Beirut weather 27.57 ° C
تاريخ النشر June 10, 2019 07:47
A A A
“التأتأة” عند الأطفال… العلاج المبكر هو الحل
الكاتب: الجمهورية

قد لا يلاحظ الأهلُ أنّ طفلهم مصاب بالتأتأة، الّا عندما يصبح في سنٍ يفترض فيه أنّ يتكلم بطلاقة، وغالباً ما يحارون في حل هذه المشكلة، التي هي نفسية في معظم الأحيان.
من هذا المنطلق تحدث الى «الجمهورية» الدكتور أنطوان بطرس قمير اختصاصي في الصحة النفسية والعصبية عن الاسباب، التي تؤدي الى التأتأة وقال: «التأتأة ليست دائماً نتيجة خلل عضوي في اعضاء النطق، بل غالباً ما تكون ذات أسباب نفسية تختلف من طفل الى آخر، وبشكل عام تعود التأتأة الى سببين نفسيين رئيسيين:
– السبب الاول هو العدوانية المكبوتة، أي شعور الطفل بعدوانية قوية في داخله، يخشى التعبير عنها خوفاً من المحيط العائلي والاجتماعي حوله. وفي هذه الحالة تكون التأتأة مظهراً من مظاهر هذا الكبت، لأنّ كلمات الغضب والسخط، التي كان يجب انّ يطلقها، تبقى على طرف لسانه».
وتابع د. قمير، «وهكذا تتوسع هذه الحالة لتشمل مجموع الكلمات والتعابير التي يعتبرها الولد خطرة، لانها تحمل معاني الغضب والغيظ.
– السبب الثاني: قد يعود الى خوف الطفل من كشف سرٍ عائلي، معروف من قِبل مجموع أفراد العائلة، ولكنه يبقى موضوعاً يحظَّر الحديث فيه. وهنا يخشى الطفل عدم قدرته على الاحتفاظ بالسر فيلجأ الى الكبت من جديد ويجد صعوبة في اخراج الكلمات من فمه».
وأوضح د. قمير عن علاج التأتأة، كما في حالة صعوبة القراءة، «أنّه كلما كان اكتشاف الحالة مبكراً كلما كان علاجها أجدى وأكثر فائدة. فالاطفال الذين يعانون من هذه المشكلة يملكون عادة مستوى ذكاء طبيعياً، الا ان خشيتهم من سخرية الآخرين تجعلهم ينعزلون على أنفسهم. كما أنّ صعوبة النطق لديهم تشكّل عائقاً أمامهم يمنعهم في المدرسة مثلا، من التعبير والمشاركة بشكل فعّال. كما أنّ الشعور بهذه الاعاقة، إضافة الى الخوف من السخرية وعدم القدرة على التعبير بشكل كاف، تولّد لديهم عقداً نفسية أخرى وشعوراً بالنقص. لذا من واجب الأهل اللجوء الى معاونة نوعين من الاختصاصيين لمساعدة الطفل على التغلب على هذه المشكلة، أولاً اللجوء الى اختصاصيٍ مقّوم للنطق، وثانياً اللجوء الى طبيب نفسي قادر على تحديد الجذور النفسية للمشكلة.
فالاختصاصي المقوّم للنطق يمكنّه، كما في حالة خلل القراءة أنّ يعمل على إعادة تأهيل الأعضاء الخاصة بالنطق، مثل الأوتار الصوتية والحلق واللسان والتنفس، وتشغيلها بشكل صحيح بغية اعطاء الولد التقنية الصحيحة للكلام، اضافة الى استخدام التقنيات الصوتية الحديثة. ونجاح هذا الامر يعود بشكلٍ كبير الى نوعية العلاقة، التي تنشأ بين الاختصاصي والطفل. فكلما كانت العلاقة طيبة ويرتاح لها الطفل، كلما أتت النتائج أفضل. وهنا من واجب الأهل متابعة استخدام هذه التقنيات في المنزل لتعويد الطفل بشكل أكبر عليها، ليمتلكها بصورة تامة.
أما عن دور الاهل، فلَفَتَ د.قمير، الى أن الاختصاصي النفسي وحده القادر على ايجاد الاسباب النفسية للتأتأة، وعلى مساعدة الطفل في الخروج من عزلته ومواجهة مشكلته من دون خجل، كما يساعد من خلال تحديد الاسباب وشرحها للطفل بالتخلص من المشكلة.
وهنا لا بدّ للاهل من التغلّب على معتقداتهم والآراء الشائعة واستشارة طبيب نفسي من دون خوف أو خجل، لانه قد يكون الوحيد القادر على مساعدة طفلهم المصاب بالتأتأة، كما عليهم احاطة الطفل بالمحبة والحنان والتفهُّم وطمأنته حيث يشعر بأنه مختلف، واعطائه الكثير من الثقة بالنفس، عن طريق إسناد بعض المسؤوليات إليه، وعدم معاملته بشكل مختلف عن إخوته، وبشكل خاص عدم إبداء نفاد الصبر تجاهه، عندما يجد صعوبة في اخراج الكلمة، إنما دفعه بشكل حازم، لكن بحنان، الى التعبير بطريقة سليمة.
أخيراً، يجب التنبُّيه الى أنّ التأتأة، التي تختفي مع العلاج يمكن أن تعود للظهور تنيجة انفعال قوي، أو اضطراب، أو ضغط عصبي. عندها لا بدّ من العودة الى العلاج ولمدة محدودة فقط.