Beirut weather 17.8 ° C
تاريخ النشر May 26, 2019 10:16
A A A
حمدان: الموازنة على ابواب نهايتها

أقامت حركة “أمل” مهرجانا جماهيريا حاشدا على أرض معتقل انصار سابقا – مدينة الشهيد القائد زهير شحاذة الكشفية – لمناسبة عيد المقاومة والتحرير.
وألقى عضو هيئة الرئاسة في الحركة خليل حمدان كلمة حيا في مستهلها ارواح الشهداء “الذين استشهدوا لتحرير الجنوب من أفواج المقاومة اللبنانية -أمل”، داعيا الى “التنبه للخطر الإسرائيلي، لأن لبنان في عين العاصفة وهذا يستدعي أن نحصن وضعنا الداخلي عبر الإبتعاد عن كل ما يؤسس لإنقسامات في هذا البلد”.

وأشار إلى “أن الموازنة على أبواب نهايتها”، لافتا إلى “أنها تسير في الطريق الصحيح وهي أساسية وضرورية لإنتظام الوضع المالي في هذا البلد”، مؤكدا “أنها شرط أساسي لعملية النهوض الإقتصادي والمطلوب تكاتف الجهود”.

وحول ترسيم الحدود، قال: “أن هذه المسألة سمعنا عنها الكثير، وبأن هناك تباشير إيجابية بأن تجري تحت علم الأمم المتحدة وفي الناقورة، لكن هناك من يحاول العمل لكي يفصل بين الحدود البرية والحدود المائية، وهذا الأمر يعيدنا إلى المربع الأول ونؤكد ونكرر ما قاله دولة الرئيس المجلس النيابي نبيه بري وما قلناه في ادبياتنا الحركية بأننا نرفض أن نفرط بكوب ماء واحد أو بشبر واحد من أرضنا، ونحن معنيون تماما في ان نحفظ هذه الثروة وايضا ان نستثمر هذه الثروة التي يمكن ان توصل لبنان على المستوى الاقتصادي، واذا سألتم ما هو البديل نقول لكم اسرائيل وصلت واحتلت ثاني عاصمة عربية بعد القدس، وصلت الى بيروت ويئس جميع الناس، لكن أبطال خلدة لم ييأسوا، ولكن المجاهدين في افواج المقاومة اللبنانية – أمل في خلدة لم ييأسوا، كانت هي المرة الاولى التي نخرج فيها بعربات مجنزرة واليات صهيونية لرفع المعنويات في بيروت ولبنان والمنطقة العربية بكاملها، اذا سألتم ما هو البديل نعم البديل هو الاصرار على التمسك بحقنا، وعدم التفريط به، وهذا الحق لا يموت اذا كان وراءه مطالب، وهذا المطلب هو المقاومة وهو خط الامام المغيب القائد السيد موسى الصدر”.

وختم بتوجيه التحية الى جميع المقاومين على مساحة لبنان من قوى وطنية واسلامية وقوى لبنانية وفلسطينية، و”يبقى الرهان الحقيقي على المقاومة”.