Beirut weather 19.6 ° C
تاريخ النشر July 11, 2019 06:48
A A A
انتهاك للدستور واهانة للشعب اللبناني
الكاتب: موقع المرده

في وقت تتكثف فيه المساعي لاحتواء ما حصل في الجبل، واعادة الامور الى مسارها الطبيعي حكوميا، لاسيما بعدما استكملت لجنة المال تمحيص ودراسة الموازنة للعام 2019 حيث دعا الرئيس نبيه بري الى جلسات للمجلس النيابي تمتد على مدى الثلاثاء والأربعاء والخميس المقبلين لدرس وإقرار مشروع قانون الموازنة العامة، صدر موقف اميركي غريب يقضي بفرض عقوبات على نائبين منتخبين في البرلمان اللبناني ومسؤول حزبي، ما دفع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى ابداء اسفه لما جرى، مؤكدا انه سيلاحق الموضوع مع السلطات الاميركية المختصة ليبنى على الشيء مقتضاه،
فيما اعتبر رئيس مجلس النواب نبيه بري العقوبات الأميركية اعتداء على المجلس النيابي لا بل على لبنان كله متوجها إلى الإتحاد البرلماني الدولي لإتخاذ الموقف من هذا التصرف اللامعقول.
اما رئيس الحكومة سعد الحريري فاعتبر ان العقوبات الأميركية على نواب “حزب الله” لن تؤثر على عمل البرلمان او الحكومة.
ويقول مصدر متابع لموقع “المرده” ان هذه العقوبات ليست بمستغربة وليست الاولى ولن تكون الاخيرة في ظل ما يجري في المنطقة بدءا من صفقة القرن مرورا بالتوتر الايراني الاميركي والاحداث في سوريا وصولا الى محاولة التضييق على حزب الله، الا ان هذه المرة طالت العقوبات رئيس كتلة نيابية هو النائب محمد رعد وعضو في هذه الكتلة هو النائب امين شري وهما منتخبان من الشعب اللبناني، ما يعتبر انتهاك للدستور اللبناني واهانة للشعب اللبناني باكمله.
واذ رأى المصدر ان هذه العقوبات لن تقدم او تؤخر، حيث سبق ان فُرضت على مسؤولين في حزب الله غير انها تؤكد مرة جديدة التسلط الاميركي ومحاولة فرض الهيمنة على العالم، لفت الى ان اميركا تبحث عن فشة خلق بعد سلسلة اخفاقات لرئيسها دونالد ترامب سواء في التعامل مع ايران او في ازمة سوريا وصولا الى فشل صفقة القرن في تحقيق الاهداف المرجوة منها ما استدعى خطوة عقوبات اخذت منحى جديدا انما ليست مستجدة ولطالما عرف حزب الله كيف يتعامل معها ويتخطاها.