Beirut weather 20 ° C
تاريخ النشر April 16, 2019 08:15
A A A
السُبل الصحية لحماية الأطفال من الفيروسات
الكاتب: الآن

الأطفال هم الأكثر تعرضا للإصابة بالفيروسات، حيث يمكنهم التقاط العدوى من أي مرض ومن أي شخص وفي أي وقت.
فالفيروسات يمكن أن تنتقل إليهم عن طريق أماكن الألعاب أو الأطعمة أو عبر الهواء، إضافة إلى الحشرات والحيوانات التي تنقل إليهم العدوى أيضاً، والمناعة لدى الأطفال أضعف من المناعة لدى الكبار.
ما الطرق الصحية لحماية الأطفال من الفيروسات والوقاية منها؟
تختلف أنواع الفيروسات التي تصيب الإنسان، حيث يصعب الكشف عن وجود الفيروس ما لم يسبب تغييرات في الخلايا المصابة، فعندما تدخل الفيروسات خلايا الكائن الحي تقوم بتدمير بعضها، ومن ثم تحدث الإصابة بالأمراض، علما أن بعض الفيروسات تعيش داخل الخلايا من دون إحداث أي ضرر.
وقد أشار إستشاري الأطفال الدكتور بادي الأتاسي الى أن هناك أنواعا مختلفة من أمراض الطفولة المنتشرة كالحصبة، الجدري، النزلات المعوية، أمراض الكبد المعدية والإنفلونزا وغيرها من الأمراض التي تنتقل عن طريق العدوى الفيروسية، ويُمكن للفيروس أن ينتقل وينتشر من شخص الى آخر عبر نقاط صغيرة جدًا (رذاذ) من الأنف (أثناء العطس أو الأنف المزكوم) والفم (لعاب الفم أو السُعال)، من سوائل التقيؤ والبراز البشري وبصورة خاصة إذا كان الشخص مُصابا بالإسهال.
وفي ما يتعلق بالوقاية قال الدكتور الأتاسي إنه من المستحيل تقريبا حماية الطفل من أن يلتقط الفيروس، مضيفا أنه مع ذلك يمكن المساعدة في حمايته بالطرق التالية:
– القيام بتلقيح الطفل ضد بعض الفيروسات مثل الحصبة، والغدّة النكفية، والحصبة الألمانية وجُدري الماء.
– الحرص على أن يكون نظام الحمية الغذائية للطفل متوازنا، وأن ينام قدر الإمكان، فهذا من شأنه أن يحافظ على نظام الوقاية والمناعة الجسدية لديه.
– إبقاء الطفل في البيت بعيدا عن مركز رعاية الأطفال والمدرسة عندما يكون مريضًا.
– تعليم الأطفال عادة غسل أيديهم كلّ مرّة يلمسون فيها محرمة ورقية أو يعطسون أو يسعلون في أكفّ أيديهم.