Beirut weather 21.9 ° C
تاريخ النشر June 21, 2019 15:57
A A A
انطوان طنوس الى “ناسا” حكما دوليا لاختيار مبدعين من لبنان
الكاتب: ايلينا سعادة - موقع المرده
<
>

تتوافر باللبناني صفات عديدة تجعله متمايزا اينما حط في دول العالم، الا انه في بلده، وفي ظل غياب دعم الكفاءات والادمغة، يشعر انه مكبل اليدين وحتى مكبل التفكير، فكل همه تأمين معيشته، اما خارج لبنان فيبدع وينافس باحتراف ويتربع على اعلى المراكز، لان في بلدنا فرص الابداع والمنافسة الدماغية تكاد تكون منقرضة او اقله ليست على لائحة الاولويات.

 

سلسلة نجاحات يسطرها اللبنانيون خارج بلدهم، وها هو اليوم انطوان طنوس يتربع على سلم هذه النجاحات سفيرا في لبنان لمؤسسة كونراد التابعة لوكالة الفضاء الأميركية “ناسا” بحيث يشجع من خلالها الشباب اللبناني للمشاركة في “تحدي كونراد” الهادف الى جعل الكرة الارضية مكانا افضل للعيش وبالوقت نفسه يعمل على تطوير هذا البرنامج.

 

وفي حديث لموقع “المرده” اكد طنوس انه مسرور بهذا المنصب الذي تعب للوصول اليه، مشيرا الى ان بامكان اللبناني ان يبدع ان توفرت له الفرص، لافتا الى ان عمله سيكون مع طلاب الجامعات والمدارس من اجل اختيار من يتميز بكفاءة عالية بمعنى غربلة الادمغة لاختيار الافضل بالتعاون مع وزارة التربية على ان يتم بعد ذلك اختيار من تتوافر فيه الصفات المطلوبة ليخضع لدورة تطوير الادمغة لنحو سنة، تختتم بعدها المسابقة بمعرض للعلوم على المستوى الدولي لتدرس بعدها مؤسسة كونراد المواضيع المطروحة لاختيار الموضوع الذي يستحق المتابعة وصولا الى التطبيق..

 

ما هو برنامج ” تحدي كونراد”؟ على هذا السؤال يجيب طنوس، الذي سيكون حكما في البرنامج، بانه عبارة عن مسابقة سنوية لاختيار طلاب متمايزين بالابتكار والابداع باعمار تتراوح بين 13 و 18 سنة من مختلف بلدان العالم لاقتراح سبل لمعالجة تحديات عالمية في الشأن الاجتماعي او العلمي وغيرها من القضايا التي تهم العالم من اجل التغيير نحو الافضل عبر تطوير المهارات وتقديم الابتكارات في هذا الصدد.

 

واذ دعا طنوس المعنيين لدعم الكفاءات في لبنان من اجل رفع اسم بلدنا وعدم البقاء في صفوف المتفرجين بل الانتقال الى اللعب وبكفاءة في المحافل الدولية اكد ان اللبناني يمتلك كفاءات عالية تحتاج فقط الى دعم واحتضان ليتمكن من ابرازها، لافتا الى ان الوصول الى هذا المركز اخذ منه جهدا كبيرا سبقه العديد من اللقاءات في اميركا من اجل ان يكون لبنان جزءا من منافسات الدماغ العالمية.

 

ويختم طنوس حديثه الى موقع “المرده” بالتمني بات يعمل كل منا ما بوسعه لابقاء اسم لبنان مشعا وبارزا في المحافل الدولية.

 

ان موقع المرده يهنىء انطوان طنوس على هذا المنصب الجديد الذي يتبوأه احد اللبنانيين المتميزين لاول مرة ويمنى له النجاح في مهامه المستقبلية.