنا زخريّا، عضو لجنة الشؤون السياسية في المرده ومسؤولة لجنة شؤون المرأة اعتبرت أن: “ما نشهده هو تهميش لبعض المواد القانونية ومن ثَم فرض خيارات مستجدّة غير قانونية. إذ من ناحية أولى يجب الإحتكام لنصوص القانون من أجل إنصاف الناجحين وتعيينهم في مراكزهم، فيما من ناحية مقابِلة يجب الإحتكام لضمير المشرّعين من أجل العزوف عن البحث بالإقتطاع من رواتب الموظفين.” وأضافت “الدولة لا تعرف أصلاً عدد الموظفين لديها ومع ذلك شهدنا توظيفاً عشوائياً طال الآلاف قبل فترة الإستحقاق النيابي لعام 2018 رغم أن قانون الموازنة لعام 2017 كان قد منع أي شكل من أشكال التوظيف.” وختمت “في مرحلة مكافحة الفساد، يتوقّع المواطن خفض الهدر، وليس خفض الرواتب. يتوقّع المواطن خفض الدعم للجمعيات والمهرجانات، للسفرات والإعلانات، وليس لراتبه الشهري…”