Beirut weather 27.57 ° C
تاريخ النشر May 24, 2019 09:49
A A A
البطريرك الراعي: لا خوف على لبنان

ترأس البطريرك الماروني الكردينال مار بشاره بطرس الراعي قداسا احتفاليا على مذبح مزار قلب يسوع الابرشي في وقفية سيدة العناية – بتولية البطريرك الماروني – في بلدة ادونيس قضاء جبيل.
وقال في عظة ألقاها بعد الانجيل المقدس: “السفينة اليوم التي يتحدث عنها الانجيل هي مؤسساتنا ونحن، ولكن في تلك السفينة كانت هي تحمل بشرية يسوع أما قدرته الالهية فكانت تحمل السفينة وكل ما فيها، لأقول ان الرب متضامن مع كل انسان وجماعة ومؤسسة، متضامن في آلامنا وتطلعاتنا وهمومنا وكأله هو الذي يعضضنا ويبدد كل مخاوفنا، الرياح والامواج العاتية التي كانت تتقاذف تلك السفينة تخضع للمسيح، المسيح الاله مكون الخلق وسيده، ايقظوه اي ايقظوا الكلمة الذي كان يبحر معهم، وللحال بكلمة واحدة سجر الرياح والامواج فكان سكون عظيم. هؤلاء راحوا يبشرون بهذه الكلمة، منذ ألفي سنة والكنيسة تحمل بشرى هذه الكلمة لكل انسان من اي دين وثقافة وعرق ولون، فالغاية من نوم يسوع في تلك السفينة كانت لكي يجعل ايمان التلاميذ اكثر نضجا. واليوم السفينة هي كل واحد وواحدة منا. كلنا نختبر صعوبات في حياتنا اليومية من مرض وفشل ورفض وجوع وحرب واضطهاد وكل ما يؤلم، تجارب داخلية وخارجية، ابواق واميال منحرفة، بها نجعل المسيح نائما فينا، وعندما ننساه فلا بد من العودة اليه والتماس نجدته، وعندما تتقاذفنا هذه العواصف في حياتنا ونشعر بأن المسيح نائم اي غائب، انه في الحقيقة يراقب صبرنا وايماننا واحتمالنا، فعندما ايقظوه في تلك السفينة وصرخوا يا معلم نهلك اجابهم يا قليلي الايمان لماذا شككتم فأنا معكم”.
وقال: “وهذا ليس من الماضي بل من الحاضر، يقوله لكل واحد منا لماذا شككت أنا هنا معكم، فلنعد اليه باستمرار بالصبر والتوبة وبقراءة الانجيل. السفينة هي العائلة والوطن والكنيسة، كلها تمر بصعوبات تتقاذفها الرياح وهذه الاية الانجيلية مدعوة لتنطبق في حياتنا”.
وختم: “لا خوف على لبنان ما دامت سيدة العناية موجودة وترعانا جميعا”.