Beirut weather 13.97 ° C
تاريخ النشر April 15, 2019 15:02
A A A
الأُخُوَّة الإنسانية” في بيت المرده أستراليا
الكاتب: موقع المرده
0c3fe451-a12f-49b6-a11e-d8f467d22a504afd8acf-813b-419a-9d9d-966a2bcd98bc9b53c6e5-2269-4457-a63c-42f1635815b723a6987c-205e-4f1f-8979-4298193882248684e265-1741-4a6f-b9cc-6efdf117b0f028832c92-71ab-417c-92fb-9773213c368067944246-9f93-4359-9c35-28b175cce78197330405-4ba6-4a57-967b-8e632c9ecad9aed708c8-9d54-4cdc-86b7-21f599d11733b1f32e75-ab89-4853-8939-860ae66ea006e5a80ea4-074b-4511-9eb4-1619fe4461a5ed4b42c1-bf43-4aba-b97e-0b3e437deb9eee175e34-d2c5-4d45-a50f-28833c6aaefe
<
>

نَظَّمَت هيئة مكتب المرده في أستراليا، ندوة بعنوان “وثيقة الأُخُوَّة الإنسانية بين النظرية والتطبيق”، ,وذلك في بيت المرده استراليا بحضور ممثلين عن الأحزاب والجمعيات والروابط، وحشد من الصحافة والإعلام وأصحاب الثقافة والفكر .
أَدارَ النَّدوة وقَدَّمَ لها، أمين سر هيئة مكتب المرده في أستراليا ، المهندس بدوي الحاج، مُشَدِّداً على أنَّ هذه “الوثيقة” قد نقلَت “الحوار والتفاهم في بعضِ الأمور إلى الأُخُوَّة في التَّعامُل والبُعد عن التمييز بين الإنسان وأخيه الإنسان، مهما كانت عقيدته أو مذهبه أو طائفته، وأكدت على مسؤولية الأديان الدينية والأدبية والأخلاقية في نشر ثقافة التسامح والتعايش والسلام بين بني البشر على اختلاف دياناتهم ومعتقداتهم”.
ثم قَدَّمَ الحاج “رِكناً، لا بَل عَلَماً من أعلام الجالية، لِما يحمل في فكره من ثقافة وفي قلبه من تسامح” وهو الدكتور عماد برّو، كي يُحاضر بالوثيقة وكيفية تطبيقها بشكلٍ عمَليّ، فَتَسمو وتَصِل إلى المَراد من فَحواها .
بدأ الدكتور برّو كلمته منوهاً في البداية بدور المرده في دعمهم الدائم لنهج الحوار و تعزيز القيم الثقافية والأخوة الإنسانية والمواطنة الصالحة، شاكراً دعوته الى هذا اللقاء الهادف الى بناء مشاركة حقيقة حوارية مع ابناء الجالية.
تمحورت كلمة الدكتور برّو، خاصة، حول آلية تنفيذ وثيقة الأخوة الإنسانية وكيفية تعميم مضمونها ونقلها الى حيّز التطبيق في زمن التحدي والصوبات، حيث اشتدّت فيه الحقد والكراهية.
كما أضاء الدكتور برّو على مبدأ الحوار القائم على القبول المتبادل و الاعتراف المتبادل و تعميم ثقافة الحوار كنهج حياة، و شدّد على المعرفة بكل ابعدها الذاتية و الدينية و الثقافية كركيزة أساسية من آلية تنفيذ مبادئ الوثيقة و سبيلاً لانجاح حوار جدّي مضمونه التفاهم و الاحترام المتبادل وغايته تبديد كل الهواجس والمخاوف المحيطة بنا.
ثم تابع برّو كلمته، فأضاء على الركائز الأخرى التي تساهم في نشر و تعميم مضمون الوثيقة كدور المؤسسات التربوية والجامعات و المراكز الثقافية وأهمية الإعلام في نشر ثقافة التسامح وقبول الأخر والتعايش بين الناس.
وختم كلمته بالتنويه بدور المجتمع المدني في إعلاء شأن المواطنة التي تقوم على المساواة في الواجبات والحقوق التي ينعم في ظلالها الجميع بالعدل، وإن إقرار مبادئ الوثيقة والتزام العمل بها تجدّد الثقة والأمل لدى أجيالنا بعيداً عن العصبية والتقابل وتعميم ثقافة المحبة والتسامح .
خِتاماً أدار المهندس الحاج جلسة الأسئلة ، فكانت هناك أسئلة و مداخلات قَيِّمَة في مضمون الوثيقة .
واختُتِمَ اللقاء بكوكتيل الضيافة .