Beirut weather 22.85 ° C
تاريخ النشر June 26, 2019 22:38
A A A
مقدمات نشرات الأخبار المسائية

* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون لبنان”
يبدأ مجلس الوزراء غدا ورشة التعيينات الادارية بعد انتخاب البرلمان حصتها لأعضاء الخمسة في المجلس الدستوري.
وبرز في الجلسة التشريعية كلام سياسي لرئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، يؤكد رفض لبنان لصفقة القرن وتوطين الفلسطينيين.
وبعد التشدد السعودي في التمسك بالمبادرة العربية وبالقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين، إعلان سلطنة عمان قرار فتح سفارة في رام الله.
وفي المؤتمر الإقتصادي في المنامة، انشطار في مواقف المشاركين حول رفض الشق السياسي المطروح في صفقة القرن وقبول المساعدات للإقتصاد الفلسطيني من جهة ومحاولة جاريد كوشنير، تسويق الأفكار السياسية عبر المشاريع الإقتصادية من جهة ثانية.
وفي نتائج المؤتمر الأمني الأميركي الروسي الإسرائيلي ما يتعلق بإبعاد القوات الإيرانية وحلفائها عن مرتفعات الجولان المحتلة مسافة مئة كيلومتر بمعنى الخروج من سوريا.
وفي مجال ثان قال قائد الحرس الثوري الإيراني حسن سلامي إن العقوبات الأميركية على طهران في الآونة الأخيرة، إجراء يائس بعدما أسقطت إيران طائرة أميركية مسيرة في خليج عمان.
وأعلن الرئيس حسن روحاني أن الولايات المتحدة الأميركية تسلك طريقا خاطئا.
وعقد مجلس الأمن الدولي جلسة حول الإتفاق النووي عشية بدء إيران رفع نسبة التخصيب الأورانيوم.
البداية من ساحة النجمة
مجلس النواب انتخب خمسة اعضاء في المجلس الدستوري ومددت مهلة العمل بالقاعدة الاثني عشرية حتى آخر تموز.
=========================
* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ان بي ان”
فرض التشريع عطلة صباحية على دراسة الموازنة وإن كان طيفها حاضرا في بنود جدول أعمال الجلسة العامة التي دعا إليها رئيس مجلس النواب نبيه بري عبر القاعدة الإثني عشرية الوكيلة، حيث تم تمديد العمل بها حتى نهاية تموز المقبل ما يعني قوننة الصرف إلى حين إقرار مشروع الموازنة في الهيئة العامة ونشره ليصبح نافذا.
الجلسة التي سبقها لقاء بين رئيسي المجلس والحكومة شهدت انتخاب حصة السلطة التشريعية في المجلس الدستوري والتي فاز في نتيجتها: طنوس مشلب عوني رمضان أكرم بعاصيري ورياض أبو غيدا بانتظار أن تختار الحكومة بقية الأعضاء ليكتمل عقد المجلس.
سلة من التشريعات الهامة والحيوية تم إقرارها، أبرزها قانون مكافحة الفساد في القطاع العام وتعديل قانون العقوبات باستبدال كل يوم سجن في الجنح غير الشائنة بثماني ساعات من العمل الاجتماعي وتسوية مخالفات البناء من العام 1971.
ومع عودة كل من الحريري ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط إلى بيروت، علمت الـNBN أن الوساطة التي بدأها الرئيس بري إثر السجال الكلامي الثقيل بين الطرفين، لن تقتصر على البقاء ضمن خانة الهدنة بل ستتعدى ذلك نحو خارطة طريق لترميم ما شاب العلاقة بين الاشتراكي والمستقبل.
على مستوى القضية الفلسطينية والموقف من صفقة القرن والورش الممهدة لها وبعد موقف الرئيس بري، أعلن الرئيس الحريري موقف حكومته الرافض لهذه الصفقة وللتوطين.
فيما بدا أن ورشة المنامة لم تحقق أي شيء يذكر بملياراتها فبدت كقنبلة صوتية من دون مفاعيل في ظل رفضها من قبل أهل القضية الفلسطينية الذين توحدوا حول أرضهم يساندهم أشقاء سجلوا أسماءهم في قائمة الرفض.
=========================
* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون او تي في”
على مستوى الاقليم، التوتر الأميركي- الإيراني على أعلى درجة، و”صفقة القرن” على نار عربية- غربية في ما سمي “ورشة عمل” في البحرين.
أما على المستوى المحلي، فخطر التوطين في أدنى سلم اهتمام بعض القوى السياسية، وكأن لا نصف مليون لاجئ فلسطيني على أرض لبنان، ولا مليون ونصف المليون نازح سوري يقيمون فيه.
فأولوية الأولويات راهنا لدى تلك القوى، تختصرها كلمة واحدة: التعيينات…
بسببها، أعلنت حروب افتراضية، وأطلقت تصريحات نارية، وتخاض يوميا معارك تويترية، من دون أن يفهم الناس، لا خلفية التراشق متى بدأ، ولا سبب التهدئة متى حصلت، ولا حقيقة المطلوب حتى لا تتجدد الاشتباكات، ونعود من جديد إلى دوامة التصعيد…
في العلن، حديث عن آلية، ومزايدة في الكفاءة، وتنظير حول رفض المحاصصة.
أما في السر، فسؤال عن حصة، وطلب لمكسب، واستجداء لمقعد… بلا آلية، ولا كفاءة، وتحت سقف المحاصصة.
إنها حال بعض القوى اللبنانية، التي بات الانفصام وجها من وجوه ممارستها السياسية، في زمن لا يطلب فيه اللبنانيون من ممثليهم إلا الوضوح والمصارحة، لأن في قول الحقيقة مدخلا وحيدا للوصول إلى الحلول.
اليوم، انتخب مجلس النواب أعضاءه الخمسة في المجلس الدستوري، مع بعض التطبيل والتزمير المعتادين، ليبقى أمر اختيار الخمسة الآخرين رهن قرار الحكومة، عسى ان يحقق المجلس الجديد النقلة النوعية التي يترقبها اللبنانيون، صونا للدستور، وحفاظا على منطق القانون.
في غضون ذلك، وفيما وجد اضراب الاساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية طريقه الى الحل، وعشية جلسة مجلس الوزراء في السراي الحكومي، يتطلع اللبنانيون بقلق إلى صباح يوم غد، حيث من المرتقب أن تشهد البلاد إقفالا للطرق من قبل العسكريين المتقاعدين المعترضين على مسار البحث في الموازنة، علما أن لجنة المال منعقدة في هذه الاثناء، وقد اقرت موازنتي وزارتي الشؤون الاجتماعية ووزارة الصناعة. وفي اطار تحرك العسكريين المتقاعدين، تمنى وزير الدفاع الياس بوصعب عبر الـ OTV عدم قطع الطرقات وإغلاق المباني العامة، لأن المواطن هو الذي سيدفع الثمن، وقد يؤثر الأمر سلبا على تعاطف الناس معهم.
=====================
* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون المنار”
صفقة من الاوهام يروج لها الاميركيون بخمسين مليار دولار غير موجودة الى الآن..
قناعة لم يبح بها من باع الارض من عرب مشاركين، بل من وهبت له اي الاسرائيليون الذين لم يصدقوا العطاءات الاميركية والعربية السخية، لانهم يعطون ما لا يملكون، فيما اثبت مالكو الارض والقضية، انهم قادرون متى اتحدوا على مواقف الشرف، من هز العروش وتغيير ما كان يسمى اميركيا بالقدر..
مؤتمر خيبة العصر في المنامة اولى خطوات الضياع، لمن حاضر كتاجر يجيد الصفقات وجني الاموال كما اعتاد من مملكات ومشيخات، فيما ظهر فشله بشكل تام عندما تحدث عن وهم حل الازمات السياسية والامنية والتاريخية المستعصية بالصفقات الاقتصادية..
جرد جاريد كوشنير من صفات العبقرية الاستثنائية كما اشارت صحف غربية، ومعها الاعلام العبري الذي لم ير انجازا رغم طول تطبيل، فالفلسطينيون اثبتوا انه لا يمكن رشوهم عبر المغريات المالية كما قال الوزير الصهيوني تساحي هنغبي.. وخيار الفلسطينيين بات الوحدة والمقاومة والتوأمة مع كل احرار الامة لحفظ فلسطين والمقدسات كما اشار رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية للمنار..
وللعالم اجمع قال الشعب البحريني عبر جمعية الوفاق انهم بريئون من اهل العار، حكام المملكة الذين تحولوا إلى نواطير لدى الكيان الصهيوني بحسب بيان الوفاق..
في لبنان استفز النواب الحكومة حتى انتزعوا من رئيسها ما يفترض انه ثابتة لبنانية غير قابلة للتغيير: ان الحكومة ومجلس النواب وكل لبنان ضد صفقة القرن، ودستورنا يمنع التوطين، قال الرئيس سعد الحريري في كلام ضروري مانع للتأويل..
حياتيا وبدون تعليل عاش لبنان أزمة تقنين كهربائي لامست حد العتمة الكاملة في بعض المناطق، لتحل الازمة مؤقتا، على ان كلام وزيرة الطاقة للمنار يشي بصيف كهربائي حار..
حرارة الازمة في الجامعة اللبنانية متقلبة الى حد الضياع، والامل بأن ترسو الامور على اتفاق يعلق الاضراب، على ان يكون للمنار وقفة مطولة مع الجامعة وشجونها غدا..
========================
* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون المستقبل”
انتخب مجلس النواب في جلسته التشريعية حصته من اعضاء المجلس الدستوري، وهم الاعضاء الخمسة، الذين أوصت هيئة مكتب المجلس بانتخابهم على ان تعيين الحكومة الاعضاء الخمسة المتبقين .
البرلمان اقر ايضا تسوية مخالفات البناء، كما مدد اعتماد القاعدة الاثنتي عشرية، حتى 31 تموز بناء على اقتراح رئيس مجلس النواب .
رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري اكد انه ليست هناك من صفقات في انتخاب اعضاء المجلس الدستوري، والأسماء المرشحة معروفة، معتبرا أن هذه هي الديمقراطية.
الرئيس الحريري قال أن الحكومة ومجلس النواب وكل لبنان ضد صفقة القرن، مؤكدا ان الدستور اللبناني يمنع التوطين.
في القضايا المطلبية أعلنت الجمعية العمومية لاساتذة الجامعة اللبنانية تعليق الاضراب الجمعة المقبل في ضوء المؤتمر الصحافي المشترك لوزير التربية اكرم شهيب ورئيس الجامعة ورابطة الاساتذة المتفرغين.
اقليميا، تواصل ايران اطلاق المواقف المتشددة وتعلن البدء بزيادة سرعة تخصيب اليورانيوم اعتبارا من الغد، فيما جدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب تهديده لطهران مؤكدا إن أي حرب ستكون سريعة وخاطفة.
وفي المواقف من التطورات الاقليمية ، اعلان مستشار البيت الأبيض جاريد كوشنر أن الباب لا يزال مفتوحا أمام الفلسطينيين للانضمام إلى خطة السلام الأميركية التي لم تتضح معالمها السياسية بعد، متهما السلطة الفلسطينية بالفشل في مساعدة شعبها، وفق تعبيره.
=====================
* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ال بي سي”
حتى لو لم يرق للبعض، فان لبنان هو بلد التسويات والمحاصصة، وما دام “البلد ماشي هيك” فان البلد “ما رح يمشي”.
ما حصل اليوم في مجلس النواب، يمكن اختصاره بالتالي:
– تمديد مهلة الصرف على القاعدة الاثني عشرية حتى آخر تموز، على الرغم من اعتراف الرئيس نبيه بري أن اعتماد هذه القاعدة فيه مخالفة دستورية.
– اقرار تسوية مخالفات البناء منذ عام 94 حتى عام 2018، على اساس ان وضع لبنان استثنائي وقاهر.
– انتخاب اعضاء المجلس الدستوري الخمسة بعد التوافق على اسمائهم في الغرف السياسية.
كل هذه القرارات تخلص الى نتيجة واحدة: نحنا مش دولة، لان الدولة تلتزم المهل الدستورية لتقديم موازناتها، وهي لم تفعل.
نحنا مش دولة، لان لا ظروف قاهرة واستثنائية بعد عام 94 فرضت تسوية المخالفات، وكأننا نقول للمواطن: “خالف وكل عشرين سنة نقر لك تسوية جديدة”.
نحنا مش دولة، لان المحاصصات في التعيينات لم تعد تحترم حتى صورة مجلس النواب، أضف الى انها كشفت أن الكل شريك في المحاصصة، فمن لم ينل حصته في المجلس الدستوري عبر ساحة النجمة سينالها حتما في مجلس الوزراء.
نحنا مش دولة، لان المحاسبة غائبة, ولان صورة القضاء اهتزت، ولان المواطن “الادمي” فقد ثقته بالسلطة، حتى لجأ الى الشارع ليسمع صوته، فهل من يسمع من أهل هذه الدولة الذين لن يتمكنوا من الوصول الى بيروت غدا لان العسكريين المتقاعدين قرروا ايصال صوتهم عبر قطع شرايين العاصمة؟ ======================
* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ام تي في”
نصف المجلس الدستوري عبر من مدخل المجلس النيابي وقد تجاوزت عملية الابتزال معظم الاعراق الديمقراطية والتي لم يبقى منها سوى ان عملية التفويض حصلت تحت قمة البرلمان علما بأن الحمل كان حصل في الاروقة السياسية وقد عارض نواب الكتائب والنائبة يعقوبيان والتعيين وانسحبوا من الجلسة. اما التوأم الدستوري الخمسة من حصة الحكومة فلن يروا النور في مجلس الوزراء الخميس لان المخاض بهم لم ينته بعد.
المجلس النيابي شهد في المقابل اقرار قوانين تراوحت بين الرمادية وغير المقبولة والجيدة في فئة الرمادي، قانون يعطي ابناء المرة اللبنانية المتزوجة من اجنبي من واجب الحصول على اجازة عمل, وقد عارضه حزبا القوات والتيار الوطني الحر في فئة غير المقبول قانون يسمح بتسوية مخالفات الاملاك المبنية منذ العام 1971 في خانة الجيد.
سامي الجميل الذي يستعيض عن سجن مرتكبي الجنح الغير الشائنة بعقوبة الخدمة الاجتماعية والتي يعاقب عليها بالسجن اقل من سنة في قانون العقوبات الحالي.
في الشق المضيلي فك اساتذة الجامعة اللبنانية اضرابهم بعد توصلهم الى اتفاق مرض مع وزير التربية اكرم شهيب على ان يعلن ذلك رسميا في مؤتمر صحفي يعقده شهيب الجمعة.
في المقابل العسكريون المتقاعدون ينزلون الى الشارع الخميس للضغط من اجل عدم المس بمكتسباتهم التقاعدية وسيلجؤون الى قطع كل الشرايين الرئيسية المؤدية الى العاصمة.
على خط الوضع المالي واجه حاكم مصرف لبنان رمادية البنك الدولي وتشلؤم مؤسسة فتش وتأكيده ثبات الليرة والوضع المصرفي من دون ان ينكر دقة ما نمر به الان وخطورته ان لم نجد الحلول السياسية السريعة التي تؤمن الاستقرار وتدفق اموال سدر.
في السياق دعا الخبراء الى الاسراع في الحلول السياسية تفاديا الى اي عواصف ساخنة تلفحنا من بوابتي صفقة القرن والصراع الاميركي الاسرائيلي الايراني.
على هامش الهموم المالية والاقتصادية هم كبير يتنامى مصدره قصور العدل والعلاقات المتردية والتوترة بين بعض القضاة والمحامين والتي بلغت دركا يحتاج الى قضاء وعدالة قبل السقوط في الفوضى.
========================
* مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون الجديد”
حتى لا يتغير عليكم شيئا فإن المجلس الدستوري على “حطة الايد السياسية ” منذ التكوين. أعضاؤه يأكلونهم حصرما في المقار القابضة.. والنواب ” يضرسون ” ويصوتون خمسة أعضاء يمثلون الرؤساء ميشال عون ونبيه بري وسعد الحريري والزعيم وليد جنبلاط، أما سمير جعجع فحصته في دفعة مجلس الوزراء ” ولا يعتب حدا ولا يزعل حدا” فالدستوري للسياسيين. والسياسيون أولياء على كل الطعون، الايادي النيابية رفعت تأييدا لوضع اليد السياسية على القضاء من بابه الدستوري العالي، لكن أفلتت أياد حرة من بيت الطاعة السياسي، وانسحب نواب حزب الكتائب، والنواب جميل السيد جان طالوزيان بولا يعقوبيان من البصم على التعيين الذي سيشكل تهديدا لطعون يدرسها الدستوري حاليا.
وباستكمال تعيين الخمسة في الحكومة قريبا..يمكن تهنئة نائبة المستقبل ديما جمالي بعد معاناة طويلة مع الطعون والخارج ” مولود “. وإذا كان القضاء قد تعرض اليوم لصفقة سياسية، فإنه شهد في قصر العدل إهانة بالجرم المشهود طاولت المدعي العام في جبل لبنان القاضية غادة عون، التي ردت طلبا لتخلية سبيل فكانت الواقعة داخل مكتبها.
وبلغة التوقيف الاعتباطي فإن جاريد كوشنر لم يخل سبيل العرب من مؤتمر البحرين قبل أن يعصرهم ماليا، فهو استكمل اليوم الثاني من خيانة المنامة وقال بفخر ” لقد استطعت جمع الناس الذين يرون الأمر مثلما أراه ورؤية كوشنير هذه ضمن ورشة العار شكلت إهانة للعرب لكونها شطبت مباردتهم العربية التي تمسكوا بها منذ قمة بيروت قبل عشرين عاما، وعلى مدى يومين لم يسجل الإعلام أن شخصية واحدة اعترضت أو انسحبت أو ابدت تحفظا بل حضرت صاغرة بأمر وطاعة تستمع الى تعاليم ” أمير عدم المؤمنين “بفلسطين وقدسها وجاريد كوشنر حضر معلما على كل العرب الذين ارتضوا بدور ” جمهور السميعة ” من فتى صهيوني الفكر والفكرة.
تلقى علومه السياسية في منزل بنيامين نتناياهو الى أن أصبح أستاذا له ويزايد عليه في شؤون التطرف وصهر البيت الأسود في السياسة ..رفع للعرب جزرة بلا توابعها لأنه كان قد استخدم العصى مسبقا لضمان الحضور العربي واستدعائه بورقة جلب مهينة . صمت الحملان العرب .. والسكوت يعادل الخيانة, حيث لم يرتعب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط من خطر سلب فلسطين رعبه من خطر المد الإيراني .. وكان يمكنه أن يساوي فقط بين الخطرين لتوازن المواقف .
ويتابع أبو الغيط بكل سرور صفقة تضيع فيها مبادرة جامعته العربية وينتعش مع كوشنر لدى إعلانه عن ازدهار من لبنان الى سينا فالأردن .. وهو ازدهار شرطه بيع القدس حيث لا إنسانية على الفلطسينين ولا مصالح لهم ولا مشاريع ما لم يتم شراء القدس باستثمارات المنامة . ربما كان مرصد وليد جنبلاط هذه المرة لاقطا عندما استذكر أنه في عهد السلطان عبد الحميد طلب تيودور هرتزل شراء فلسطين لنقل يهود العالم إليها فرفض السلطان واليوم في البحرين سيطلب حفيد هرتزل الصهر كوشنير الى العرب بيع فلسطين لنقل أهلها إلى الشتات، فهل يفعل العرب ما رفضه العثمانيون؟”. وجوابا عن جواب زعيم الجبل : نعم فعلوا وعن سابق إهانة وتصغير .. غير أن شعوبا عربية لم تقل كلمتها بعد ومن تهافت اليوم على مؤتمر بيع فلسطين قد شارك في مأتم وجنازة ومراسم دفن الانظمة التي لا تسعى إلا لحماية عروشها .. هم استمعوا للولاءات الاميركية وعينوا صهر الرئيس مرشدا اعلى على العرب ووليا فقيها لهم .. لكن الجنازة كانت حامية والميت كوشنير.