Beirut weather 12.4 ° C
تاريخ النشر March 11, 2019 06:10
A A A
من ميلانو إلى الميادين… «داعشي» إيطالي يرغب في العودة “أريد أن أخرج من هذا الفيلم”!
الكاتب: وكالات

حث مقاتل من تنظيم «داعش» محتجز في سوريا، السلطات الإيطالية، أول من أمس، على السماح له بالعودة لبلاده، ليبدأ حياة جديدة، قائلاً إنه تخلى عن مظاهر التشدد بعد شعور متزايد بالاستياء من قادته.
وتحدث منصف المخير (22 عاماً) المنحدر من أصول مغربية ونشأ في إيطاليا، إلى «رويترز» في أول مقابلة منذ استسلامه لـ«قوات سوريا الديمقراطية» المدعومة من الولايات المتحدة قبل شهرين. والرجل محتجز في السجن منذ خروجه من قرية الباغوز، آخر جيب للتنظيم في شرق سوريا. وتتأهب «قوات سوريا الديمقراطية» لانتزاع الباغوز من التنظيم، الذي بسط سيطرته في وقت من الأوقات على ثلث العراق وسوريا.
وتحدث المخير عن ازدياد الفوضى بين أعضاء التنظيم مع اقتراب الهزيمة، وعن نزاعات بينهم، مع فرار كبار القادة من سوريا؛ لكنه أوضح أن «داعش» تخطط للمرحلة التالية، وتهرب مئات من الرجال لتؤسس «خلايا نائمة» عبر العراق وشرق سوريا.
والمخير واحد من آلاف من أنحاء العالم جذبتهم وعود «داعش». ووصفه مسؤولو الأمن الأكراد بأنه إيطالي، ويقول هو إنه يحمل الجنسية الإيطالية.
وقال المخير الذي يسير على عكازين، بعد إصابة ساقه في القصف: «أنا أتمنى أن أرجع إلى إيطاليا عند أهلي وأصدقائي… يستقبلونني ويساعدونني على أن أعيش حياة جديدة. أنا أريد فقط أن أخرج من هذا الفيلم. تعبت».
من ميلانو إلى الميادين
تقول وسائل إعلام إيطالية، إن محكمة في ميلانو قضت على المخير في عام 2017 بالسجن ثمانية أعوام، بتهمة نشر دعاية لـ«داعش»، ومحاولة تجنيد إيطاليين. ونتيجة لذلك، فمن المحتمل أن يقضي العقوبة إذا عاد إلى إيطاليا.
وأجرت «رويترز» معه المقابلة في مكتب أمني بشمال سوريا، في وجود مسؤول من «قوات سوريا الديمقراطية». ومع اقتراب النصر، تسعى «قوات سوريا الديمقراطية» لحل معضلة المقاتلين الأسرى الذين جاءوا من الخارج بزوجاتهم وأطفالهم للالتحاق بالتنظيم. وقبل الهجوم النهائي على الباغوز، قالت «قوات سوريا الديمقراطية» التي يقودها الأكراد، إنها تحتجز نحو 800 متشدد أجنبي؛ فضلاً عن وجود ألفين من زوجات وأطفال المتشددين داخل مخيمات. وارتفع العدد بشكل كبير منذ ذلك الحين.
وتريد «قوات سوريا الديمقراطية» إعادة المتشددين الأسرى إلى بلدانهم الأصلية؛ لكن الحكومات الأجنبية لا ترغب في استقبال مواطنين قد تجد صعوبة في مقاضاتهم، بعدما بايعوا «داعش» الذي ارتكب سلسلة من المجازر.
وانضم المخير، الذي كان ملحداً ويهوى موسيقى الراب ويحلم بالانتقال إلى الولايات المتحدة، إلى «داعش» في سن الثامنة عشرة. وقال إنه قضى معظم حياته في ميلانو، مع خالته التي يصفها بأنها أمه، قبل إيداعه في دار يشرف عليها قس إيطالي، للشبان الذين يعانون من اضطرابات. وقضى المخير أيضاً شهراً في السجن في تهمة تتعلق بالمخدرات.
وبعد ذلك، بدأ يشارك في تسجيلات فيديو لـ«داعش» على موقع «يوتيوب»، ويتحدث إلى المسؤولين عن التجنيد على موقع «فيسبوك». واحتاج الشاب شهراً واحداً ليقرر الانتقال إلى سوريا مع أحد أصدقائه قبل أربعة أعوام. وقُتل صديقه فيما بعد بساحة المعركة. وبعد تدريب عسكري وديني، حارب المخير على جبهات كثيرة. وبعدما خسر التنظيم مدينة الرقة، معقله في سوريا، اتجه المخير إلى الميادين على نهر الفرات، ثم اتجه شرقاً عبر الصحراء باتجاه الحدود العراقية.
وقال المخير إنه وسط سلسلة من الهزائم العسكرية في شرق سوريا، عمت الفوضى بين زعماء التنظيم؛ مشيراً إلى أنهم قتلوا رجال دين وقادة منافسين. وأضاف أنه حاول الفرار من القتال؛ لكنه وُضع في السجن، ثم أرسل مجدداً للخطوط الأمامية مع احتدام الهجمات. وأصيب المخير في الباغوز؛ حيث قال إن المتشددين انقسموا بين مجموعة ترغب في الاستسلام، وأخرى آثرت القتال حتى الموت. وقال المخير إن زوجته، وهي كردية سورية من كوباني، تزوجها قبل ثلاثة أعوام، أقنعته بالرحيل. وأضاف: «خلاص قلنا نحن نخرج، نحن نشوف أطفال ماتوا من الجوع… صار شي فوق الطاقة، فأنا شوف طفلتي صغيرة ماريا ضعيفة كتير، فخفت على أطفالي يموتوا». وقال إنه لا يستطيع النوم من التفكير في زوجته وطفلتيه المقيمات في مخيم للنازحين، بجزء آخر في شمال شرقي سوريا. وتنتظر زوجته مولوداً جديداً خلال شهر؛ لكنه اتهم قادة تنظيم «داعش» بحكم الأراضي التي كانت تابعة للتنظيم مثل «المافيا»، عبر السعي فقط لجمع المال، وانتهاك القواعد التي أسسها التنظيم ذاته، مع الإفلات من العقاب. وقال إن القادة سرقوا الأموال، وفرّوا إلى تركيا أو العراق أو دول أوروبا الغربية، وأمروا الأعضاء بالبقاء والدفاع عن الإسلام.