Beirut weather 13.8 ° C
تاريخ النشر April 14, 2019 06:09
A A A
كيم يطالب بقمة ثالثة… وترامب يلبي
الكاتب: الشرق الأوسط

أعرب الرئيس الأميركي دونالد ترمب عن تأييده لاقتراح الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون عقد قمة ثالثة بينهما، مشيراً إلى «العلاقة الممتازة» بينهما. وقال ترامب: «أوافق مع كيم جونغ على أن علاقتنا الشخصية لا تزال جيدة جداً، ربما كلمة ممتازة تكون أكثر دقة، وأن قمة ثالثة ستكون جيدة، حيث إننا نفهم تماماً موقف كل منا». وفي كلمة أمام المجلس الأعلى للشعب، برلمان كوريا الشمالية، قال كيم إن القمة في هانوي جعلته يتساءل ما إذا كانت واشنطن «ترغب حقيقة» في تحسين علاقاتها مع بيونغ يانغ، وأكد أنه سينتظر حتى نهاية السنة «لتتخذ الولايات المتحدة قراراً شجاعاً» بشأن اجتماع جديد، وفقاً لوسائل إعلام رسمية، وذلك بعد فشل قمته الأخيرة مع ترامب في فيتنام، ومغادرة الجانبين من دون اتفاق.
وأشار إلى أن النتيجة في هانوي دفعته إلى التشكك في الاستراتيجية التي تبناها العام الماضي بخصوص المشاركة الدولية والمحادثات مع الولايات المتحدة. وقال كيم: «أثارت قمة هانوي تساؤلات قوية حول ما إن كانت الخطوات التي اتخذناها بموجب قرارنا الاستراتيجي صحيحة، وجعلتنا نشعر بالحذر بشأن ما إذا كانت الولايات المتحدة تحاول بالفعل تحسين العلاقات بين جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية والولايات المتحدة».
وأضاف كيم أن الولايات المتحدة جاءت إلى هانوي «بخطط غير قابلة للتنفيذ تماماً»، ولم تكن «مستعدة حقاً للجلوس معنا وجهاً لوجه، وحل المشكلة». وتابع، كما نقلت عنه «رويترز»: «بهذا النوع من التفكير، لن تكون الولايات المتحدة قادرة على تحريكنا (بعيداً عن مواقفنا) قيد أنملة، حتى لو جلسوا معنا مائة أو ألف مرة، ولن تكون قادرة على الحصول على ما تريده على الإطلاق». ومضى يقول: «سأكون صبوراً وأنتظر حتى نهاية العام الحالي قرار أميركا الشجاع، لكن سيكون من الصعب الحصول على فرصة جيدة مثل المرة السابقة».
وأكد كيم أن قادة الولايات المتحدة «يعتقدون خطأ أنهم إذا ضغطوا علينا إلى أقصى حد، يمكنهم إخضاعنا… سياسة العقوبات والضغط الحالية للولايات المتحدة مثل محاولة إخماد حريق بالنفط». ومع ذلك، قال كيم إنه لن يتردد في توقيع اتفاق يراعي مصالح البلدين.
وأضاف أن الولايات المتحدة استمرت في استفزاز كوريا الشمالية عن طريق اختبار منظومة دفاع جوي مضادة للصواريخ الباليستية، وإجراء تدريبات عسكرية مع كوريا الجنوبية، رغم إعلان ترامب عن انتهاء التدريبات الواسعة النطاق بين الجانبين.
وفي الشهر الماضي، حذر مسؤول كوري شمالي كبير من أن كيم قد يعيد النظر في وقف إطلاق الصواريخ، وإجراء التجارب النووية، المعمول بها منذ عام 2017، ما لم تقدم واشنطن تنازلات، مثل تخفيف العقوبات.
وتنحو واشنطن باللائمة في تعثر المحادثات في فبراير (شباط) على طلب بيونغ يانغ رفع كل العقوبات مقابل نزع محدود للسلاح النووي، لكن بيونغ يانع تقول إنها لم تطلب أكثر من رفع «جزئي» للعقوبات. ولمح ترامب إلى أن الإجراءات العقابية يمكن أن تتوقف في نهاية المطاف. وكتب الرئيس الأميركي في تغريدة أن «كوريا الشمالية لديها إمكانيات هائلة لنمو استثنائي ونجاح اقتصادي وثروات تحت قيادة القائد كيم»، وأضاف: «أتطلع إلى يوم قد يكون قريباً، عندما تتم فيه إزالة الأسلحة النووية والعقوبات، ثم نرى كوريا الشمالية تصبح إحدى أكثر الدول نجاحاً في العالم».
ونقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية عن كيم قوله: «نحن مستعدون لمحاولة جديدة، إذا اقترحت الولايات المتحدة عقد قمة ثالثة بالموقف السليم، ووفق شروط مقبولة من الطرفين».
وأكد كيم أن علاقته الشخصية مع الرئيس الأميركي «قوية»، ويمكنهما «تبادل الرسائل» عندما يرغبان، وأضاف: «سننتظر بصبر حتى نهاية السنة لتتخذ الولايات المتحدة قراراً شجاعاً».
وكان كيم وترامب قد التقيا للمرة الأولى في يونيو (حزيران) 2018، في سنغافورة، حيث وقعا إعلاناً غامضاً عن «نزع الأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية». وحرصت بيونغ يانغ على عدم انتقاد ترامب شخصياً، منددة بالعقوبات عليها، بوصفها محاولة «لتدمير الحضارة الحديثة، وإعادة المجتمع إلى عصور الظلام العائدة إلى القرون الوسطى».
وتحدث ترامب عن إمكانية عقد قمة ثالثة مع كيم، وقال خلال استقباله رئيس كوريا الجنوبية مون جاي إن في البيت الأبيض: «سنناقش ذلك، واحتمال عقد مزيد من اللقاءات، لقاءات جديدة مع كوريا الشمالية وكيم جونغ أون»، وأضاف: «أنا أستمتع بالقمم، أستمتع بلقاء الزعيم» الكوري الشمالي. وبذل مون جهود وساطة في محادثات كوريا الشمالية والولايات المتحدة، وهو يدفع باتجاه استئناف مشاريع اقتصادية بين الكوريتين، لكن من شأن ذلك أن يواجه بعقوبات دولية مفروضة على بيونغ يانغ. وقبل يوم، اتهم كيم سيول بأنها «تجاوزت حدود» الوساطة، وقال إن على كوريا الجنوبية أن «تدافع» عن مصالح بيونغ يانغ. والجمعة، ذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية أن كيم أعيد انتخابه رئيساً للجنة شؤون الدولة، أهم هيئات اتخاذ القرار في بيونغ يانغ، وسط هتافات مرحبة من الممثلين.