Beirut weather 22.63 ° C
تاريخ النشر June 12, 2019 05:36
A A A
انتخابات “المحافظين” في بريطانيا.. من الأوفر حظاً لخلافة ماي؟
الكاتب: euronews

إعلان رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي يوم الجمعة الماضي تنحيها عن زعامة حزب المحافظين الحاكم، كان بمثابة صافرة البداية لانطلاق المنافسات على خلافتها بمشاركة عشرة مرشحين في انتخابات من المتوقع أن تهيمن عليها قضية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي.

ماي ستواصل مهامها في رئاسة الحكومة إلى أن يصار إلى انتخاب زعيم جديد للمحافظين يعمل من أجل إنجاز ما أخفقت هي في تحقيقه، وهو إخراج المملكة المتحدة من التكتل ورأب الانقسامات في البلاد.

حزب المحافظين أغلق يوم الاثنين باب الترشيحات لخلافة ماي في زعامة الحزب، وقد أوضحت لجنة 1922 المعنية بتنظيم المنافسة لتولي منصب قيادة الحزب أن المتنافسين هم ثمانية رجال وسيدتان، وفي ما يلي استعراض لأبرز مواقف المرشحين، خاصة ما يتعلق منها بكيفية مغادرة المملكة المتحدة للاتحاد الأوروبي.

جونسون.. الأوفر حظاً
وزير الخارجية السابق بوريس جونسون هو المرشح الأوفر حظاً، وفق ما يرى المراقبون، وهو يتبنى موقفا أكثر تشدداً فيما يتعلق بالخروج من التكتّل، إذ يرى وجوب تنفيذ الانسحاب سواء باتفاق أو دون اتفاق قبل انقضاء المهلة الجديدة التي تنتهي في 31 تشرين الأوّل القادم.

جونسون قال: إنه سيعلق دفع 39 مليار جنيه استرليني (44.1 مليار يورو) سبق أن وافقت لندن على تسديدها للإتحاد الأوروبي فيما له صلة بالانفصال عن التكتل إلى أن يقدم شروطاً أفضل للخروج، ويمثل المبلغ التزامات بريطانية للاتحاد ستدفعه لندن على مدار عدة سنوات، وفقا لاتفاق الخروج الذي تفاوضت عليه ماي.

يقول جونسون لصحيفة صنداي تايمز: “دائماً ما اعتقدت بأنه من الغريب جدّاً وجوب موافقتنا على تحرير هذا الشيك الضخم قبل التوصل إلى اتفاق نهائي. لكي تتوصل إلى اتفاق جيد فإن المال أداة حلٍ عظيمة”، على حد وصفه.

ويشار إلى أنّ الإتحاد الأوروبي أكّد مراراً أنّه لن يعاود التفاوض بشأن اتفاق الخروج الذي توصل إليه مع ماي، والذي رفضه المشرعون البريطانيون ثلاث مرات ما دفع ماي إلى إعلان استقالتها.

وجونسون، يحظى بشعبية بين أعضاء حزبه الذين سيختارون واحد من المرشحين الاثنين اللذين سيحصلان على أعلى الأصوات في سلسلة اقتراعات يجريها مشرعو الحزب في الأسابيع المقبلة.

وفي ما يتعلق بترتيبات الحدود مع أيرلندا، قال جونسون: يجب أن يتم حسمها كجزء من اتفاق طويل الأمد، رافضا ترتيبات من شأنها عدم فرض قيود على حدود أيرلندا الشمالية، وهو ما يخشى المشرعون المحافظون أن يكون باباً خلفياً لإلزام بريطانيا بمواصلة اتباع لوائح الاتحاد الأوروبي بعد الخروج منه، علماً بأن الاتحاد الأوروبي أكد على أن وجودَ ضمانات بأن تظل الحدود مفتوحة بين أيرلندا وأيرلندا الشمالية جزء ضروري من اتفاق الانتقال.

هانت: بدون بريكست لن يكون هناك حكومة محافظين
وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هانت، قال حينما أطلق حملته للترشح لرئاسة حزب المحافظين والحكومة في مؤتمر صحفي في لندن: “إن إخفاقنا في الوفاء بالبريكست وضعَ بلدنا وحزبنا أمام خطر عظيم، والزعامة التي أعرضها تقوم على حقيقة واحدة، مفادها أنه بدون “بريكست” لن يكون هناك حكومة من حزب المحافظين وربما لن يكون هناك حزب محافظين بالأساس”. وأضاف هانت: “تنفيذ البريكست والفوز بالانتخابات المقبلة ليسا شيئين منفصلين”.

وكان هانت قال لشبكة تلفزيون آي.تي.في أواخر شهر أيار الماضي إنه يفضل تأجيل موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى ما بعد 31 تشرين الأوّل عن السعي للخروج دون اتفاق والمخاطرة بإجراء انتخابات عامة. وأكّد هانت في المقابلة المذكور على أن المخاطرة بإجراء انتخابات عامة في الأشهر الستة القادمة ستكون “مدمرة جدا جدا”، على حد تعبيره.

دومينيك راب.. حنكةٌ ووعدٌ وتحذير
دومينيك راب، وزير بريكست السابق أعلن نيّته حل البرلمان إذا شكّل عائقاً أمامه في تطبيق “بريكست”، معرباً عن استيائه من كيفية إدارة المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي بشأن مغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي.

دومينيك راب يرى بأن خبرته في المفاوضات تجعله مؤهلاً لتنفيذ “بريكست”، وقد أشفع “حنكته” التفاوضية، بوعدٍ لتخفيف الضرائب عن الناس، وبتحذيرٍ من أنه في حال فشل المحافظين في الخروج من الاتحاد فإن رئيس الوزراء المقبل سيكون زعيم حزب العمال جيريمي كوربن، على حد قوله.

جوف: يعترف بتعاطي الكوكايين
وزير البيئة مايكل جوف، وهو مرشح بارز لخلافة ماي، قال إنه تعاطى الكوكايين ويشعر “بأسف شديد” لتعاطيه في عدة مناسبات. ونقلت صحيفة ديلي ميل يوم الجمعة الماضي عن جوف قوله إنه تعاطى هذا المخدر في تجمعات اجتماعية عندما كان صحفيا شابا، مستطرداً بالقول: “كان ذلك خطأ. أنظر إلى الوراء وأعتقد بأنني أتمنى لو لم أفعل ذلك. كان ذلك منذ 20 عاما وبالفعل كان خطأً. لكنني لا أعتقد بأن أخطاء الماضي تفقد المرء الأهلية”.

جوف يعرب عن أمله بأن لا يمنع هذا الكشف تعيينه كرئيس للوزراء، مضيفاً: “من الواضح أنه سيكون على زملائي في البرلمان وأعضاء حزب المحافظين أن يقرروا الآن ما إذا كان ينبغي أن أكون زعيما، وأعتقد بأن جميع السياسيين لديهم حياة قبل السياسة”، على حد قوله.

وكان جوف، وهو أحد منافسي جونسون، قال إنه سيرفض ضريبة القيمة المضافة المفروضة على معظم البضائع والخدمات وسيفرض بدلاً منها ضريبة مبيعات أقل على غرار المفروضة في الولايات المتحدة.

جوف أضاف خلال مقابلة مع صحيفة صنداي تليغراف إنّه يرغب في استخدام “فرصة العيش خارج الإتحاد الأوروبي للنظر في أن تحل ضريبة مبيعات أبسط وأقل محل ضريبة القيمة المضافة مما يضمن أن يكون هيكل الضرائب التجارية لدينا الأكثر تنافسية في دول مجموعة العشرين وخفض معدلات الضريبة للأسر الفقيرة”.

وضريبة القيمة المضافة هي إحدى الضرائب الرئيسية في بريطانيا التي تتوقع الحكومة أن ترتفع 137 مليار جنيه استرليني (154 مليار يورو) هذا العام.

جاويد: الخروج دون اتفاق أفضل من البقاء
ساجد جاويد وزير الداخلية البريطاني والمرشح لزعامة حزب المحافظين قال إنه إذا كان يتعين عليه الاختيار بين الخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق أو البقاء فيه فسوف يختار خروجا بدون اتفاق.

يذكر أن جاويد المصرفي السابق، وهو من أصول باكستانية، كان أعرب عن معارضته لبريكست في استفتاء العام 2016 لكنه بعد ذلك تبنى رأياً مغايراً، وأخذ يدافع عن مواقفه المشككة في جدوى الاتحاد الأوروبي، ويشار إلى أنه يحظى بدعم زعيمة حزب المحافظين في اسكتلندا روث ديفيدسون.

أندريا ليدسوم
أندريا ليدسوم، الوزيرة البريطانية لشؤون البرلمان، وهي من أنصار الإنسحاب، كانت المنافسة الرئيسة لماي في السباق لخلافة كاميرون عام 2016. لكنها انسحبت من السباق بعد ردود فعل حادة على مقابلة قالت فيها إن كونها أما يمنحها حقا أكبر من ماي في تحديد مستقبل البلاد.

وقالت أندريا ليدسوم، إحدى المرشحات لخلافة ماي إنها ستسعى لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي “بريكست”، إلّا أنّها أكّدت أنّ مغادرة الاتحاد في 31 تشرين الأوّل خطاً أحمر.

ليدسوم أكدت على ضرورة أن يكون لرئيس الوزراء المقبل خطة واضحة للخروج بحلول نهاية تشرين الأوّل المقبل، مشددة، على أنه في حال توليها منصب رئاسة الوزراء ستكثف الاستعداد للخروج من الاتحاد الأوروبي “بريكست”، وأن “خروجها المنظم” سيؤدي إلى الحد الأدنى من الاضطراب.

مات هانكوك
وزير الصحة مات هانكوك، وهو أحد المنافسين على زعامة حزب “المحافظين”، استبعد إمكانية البقاء وتمديد عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي إلى ما بعد تشرين الأوّل، فيما أصر على أنه يمكن أن يضمن مهلة زمنية للحصول على دعم الإتحاد الأوروبى للحدود الإيرلندية وتمرير ذلك عبر البرلمان.

وأضاف وزير الصحة أنّ زملاءه المرشحين المتنافسين الذين تعهدوا بالمغادرة سواء بعد التوصل إلى صفقة أو بدون صفقة بحلول 31 تشرين الأوّل كانوا يقدمون وعوداً زائفة لأن البرلمان سيمنع أي رحيل بدون صفقة. وقال إنّ النتيجة ستكون انتخابات عامة ، ستكون “كارثة لحزب المحافظين ومدمرة للغاية للبلاد.

هانكوك يعتقد أن خطته لإعادة التفاوض كانت مفصلة، على عكس بعض المرشحين الآخرين، وستشمل أوّلاً طرح صفقة على البرلمان تتضمن دعما للحدود الأيرلندية مع مهلة زمنية ، ليثبت للاتحاد الأوروبى أنه يمكن تمريره، وقال إنّه سيتمم استئناف المفاوضات بعد ذلك.

إيستر مكفي
تعدّ إيستر مكفي، وهي مقدمة برامج تلفزيونية سابقة، واحدة من أبرز المؤيدين للانسحاب من الاتحاد الأوروبي وقد استقالت من منصبها كوزيرة للعمل والمعاشات في تشرين الثاني احتجاجا على اتفاق ماي مع بروكسل.

مكفي قالت يوم الأحد الماضي: إنّ على بلادها الإنسحاب في 31 تشرين الأوّل و”إذا كان ذلك يعني دون اتفاق فليكن كذلك”، على حدّ تعبيرها، مضيفة في تصريحاتٍ لها: “لن نطلب تمديداً آخر.. هذا جزءٌ من حالة عدم اليقين الضارة التي لا يريدها الناس ولا الشركات ولا البلاد”.

(Visited 26 times, 1 visits today)