Beirut weather 21 ° C
تاريخ النشر April 12, 2016 08:25
A A A
شقيق أباعود: سأعود لأنتقم

اعلن يونس ابا عود البالغ من العمر 15 عاماً، وهو شقيق عبد الحميد أباعود، إنه سيعود لكي ينتقم لشقيقه الذي قتل على أيدي رجال الأمن في أوروبا. وقد ورصدت مذكرة لمكتب الشرطة الأوروبي “يوروبول” اتصالات بين يونس، الذي تحدث من سوريا وشقيقته ياسمينة.الى ذلك كشفت مصادر التحقيقات في العاصمة باريس عن سيدتين مسلمتين رافقتا رحلة عبد الحميد أباعود “العقل المدبر لهجمات باريس”، إحداهما أوقعت به ودلت الشرطة عليه ومنعت سلسلة أخرى من الهجمات، فيما ساعدته ابنة خالته آيت لحسن على الاختباء لعدة أيام، وكانت تأمل في الزواج به قبل أن تقتل معه في تفجير داخل شقة بحي سانت دينيس في العاصمة الفرنسية.  وقالت امرأة مسلمة رفضت الكشف عن هويتها إنها هي التي أبلغت الشرطة عن مكان مخبأ أباعود، العقل المدبر لهجمات باريس الأخيرة التي راح ضحيتها 129 شخصا وجرح فيها آخرون. وأكدت السيدة أنها ذهبت مع ابنة خالته آيت لحسن لمقابلته في أحد المتنزهات بفرنسا بعد يومين من الهجمات الدامية بعد أن تابعهما صوت عبر الهاتف ليرشدهما إلى مكانه، وفجأة يظهر أباعود من خلف شجيرات لتقفز آيت لحسن إلى أحضانه وتحتفل بأنه على قيد الحياة.
وقالت المرأة التي عدّت نفسها الأم البديلة لآيت لحسن، إنها حال لمحته تذكرت أنها رأته من قبل على شاشات التلفزيون وهو يقود شاحنة مليئة بالجثث في سوريا، وشعرت بأنها أرادت الإبلاغ عن مكانه، وقامت بالفعل بالتواصل مع الشرطة لأيام حتى أوصلتهم لمكان أباعود في شقة بمنطقة سانت دينيس شمال باريس قبل تفجير نفسه.
من ناحية ثانية, قال المحامي أوليفييرا ديبونت أن موكله بلال المخوخي سيناضل من أجل إثبات براءته أمام المحققين. وكان بلال 27 عاما قد اعتقلته السلطات الجمعة الماضية على خلفية تحقيقات بشأن تفجيرات باريس وبروكسل. وقال المحامي البلجيكي، إنه التقى بموكله ولمس لديه إصرارا على إظهار البراءة.
وعاد بلال من سوريا بعد أن تعرض لإصابة أدت إلى فقدان قدمه اليمنى ويتحرك الآن على عكازين وأمضى العقوبة وكان يقيم في منزل والديه في منطقة لاكين ببروكسل، ويوجد في قدمه اليسرى طوق إلكتروني للمراقبة ولتحديد مكانه في أي وقت من جانب الشرطة.
وتسلم بلال رسالة يوم الخامس عشر من أذار تفيد بضرورة الحضور إلى قسم الشرطة لتسليم الطوق الإلكتروني حول القدم، وانتهاء فترة المراقبة الأمنية.