Beirut weather 19.13 ° C
تاريخ النشر May 21, 2019 08:29
A A A
ريال مدريد.. لماذا لن يشتري محمد صلاح؟

“وضع ريال مدريد الإسباني، المصري محمد صلاح، على رأس قائمة “المطلوبين” في سوق الانتقالات المقبل، لتعزيز كتيبة المدرب زين الدين زيدان”.
هكذا كشف الصحفي بمحطة “كانال بلوس”، الفرنسي فيليب كارايون، عن قيام ريال مدريد بتواصل “أولي” مع نجم ليفربول، بهدف التعاقد معه الصيف المقبل.
تصريحات تبدو ذات مصداقية بالنظر إلى مصدرها، لكنها تظل في حاجة إلى توضيح، وربما إعادة نظر، بالنظر إلى سياق التطورات الجارية، وبالأخذ في الاعتبار ما نشرته وسائل إعلامية أخرى.
يبدو الصحفي فيليب كارايون وقناة “كانال بلوس” بمثابة مصدرين مهمين، فيما يتعلق بأنباء انتقالات اللاعبين، لكن رغبة الفريق الملكي في ضم صلاح تبدو مثيرة للدهشة في الوقت الذي تؤكد فيه الأنباء سعي مسؤولي ريال مدريد أيضا لضم كل من البلجيكي أدين هازارد من تشلسي، والبرازيلي نيمار والفرنسي كيليان مبابي من باريس سان جرمان.
وتبدو الأسماء السابقة أقرب نظريا إلى ريال مدريد من صلاح، لاسيما بالنسبة لحالة هازارد، وهو ما يثير سؤالا منطقيا: ماذا سيستفيد ريال مدريد من ضم كل هؤلاء؟ ومعهم صلاح أيضا؟
والأرجح، وفق ما أورد موقع “بلاينغ فور 90” أن يكون التفكير في ضم صلاح بمثابة “خطة بديلة” في حال فشل الفريق في ضم صفقاته ذات الأولوية من بين هازارد ونيمار ومبابي.
كما أن الحسابات المنطقية تحول أيضا دون أن يسعى ريال مدريد لضم كل هذه الأسماء معا، أولا بالنظر إلى السعر الهائل للأربعة معا، وثانيا لعدم الحاجة إليهم جميعا بالحسابات الفنية.
كما أن عهد “الجلاكتيكوس” الشهير، الذي يتم فيه حشد النجوم في فريق واحد، كما حدث في ريال مدريد بقيادة الرئيس فلورنتينو بيريز بأوائل الألفية الحالية قد مضى إلى غير رجعة، حسب ما يرى الكثير من المتابعين.
لكن صعوبة انتقال صلاح إلى ريال مدريد لا تتوقف عند هذا الحد، وإنما يتجاوز ذلك إلى حسابات أخرى متعلقة باللاعب نفسه وناديه ليفربول، فالفريق الذي أنهى موسم “البريميرليغ” في المركز الثاني، بفارق نقطة واحدة عن مانشستر سيتي المتوج باللقب، أعلن بقيادة مدربه يورغن كلوب، إصراره على المنافسة بجدية على اللقب في الموسم المقبل، وهي رغبة لا تتفق مع الاستغناء عن صلاح، الذي احتفظ بلقب هداف الدوري للموسم الثاني على التوالي، ويظل من العناصر الأساسية التي لا غنى عنها لفريق يسعى لاستعادة لقب غائب منذ عام 1990.
كما أن صلاح يتمتع بشعبية قصوى في “أنفيلد” لا تدفعه أبدا إلى الرحيل، لاسيما بعدما دخل مؤخرا قائمة الشخصيات المئة الأكثر تأثيرا في العالم وفق مجلة “تايم” الأميركية، وهو أمر لم يكن ليحدث سوى بسبب وضعه، وتأثيره، شعبيته الكاسحة في ليفربول.

(Visited 127 times, 1 visits today)