Beirut weather 20.84 ° C
تاريخ النشر June 24, 2019 17:24
A A A
فنيانوس: سنبقى نعمل لرفع اسم المطار عاليا
1a37e9a0-acf7-4e9a-a0cc-f7f7b43832497e6dfaf1-a69f-4e8f-8c5c-1f6d3ecce0fe21c0e553-4d4a-4bb9-a2c5-7da98840fff286781b04-24c3-4534-bd15-56d4552a6704451998c9-bcec-411a-adaa-0a5cd99c7af800840829-ee7e-46ae-82a0-6770711dc642a1ec706c-4e85-4b9a-985c-df692432cb76c12c15ba-d5f5-4aef-b7d7-d4bfc9e41234cbca4c38-bd0d-4016-a4db-e394566ccdcbcdfa03e2-7c40-44f4-918c-7f3877f95c26eeff323a-9881-483a-9815-8b17962d8c9f
<
>

افتتح وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فينيانوس، ظهر اليوم، مركز قسم التدريب النظري على الاجهزة التشبيهية لعمل الملاحة الجوية في مركز تدريب تعزيز امن المطار التابع لمطار رفيق الحريري الدولي بحضور ممثل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري فادي فواز ومدير عام الطيران المدني بالانابة ابراهيم ابو عليوي، رئيس المطار فادي الحسن، رئيس مجلس ادارة شركة طيران الشرق الاوسط محمد الحوت، نائب رئيس المطار يوسف طنوس، رئيس مصلحة سلامة الطيران عمر قدوحة، رئيس مصلحة صيانة الاجهزة امين جابر، ورئيس مصلة الملاحة الجوية كمال ناصر الدين، قائد سرية قوى الامن الداخلي في المطار العقيد علي طه، خافيير غونزالس عن المنظمة الدولية للطيران المدني، والقنصل التجاري لنيوزيلندا كيفين ماكينا، وغرينام سامنر مدير الشركة المصنعة للاجهزة التشبيهية اضافة الى ممثلين عن الوحدات الامنية العاملة في المطار وممثلين عن شركة طيران الاوسط، ورؤساء الدوائر الفنية والادارية في المطار.

بداية، النشيد الوطني ثم كلمة ل ناصر الدين قال فيها:”افتتاح قسم التدريب على الاجهزة التشهبيهية والتي هي اجهزة تحاكي الواقع لبرج المراقبة والرادارات وتدريب المراقبين الجويين هي جزء من مرحلة التدريب المطلوب منهم حسب “الايكاد” اذ انه يوجد تدريب نظري على الاجهزة التشبيهية، وكما نعرف ان المراقب الجوي هو عنصر اساسي وجوهري لتقديم خدمات الملاحة الجوية والحفاظ على سلامة الطيران في مطار رفيق الحريري الدولي”، معتبرا ان “هذا الانجاز يعتبر قفزة نوعية ومواكبة من لبنان لاي تطورات في عالم الطيران”، مضيفا “ان هذه البصمة المميزة لم تكن لتحدث لولا وجود وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فينيانوس الذي دعم هذه الخطوة وذلل كل العقبات، والذي يتابع ايضا ادق التفاصيل في المطار”.

وشكر ناصر الدين ممثلي المنظمة الدولية للطيران المدني (الايكاو) والشركة المصنعة للاجهزة على “تعاونهم وتقديمهم كل التسهيلات اللازمة لانجاز هذه الخطوة”، متمنيا “المزيد من التعاون في المستقبل من اجل تعزيز قطاع الطيران”.

والقى فينيانوس كلمة استهلها بالقول: “من يتابع عمله في مطار الرئيس الشهيد رفيق الحريري الدولي يرى انه يسير على خطين متوازيين خدمة الناس والمسافرين. وهنا لا بد من توجيه الشكر لشركة طيران الشرق الاوسط ورئيس مجلس ادارته محمد الحوت على ما تقدمه للمطار وفي المديرية العامة للطيران المدني. اقول انه سنكمل بمن بقي، والعدد المفروض ان يكون هو 1260 موظفا وما فوق والعد الحالي هو 250 ورغم كل شيء اقول سنكمل العمل بمن بقي، وسنبقى نعمل لرفع اسم المطار عاليا دائما ولكي يبقى مطار بيروت قبلة للزوار ولكل قاصدي الشرق الاوسط”.

اضاف: ما يعرفه الناس عن السفر هو حقيبة السفر والانتظار في صفوف طويلة للوصول الى كونتوارات الامن العام وبعد المرور الى الصالونات وقاعات السفر والسوق الحرة، اما بالنسبة للاشخاص الموجودين هنا فمنهم يعمل ليل نهار من اجل تامين انسياب جدي وسريع للمسافرين وهم بنفس الوقت جنود مجهولون وهم المراقبون الجويون الذين نحتفل عنهم اليوم بهذا الجهاز التشبيهي الي نفتتحه اليوم.

وتابع: ان نظام المحاكاة الذي افتتح اليوم والذي يشبه برج المراقبة ويتعلق بالناس، فلا استطيع هنا الا ان ابذل قصارى جهودي في الحكومة وفي مجلس النواب، بالمحافظة على رواتبهم ولكي نساوي بين ساعات الليل التي يتقاضونها وبين ساعات النهار كالتي يتقاضاها غيرهم، فهذا الذي يقومون به ليل نهار ضمن الديرية العامة للطيران المدني يقوم به ثلاثة او اربعة وحتى خمسة اشخاص لكل مشروع من المشاريع، من هنا اتوجه بالشكر لكل من يضع يده من اجل تحسين وضع المطار ولا اريد ان انسى اي شخص او جهاز من الاجهزة التي تعمل ليل نهار من اجل مصلحة هذا المطار والعمل الجيد والصحيح”.

واردف: “كل هذا واقول لم نصل بعد الى ما نطمح اليه فيجب ان نضاعف الجهود لحل كل مشاكل التي تعترضنا ان من ناحية قلة العدد او لناحية التراكمات التي كانت موجودة في السابق”.

واثنى فنيانوس على “جهود وعمل كافة الاجهزة الامنية من جيش وقوى امن داخلي وامن عام تلبيتهم الدائمة لاي طلب يتعلق بعمل المطار”.

اضاف: “ما نراه اليوم نابع من ارادة واضحة جدا عند اي شخصية قد تطمح لنرى مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت باعلى مستوى، وهذا الامر بعيد كل البعد عن اي تجاوزات سياسية من هنا او من هناك، وبالتالي فانا فخور بكل واحد منكم واقدر ما تقدمونه لهذا المطار رغم كل الاعباء المترتبة على ذلك”.

وختم بتجديد التحية الى “كل من ساهم في رفع مستوى المطار”، واعدا “بانجاز جديد اخر الشهر يتعلق بالمطار.

ثم كانت كلمات لكل من ممثلي المنظمة الدولية للطيران المدني والشركة المصنعة للاجهزة اثنوا فيها على “جهود الدولة اللبنانية في سبيل تعزيز امن وسلامة الملاحة الجوية في المطار”، واعدين “باستمرار التعاون بين الطرفين” واثنوا على “جهود ممثلي الدولة اللبنانية من اجل تحقيق افضل السبل في العمل”.

وفي نهاية الاحتفال تم تقديم درع تكريمي من قبل الايكاو والشركة المصنعة لوزير الاشغال العامة تقديرا لجهوده.