Beirut weather 9.97 ° C
تاريخ النشر March 20, 2019 05:32
A A A
“طيران ذري”.. لماذا أرسل البنتاغون بي-52 إلى أوروبا؟
الكاتب: روسيا اليوم

“طيران ذري: لماذا أرسل البنتاغون بي-52 إلى أوروبا”، عنوان مقال رفائيل فخرالدينوف، في “غازيتا رو”، عن إرسال الولايات المتحدة ست قاذفات نووية استراتيجية إلى أوروبا.

وجاء في المقال: قامت الولايات المتحدة بنقل ست قاذفات استراتيجية B-52H Stratofortress إلى أوروبا، خلال الأسبوع الماضي. وفي وقت سابق، قال رئيس هيئة رؤساء الأركان، جوزيف دانفورد، إن الولايات المتحدة يجب ألا تتخلى عن “الحق” في الضربة النووية الأولى.

يبلغ إجمالي عدد الرؤوس الحربية النووية في الولايات المتحدة 1393، وفي روسيا 1561 رأسا. وواشنطن ترى أنها تملك الحق في توجيه الضربة النووية الأولى، فيما موسكو، وفقا لعقيدتها العسكرية الدفاعية، لا يمكنها استخدام الأسلحة النووية إلا إذا استُخدمت أسلحة الدمار الشامل ضدها بما يهدد وجود الدولة.

وفي السياق، كتبت الدورية الأميركيةAmerican Thinker ، مستشهدة بنتائج محاكاة ألعاب الحرب التي أجرتهاRAND Corporation Red on Blue ، أن الولايات المتحدة، في حال مواجهة عسكرية محتملة، ستخسر أمام روسيا والصين.

يتم إطلاق محاكاة ألعاب الحرب من قبل هذه الشركة، في سانتا مونيكا (كاليفورنيا)، سنويا، بدءا من العام 1952. وقد أظهرت النتيجة هذا العام أن الولايات المتحدة ستخسر في المواجهة مع روسيا والصين.

إلى ذلك، قال النائب في البرلمان الألماني، يورغن تريتين، الشهر الماضي، إن الأمن في الدول الأوروبية مستحيل من دون الجانب الروسي. جاء ذلك في مقال بصحيفة Frankfurter Rundschau. وفقا للنائب، على الناتو التخلي عن نظام الدفاع الصاروخي الأميركي إذا كان الجانب الروسي مستعدا لنزع السلاح. فـ”الأمن في أوروبا ممكن فقط مع روسيا”.

وأضاف أن إلقاء اللوم على الجانب الروسي في كل شيء، لن يساعد في تغيير الوضع.

في حزيران الماضي، اعترض هواة التقاط الموجات في الولايات المتحدة محادثات القيادة الأرضية مع قائد طائرة B-52 Stratofortress ، حيث دار الحديث عن التصرف في حالات الطوارئ. وكما اتضح فيما بعد، ففي ليلة 27 حزيران، أجرت القوات المسلحة الأميركية تدريبا على بدء حرب نووية، وفقًا لما نشرته وكالة الأنباء الوطنية إن سي إن.