Beirut weather 11.21 ° C
تاريخ النشر July 17, 2016 10:57
A A A
مهاجم نيس.. سرّ الـ100 ألف دولار و”التطرف السريع”
الكاتب: سكاي نيوز

1280x960_895870_large

تضاربت المعلومات وكثرت التكهنات بشأن ارتباطات وشخصية وتاريخ منفذ الهجوم الإرهابي الذي أسفر عن مقتل 84 شخصًا في مدينة نيس الفرنسية، قبل أن يضاف لغز جديد إلى سجل الرجل الذي قتل برصاص الشرطة.
وبعد أن رفض وزير الداخلية الفرنسي، برنار كازنوف، تأكيد وجود صلات بين الرجل والمتشددين مناقضا تصريحات رئيس الوزراء، مانويل فالس، أوردت صحيفة “دايلي ميل” البريطانية شهادة “غريبة” أدلى بها شقيق المهاجم.
فالرجل الذي يدعى محمد لحويج بوهلال وانتقل من بلاده تونس إلى فرنسا قبل نحو عقد، كان قد أرسل إلى عائلته قبل أسابيع قليلة على الهجوم الدامي نحو 110 آلاف دولار، حسب ما كشف شقيقه جابر للصحيفة.
وأوضح جابر أن شقيقه، البالغ من العمر 31 عاما، كان في العادة يحول مبالغ بسيطة لعائلته في تونس على غرار معظم التونسيين العاملين في الخارج، إلا أن المبلغ الذي أرسل أخيرا يعد “ثورة” الأمر الذي فاجأ العائلة.
وتزيد هذه الشهادة من الغموض والشكوك حول الرجل الذي قاد شاحنة نحو 2 كلم وهو يقتل دهسا عشرات المدنيين بينهم أطفال ونساء، خلال احتفالهم بعيد الثورة الفرنسية في نيس الواقعة في الريفيرا الفرنسية.
فالشاب كان، حسب شقيقته، مصابا بالاكتئاب ويعاني من أزمات نفسية، ويتعاطى المخدرات ويتناول الكحول وغير متدين ولم يمارس يوما طقوس العبادة من صوم وصلاة، طبقا لما نقلت مواقع غربية وعربية عن والده.
وبالإضافة إلى الشكوك التي تثار عن مصدر حصول هذا المبلغ والتناقض في شخصية الرجل الذي كان يعمل سائق شاحنة، جاءت تصريحات المسؤولين الفرنسيين لتضع مزيدا من علامات الاستفهام حول الهجوم.
فرئيس وزراء فرنسا، مانويل فالس، قال، في تصريحات نُشرت الأحد، إن الرجل “تطرف بشكل سريع” وكان على علاقة بالتطرف، إلا أن وزير الداخلية الفرنسي نفى وجود صلات بين المهاجم والمتشدد.
وتضارب التصريحات بشأن انتماءات منفذ الهجوم الذي تبناه تنظيم داعش ترافق مع اتهامات للشرطة والداخلية بالتقصير في حماية المدنيين، لاسيما أن الشاحنة سارت لمسافة كيلومترين عبر حشود ضخمة قبل وقفها.